Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النادي العلمي نظم لقاءين تنويريين للتعريف بمسابقة الكويت للعلوم والهندسة الخامسة

النادي العلمي نظم لقاءين تنويريين للتعريف بمسابقة الكويت للعلوم

سهام صالح

ضمن فعاليات مسابقة الكويت للعلوم والهندسة الخامسة 2016 / 2017 التي ينظمها النادي العلمي الكويتي بدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبالتعاون مع وزارة التربية، أقيم بمقر النادي لقاءين تنويريين، الأول استهدف معلمات وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية بوزارة التربية، والثاني خُصص لمعلمي وطلاب نفس المرحلتين، تحدث خلالهما الرئيس التنفيذي للمسابقة د. محمد عبدالغفار الصفار عن فكرة المسابقة ورؤيتها ورسالتها وأهدافها ومراحلها.

وقال د. محمد الصفار أن مسابقة الكويت للعلوم والهندسة هي مسابقة علمية تقوم فكرتها على تقديم مشروع علمي في احدى مجالات العلوم أو الهندسة للمساهمة في حل مشكلة من مشكلات المجتمع عن طريق البحث العلمي الممنهج أو التصميم الهندسي (الإبتكار)، مشيراً إلى أن الهدف من اللقاءات التنويرية هو تعريف المشاركين بالمسابقة وفهمها جيداً حتى يتمكنوا من المشاركة فيها بصورة فعالة.

وأضاف أن النادي العلمي يتطلع أن تكون مسابقة الكويت للعلوم والهندسة في دولة الكويت مسابقة علمية متميزة ورائدة للطلبة دون المرحلة الجامعية في مجال البحث العلمي والابتكار.

وبخصوص الأهداف المرجوة منها أوضح أنها تعمل على إعادة صياغة اهتمامات الطلبة لميادين التعلم والمعرفة، وتوفير البيئة التنافسية التي تشبع اهتمام شريحة مهمة من الموهوبين، كما أنها تعمل على تنمية روح الإبداع لدى الطلبة في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وكذلك من خلالها يتم اكتشاف المواهب والملكات العلمية لدى الطلبة وتطويرها عن طريق حثهم على التعلم الذاتي عبر التنافس الشريف، فضلاً عن التمثيل المشرف لدولة الكويت في المحافل الدولية بمشاركات متميزة.

النادي العلمي نظم لقاءين تنويريين للتعريف بمسابقة الكويت للعلوم

وذكر د. الصفار أن المسابقة تشمل مسارين، الأول مسار البحث العلمي وهو عبارة عن دراسة مشكلة ما بقصد حلها وفقاً لقواعد علمية دقيقة بغية الوصول إلى حلول ملائمة لعلاج المشكلة أو إلى نتائج صالحة للتعميم على المشكلات المماثلة بهدف إثبات فرضية معينة أو نفيها.

أما المسار الثاني فهو التصميم الهندسي (الإبتكار) وفيه يقوم الطالب بالتوصل إلى فكرة جديدة (إبداعاً وتطوراً) وتنفيذها بحيث تصبح أعمالاً جديدة يمكن تصنيعها وتسويقها، ويشترط في الفكرة أن تمثل إضافة ذات قيمة، أي ذات منفعة للمجتمع البشري، ويمكن أن تكون الفكرة منتجاً جديداً أو تقنية حديثة أو خدمة جديدة، بهدف تحسين الكفاءة وفعالية الأداء والميزة التنافسية والقيمة الإقتصادية للمنتج المبتكر.

اخترنا لك