Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

“اليقظة” جمعتهم في “تريو” ساخن جداً! خالد والمهرة ونصرة: هذا ما سيجمعنا معاً في رمضان..!

khaled-nousra-almohra

لقاء وإشراف: حسين الصيدلي

@hussain_alsaidely

تصوير: حمد الشايجي (مموار استديو)

@memoire_studio

* هكذا بدأنا.. “ليدز فيرست” لكن في هذا اللقاء العنصر النسائي هو الغالب، لذلك سنكون كريمين يا خالد ونبدأ معك ونقلب العرف قليلاً؟

وبعد اعتراض من المهرة ونصرة ما بين شد وجذب يتخلله ابتسامات “تحت الطاولة”.. خالد (يضحك) ويقول: طبعاً “ليدز فيرست” وهذا من الاتيكيت، ولكن أنا بينكم أقلية لهذا اسمحوا لي، وبعد جدال مرير وافقت النجمتان وبانت عليهما ابتسامة الرضا والقبول لنبدأ أول اسئلتنا معهم.

* تعيش حالة من السعادة غير الاعتيادية “عسى دوم”.. ما السبب يا خالد؟

طبعاً أعيش بسعادة ويكفيني فخرا أنني أطل من خلال مجلة كبيرة بحجم اليقظة وهي بمثابة بصمة تضاف لسيرة اي فنان في أرشيفه الفني، كذلك السعادة أعيشها لنجاح الاعمال التي قدمتها سابقاً وماذا سأقدمه لاحقاً وأنا كلي أمل بأن تلاقي كل أعمالي الصيت والمستوى، لترتقي لذائقة كل المشاهدين، كذلك أنني سأصبح “أبا” عما قريب.

* ألف مبروك خالد.. ولكن مقابل هذا النجاح هناك انتقادات موجهة إليك.. ما ردك عليها؟

من الطبيعي وراء كل نجاح انتقاد، عن نفسي لا أرمي اي انتقاد وراء ظهري مهما كان..لأن الفنان الناجح يأخذ ما يراه مناسباً ويطبقه على نفسه، وانا اقبل النقد الفني فقط، اما النقد الاخر الذي يوجه لي بأنني مغرور أو “شايف حالي” هذا لايهمني أبدا لأنه يندرج ضمن الأمور الشخصية.

السجادة الحمراء

* سنعود إلى خالد ولكن نتوجه الآن إلى النجمة المهرة البحرينية، أنت أول فنانة بحرينية تمشين على السجادة الحمراء في مهرجان كان.. حدثينا عن هذه التجربة وعن طائرتك الخاصة التي أهداها لك زوجك الفنان والمنتج عادل المسلم؟

فعلاً.. أنا أول فنانة بحرينية تمشي على السجادة الحمراء، صدقني يا حسين شعور رائع لايوصف خصوصا عندما تلتقط لك عدسات المصورين الصور فجأة، وترى الفلاشات في عينيك ويكفيني فخرا أنني كنت مع النجوم العالميين، فهذا في حد ذاته إثبات وجود بأن العرب متواجدون ايضا، اما عن الطائرة فهي من زوجي حبيبي الذي لم يبخل علي بأي شيء وفاجأني بها،علما بأنه يمتلك طائرته الخاصة ومن خلالكم أقول له “شكرا حبيبي” لو استطعت لأهديتك صاروخاً لنسافر به إلى الفضاء ونكتشف العالم الخارجي.

* المهرة.. هل عادل المسلم هو حب حياتك؟

في الحقيقة لم أتوقع أن أحب عادل الى هذه الدرجة، فقد كانت البداية بالإعجاب ثم المشاركة في أعمال فنية ومن هنا بدأ الإعجاب بالتطور وأصبحت مشاعر الحب تحيطنا إلى أن توج هذا الحب بالزواج وأصبحت أدمن حبه أكثر بعد الزواج.

* هل رضيت بأن تكوني الزوجة الثانية؟

للعلم أنا تعرفت على عادل وقد كان مطلقاً، ولن أرضى بأي شكل من الأشكال بأن أكون الزوجة رقم 2.

