Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أثبت براءته من التسبب بالبدانة…”اللوز” سر الرشاقة

اللوز

صحيح أن اللوز من المكسرات الذيذة المسلية ولكن الأهم من ذلك أنه غذاء ممتاز لصحة الإنسان، فهو يمده بالبوتاسيوم، الكالسيوم، الفوسفور، الحديد والأحماض الذهنية الغير المشبعة (الدهون الجيدة)، بل توصلت الدراسات الحديثة إلى أن اللوز يلعب دوراً مهماً في منح المرأة الرشاقة عند تناوله يومياً فكيف يكون ذلك؟

معلومة خاطئة

غالباً ما ترتبط فكرة زيادة الوزن الناتجة عن الدهون والسعرات الحرارية باستهلاك المكسرات الزيتية الجافة، وهذه معلومة خاطئة.

فلقد أكدت دراسات حديثة خاصة، أن الأشخاص الذين يستهلكون المكسرات الجافة الزيتية هم أكثر رشاقة من غيرهم ولديهم مؤشر كتلة الجسم منخفض، كما أكدت دراسة أخرى أن تناول 56غرام من اللوز مرتين في اليوم والانتظام عليها لمدة 10 أسابيع، لن يؤثر في الوزن ولا في تركيبة وقوام الجسم.

وحسب نتائج الدراسات الحديثة التي أجريت على فوائد اللوز وجدوا أنه المكون المثالي الأول للأشخاص الذين يودون الحد من زيادة وزنهم، لأنه غني بالمواد الغذائية وفي نفس الوقت يمنحهم الشعور بالشبع. حيث أن حفنة صغيرة من اللوز أي حوالي 28غرام تحتوي على 160 سعرة حرارية مركزة بفيتامين “إي” والمنغنيز، وكذلك البروتينات والألياف.

يقلل من الإصابة أمراض القلب والشرايين

كما أظهرت الدراسات أن تأثير استهلاك اللوز  كبير على صحة القلب. فتناول مكسرات اللوز بشكل منتظم يساعد في التحكم في الوزن وثباته رغم كونه غنياً بالدهنيات والسعرات الحرارية. كما أنه يمد الجسم بالطاقة والحيوية التي يحتاجها طوال اليوم. وبالتالي يظل القلب سليماً

ولتأكيد صحة هذه النتائج تم تطبيق هذه الدراسة على 500000 متطوع في البلدان الأوروبية، جعلوهم يتناولوا المكسرات الجافة الزيتية مرتين في الأسبوع مثل  اللوز، وقد تبين أنها تقوم بتخفيض خطر الوفاة بداء شريان القلب التاجي حتى 166%.

اخترنا لك