العلاقات الزوجية بقلم محمد رشيد العويد

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

محمد رشيد العويد

ثقافة أسرية لا بد منها

ما أكثر من يفتنهم إبليس من الأزواج والزوجات، حتى إن الشياطين ليتقربون إليه بما يوقعونه بين الزوجين من نزاع وشقاق، فأعظمهم منزلة عند إبليس من تكون فتنته أعظم، كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه “إن عرش إبليس على البحر، فيبعث سراياه، فيفتنون الناس، فأعظمهم عنده أعظمهم فتنة”، وفي رواية أخرى لمسلم أيضاً “إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منزلة أعظمهم فتنة، يجيئ أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعت شيئاً. قال: ثم يجيئ أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته. قال فيدنيه منه ويقول: نِعْمَ أنت” صحيح مسلم.

ولعل الفتنة تعظم حيـن لا يفرق الشيطان بين الزوجين فحسب، بل يجعل أحدهما يقتل أولادهما، أو أحدهم، انتقاماً من الزوج الآخر! وقد يقتل صاحبه أيضاً، وقد يقتل نفسه كذلك!

هذه زوجة أميركية تطلق خمس رصاصات على ابنها ذي السنوات السبع وهو نائم، ثم تطلق على نفسها رصاصتين لتقتل نفسها.

جرى هذا في مدينة ستيمبوت سبرينغز التابعة لولاية كولورادو، إذ كشفت التحقيقات أن الزوجة التي تـدعى ليزا ليسيشين كانت تعيش مع ابنها آشر في منزل مشترك مع زوجها “والد الطفل” المنفصل عنها من بضعة أشهر، فكل منهما ينام في غرفة نوم مستقلة، وكانا بصدد البدء بإجراءات الطلاق.

قال والد الطفل إنه أفاق من نومه مذعوراً في الثالثة صباحاً على أصوات طلقات نارية فانطلق يستطلع الأمر فوجد زوجته خارجة من غرفة نوم ابنهما “آشر” وتدخل غرفتها ليسمع بعدها مباشرة صوت طلقتين إضافيتين. فلما دخل غرفتها وجدها طريحة على الأرض تنزف وهي تتوسل إليه أن يقتلها لأنها أطلقت النار على ابنهما.

اتصل الزوج بالشرطة التي وصلت سريعاً لتجد أن الزوجة قتلت ابنها بخمس طلقات بينما كان مستغرقاً في النوم وإلى جانبه رسالة موجهة إلى زوجها كتبت فيها “عليك أن تتذكر أنك أنت المسؤول عما جرى هنا وأنك أنت السبب فيه”.

وأفاد مصدر تابع للشرطة بأن الأم نجت من الموت رغم إطلاقها الرصاص على نفسها، وهي رهن الاعتقال في المستشفى الذي ترقد فيه.

وسيتم تحديد موعد لمثول الأم أمام المحكمة فور تعافيها من الإصابات التي لحقت بها جراء محاولتها الانتحار.

 

هكذا نجح إبليس في إثارة الشقاق بين هذين الزوجين، وفجعهما بولدهما الذي لا ذنب له بخلافاتهما!

وهذا رجل في إقليم البنجاب شمال شرق باكستان، يخطف زوجته المطلقة منه قبل سنة، ثم يقوم بجدع أنفها، وقالت الزوجة بعد تحرير الشرطة لها إن زوجها السابق بقي يهددها بعد الطلاق إلى أن تمكن من خطفها وقطع أنفها.

جرائم العنف الزوجي ليست قليلة، وضحاياه كثيرون، ففي روسيا مثلاً أكثر من 14 ألف امرأة روسية يقتلهن أزواجهن كل عام، كما يتعرض 26 ألف طفل في روسيا للعنف المنزلي، يموت ألفان منهم إضافة إلى ألفين من القاصرين ينتحرون سنوياً بسبب العنف الأسري.

وجرائم العنف المنزلي منتشرة في العالم كله، ولابد من توجيه جميع أفراد الأسرة وإرشادهم وتدريبهم لينجحوا في حياتهم الأسرية، كما يتعلمون لينجحوا في حياتهم المهنية.

لا بد من تدريس هذه الثقافة الأسرية في الثانويات والجامعات، وزيادة البرامج التي تقدم هذه الثقافة في الإذاعة والتلفزيون، وإلزام المقبلين على الزواج بالانتظام في دورات تدريبية قبل زواجهم تعلمهم كيف يعيشون هذه الحياة بنجاح يغلبون به شياطين الإنس والجن الذين ينشطون لهدمها وتدميرها.

اخترنا لك