* هل يتدخل زوجك في أعمالك الفنية؟

عادل أبدا لا يتدخل في اختياراتي الفنية ولكن إذا اضطررت سالجأ له أولا لأنه انسان فنان وفاهم عمله.

الدراما الكويتية

* نجمة السوشيال ميديا والفنانة السعودية نصرة الحربي أهلا وسهلا بك، حدثينا تجربتك الفنية الأولى لك دراميا؟

هذه ليست المرة الأولى التي أعمل بها درامياً، فقد كان لي 4 أعمال سابقة في الدراما السعودية ولكن يمكنني القول بأنها المرة الأولى التي أشارك بالدراما الكويتية تحديداً والتي فعلاً احسها أنها الأقوى والمتسيدة حالياً، تجربتي كــ فنانة في هذا العمل أقول عنها إنها جميلة ولو أن اللهجة كانت أحد العوائق لي ولكن النجاح لا يأتي بسهولة.

* لماذا تتعرضين دائما إلى التجريح وهل الكلام الصريح يهمك؟

الكلام الصريح يعنيني ولكن الطريقة والأسلوب هما اللذان يلهماني، ومؤمنة بالمثل الذي يقول: “إذا ما طالوك عابوا فيك”، عن نفسي لا أهتم لصغار العقول وماذا يرددون وينبحون من خلال السوشيال ميديا، ولا تنس بأنه أمر ليس هيناً ان بنت سعودية قبلية وصغيرة بالعمر وجميلة تنقلب على مجتمعها بسهولة، فتخيل النقد والسب والقذف الذي أراه يومياً في مواقع التواصل الاجتماعي، حتى إن بعض الذين يعلقون يتمنون لي الموت وهناك أيضا من توعدني بالقتل، الموضوع يحتاج وقتا كي يتفهمه الباقي، وأحب ان اضيف شيئا هاماً بأنني البنت السعودية الوحيدة التي شهرت من خلال السوشيال ميديا، وليس لها أي فيديو فاضح من ناحية اللبس أو المكان، وأنا بطبيعتي أتقبل النقد البناء والذي احسه من أشخاص تحبني وتنصحني لا من أشخاص مرضى نفسيين.

السمعة المشرفة

* من كلامك أفهم أنك تمثلين البنت السعودية؟

لا أمثل إلا نفسي فقط نصرة، وأعتز بأصولي وجنسيتي، أنا مثال جميل جدا لأكثر بنات السعودية، حيث ظهر الكثير في السوشيال ميديا ولكن للأسف كانت سمعتهم غير مشرفة، ولكنني أرى بأنني أمثل الفئة ذات السمعة المشرفة، فلم يظهر لي أي مقطع فيديو خادش للحياة.

* أنت خلطة شرقية خليجية، حدثينا أكثر عن عائلتك، نعرف بأنك كتومة؟

والدتي مغربية ووالدي سعودي… والداي منفصلان ولقد عانيت من هذا الانفصال، نحن أربعة إخوان، اثنان أشقاء والباقي غير أشقاء، وأنا أكبرهم، وأكررها لم أتجاوز الخطوط الحمراء تجاه أهلي وقبيلتي.

لقيت روحي

* حدثونا عن تفاصيل العمل الذي يجمعكم سوياً هذا العام في رمضان؟

خالد: يجمعنا مسلسل ” لقيت روحي”، هذا العمل يمثل مرحلة جديدة من تجربتي الفنية وفيه أقدم شخصية “أحمد” شاب خريج المعهد العالي للفنون الموسيقية، حلم حياته أن يكون مشهورا خارج أسوار السوشيال ميديا، لأنه مشهور بداخلها، يدخل بعلاقة حب ما بين طرفين وهما الفنانتان المهرة البحرينية ونصرة الحربي ومن هنا تبدأ الصراعات والغيرة.

المهرة: المسلسل فرصة ذهبية بالنسبة لي، لأبرهن على قدرتي في تقمص أي شخصية، فهو يقدمني للمرة الأولى في الصورة التي كنت أتطلع إليها وتمنيتها دائما لفتاة في عمري، وألعب دور فتاة تحب الموضة والأزياء ورغم حيويتها وحبها للمغامرة والمرح، إلا انها “خرابة بيوت”، وقد وجدت في الدور تركيبة استثنائية مرهقة نوعا ما، ولكنها في الوقت نفسه ممتعة.

نصرة: المسلسل جدا جميل ولا أتوقع أن يكون له شبيه من أعمال عرضت وسوف تعرض مستقبلاً. فعلا مميز ومختلف، أجسد فيه دور بنت صديقة إحدى “الفاشينيستات”، حيث لها ستايل معين وتلعب على الحبلين، فهناك الأكشن وهناك جزء بسيط من شخصيتي والمفاجأة الجميلة أنها فجأة تعيش قصة حب وأنا بطبيعتي صعبة في مواضيع الحب وذوقي صعب ولكن بالنهاية أحببت وتبدأ الاحداث والصراعات على الفوز بقلب الحبيب.

إطلالة متجددة

* بما أننا ذكرنا الموضة.. فكيف ترونها؟

خالد: عن نفسي أقولها: الرجل الأنيق فعلاً هو من لديه القدرة على مزج القديم الــ Vintage والحديث بصورة تجعله يبدو بمنتهى الأناقة والتحضروهذا ما أحاول فعله.

المهرة: بلا شك موضة اليوم تغيرت بشكل كبير عن الأمس، فأنا أعشق الموضة واللبس والماكياج، لكن لا يمنع أن تكون إطلالتي متجددة وليست بدرجة الهوس.

نصرة: الاهتمام بالموضة التي تناسبنا مهم، كما الاهتمام بالثقافة الداخلية مهمة أيضا، وبطبعي أحب أن أغير استايلي بشكل دائم.

* وما شغفكم الأكبر في الحياة؟

خالد: الفن بكل أشكاله وربما أكثر ما يشدُ اهتمامي ويمتعني في الحياة هو البحث والتمعن في الأعمال الفنية المختلفة واقتناء ما يُعجبني منها من أدوار تناسيني سواء من خلال الدرما او المسرح.

المهرة: من الصعب جداً أن أحدد شغفاً واحداً أعتبره شغفي الأكبر في الحياة. أعتبرُ نفسي فنانة والفن بحد ذاته شغف، في الحقيقة أنا أرى كل ما حولي شغفاً.

نصرة: أنا شغوفة بعدة أشياء، لكنني لن أذكر سوى واحدة منها، وهي اللعب مع ابني “حسام”.

* نرجع إلى الأزياء واللبس ولكن مع نصرة والمهرة.. ونقول: هل لديكما حدود في اللبس؟

المهرة: أكيد ملابسي في حدود المعقول وأراعي المجتمع الذي أعيش فيه.

نصرة: ملابسي مناسبة وغير مثيرة.

* لكني سمعت غير ذلك يا نصرة؟

أنا فتاة جريئة، لكن لا بد أن أراعي العادات والتقاليد الخليجية ولا تنس بأنني بنت القبيلة ولن اتعدى عن هذه الامور.

غيرتي مجنونة

* لنتحدث عن مشاكلكم مع المعجبين؟

خالد: زوجتي متفهمة جدا لظروف عملي وفي بعض الأحيان حينما نخرج سويا وتتفاجأ بالمعجبات هي من تقوم بأخذ هواتفهم وتصورهم معي وتقول آخر مرة و(تضحك).

المهرة: عادل يغار علي بشكل “مو طبيعي” ولكنه متفهم لطبيعة عملي، وعلى فكرة أنا غيرتي مجنونة عليه بمراحل.

نصرة: عن نفسي أحب الإعجاب البسيط والصادق ولكن نحن نعيش في زمن “الله أعلم فيه” ولكن هناك معجبون عندما يشاهدونني يقومون بإهدائي باقات من الورود وهذا ما أحبه.

غيرة فنية

* نرجع إلى الفن، هل خسرتم أصدقاء بسبب الغيرة الفنية؟

خالد: خسرت الكثير من الأصدقاء ليس بسبب الغيرة فقط؛ بل لأسباب أخرى والله يبعدنا عنهم.

المهرة: بحياتي لم أشعر أنني خسرت أحدا، لكن من خسرني هو الخسران، لأنني دائما أتعامل مع الجميع بحسن نية.

نصرة: الغيرة موجودة في كل المجالات لكن هناك غيرة حميدة وغيرة خبيثة وقد عانيت من الاثنتين للأسف.

* كيف تتعاملون مع التعليقات الخارجة والجارحة من الذين يدخلون حسابك بالأنستغرام؟

خالد: مواقع التواصل الاجتماعي سيف ذو حدين، تساعد على الانتشار، سواء للفنان أو أي إنسان يمتلك موهبة، عن نفسي أتقبل النقد البناء من الجمهور بسعة صدر ولا أحبهم يتدخلون في أموري الشخصية.

المهرة: مواقع التواصل تساهم في الانتشار بسرعة، وتسهل الاتصال مباشرة مع الجمهور، ومعرفة آرائه بكل شيء أطرحه،عن نفسي لا أعتقد أن ثمة خصوصية في هذا الوقت، ومن ناحيتي أعطيت تصريحات جريئة، ولكن لا أسمح بالأمور المنافية للأدب.

نصرة: أنا أكثر سعودية تعرضت لحملات التشويه من خلال السوشيال ميديا، مع العلم أنني لم أتعد الخطوط الحمراء نفس غيري، أتعامل مع هذه الفئة بالسكوت.

الاستقرار والسعادة

* أكثر ما تحبونه في الحياة؟

خالد: راحة البال.

المهرة: الاستقرار والسعادة.

نصرة: ابتسامة ولدي حسام.

* ماذا تعني لكم بالابتسامة؟

خالد: يكفي أن أقول أن الابتسامة في وجه الآخرين صدقة.

المهرة: مفتاح القلوب، لا تفارقني وتمنحني طاقة إيجابية.

نصرة: الابتسامة شيء جميل في حياتي، وأنا من الأشخاص الذين يحبون الضحك ويبتسمون كثيراً حتى في لحظات الغضب، بل من الممكن أن أبتسم لأبسط الأسباب.

أفضل نصيحة

* ما أفضل نصيحة حصلتم عليها يوماً؟

خالد: لا تستعجل باتخاذ قرارك.

المهرة: من علمني حرفاً ملكني عبداً.

نصرة: البساطة هي مفتاح النجاح.

* كلما تقدمت في السن..؟

خالد: نضجت أكثر

المهرة: زدت جمالا وأنوثة.

نصرة: الحياة لها طعم آخر.

* متى الوقت المناسب لاعتزال الفن؟

خالد: عندما ينعدم الفن ورسالته النبيلة.

المهرة: ممكن تقدم العمر هو من يجبرني على الاعتزال، أو إذا أذن لي زوجي.

نصرة: قريباُ سأعتزل الفن وأصبح داعية، أعترف بأنني انجرفت في تيار السوشيال ميديا وأخذني من اسرتي وعائلتي ومن ابني الوحيد، بيني وبين ربي وعد إذا تحقق سأصبح داعية، ويكفي أن اسمي نصرة ويارب وفقني في نصرتك.

* في نهاية اللقاء ماذا تقولون لقرائنا؟

خالد: شرف كبير لي أن أكون ضمن صفحات مجلة “اليقظة” العريقة، وهي إضافة لأي فنان في مسيرته.

المهرة: شكرا لك أستاذ حسين على هذا اللقاء وأعتبر نفسي بنت “اليقظة”.

نصرة: للأمانة شكرا لك على إدارة اللقاء بحرفية عالية، وأنا منذ صغري كنت وما زلت متابعة لما تقدمه “اليقظة” من مواضيع متنوعة، أحبكم وشكرا لكم.

المحرر: أتمنى لكم مسيرة فنية ناجحة، وفي انتظار أعمالكم وأنا أول من سينتقدها.

اخترنا لك