Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اختصاصي الطب البديل فهد البناي: الرشاد.. لمن يشتكي كثرة الأمراض (2-2)

الرشاد

أشرف الصدفي التقى اختصاصي الطب البديل فهد البناي ليستكمل حديثه عن عشبة الرشاد.. فوائدها.. وأسرارها وكيفية استخدامها.. فكونوا معنا.

* ماذا عن استخدام الرشاد في العلاج؟

يستخدم الرشاد في علاج الكثير من الأمراض؛ كما يستخدم كوقاية من أمراض أخرى كذلك وسنتطرق فيما يلي إن شاء الله تعالى إلى أهم الأمراض التي يعالجها الرشاد وطرق استخدامه.

* إذاً نبدأ بالأمراض الباطنية؟

يعتبر الرشاد من أهم الأعشاب التي تسخن وتلين البطن وتخرج الدود، وتفتح الشهية وتسهل الهضم وتمتص الروائح الكريهة من الجسم، لذا هو يساعد على الوقاية من الأمراض الباطنية وعلاجها إن وجدت.

* أمراض الصدر؟

يتميز الرشاد بأنه يخرج البلغم من الصدر، ويعالج السعال، ويمكن أن يستخدم للكبار والأطفال منذ الشهر الأول من الولادة، ويمكن أن يضاعف مفعوله إذا أخذ مع أعشاب التهانة والتليو وحلي بالعسل الطبيعي، بالإضافة إلى أن زيت الرشاد كذلك مفيد جداً في حال أمراض الصدر وحساسيته، حيث يدهن به الصدر من الخارج مع التدليك المستمر ومن ثم تدفئة الصدر.

منقوع الرشاد

* ماذا عن الصداع الذي لا ينجو أحد منه؟

بالنسبة للصداع فالعلاج بالرشاد يكون بعدة طرق، إما أن يؤخذ الرشاد على شكل منقوع كما ذكرنا سابقاً، أو أن تضاف الكمية نفسها الموصى بها إلى الطعام دون زيادة أو نقصان، ويمكن كذلك أن يعمل بها لبخة أو صبخة للمريض.

* وما شأن الرشاد بالنسبة للسمنة فالكثيرون منا يهتمون لأمر السمنة والنحافة؟

إذا أتينا لموضوع السمنة فعلينا هنا أن نقف قليلاً، فالرشاد من الأعشاب الفاتحة للشهية، وهي بذلك مفيدة جداً لمن يعانون ضعفاً في الشهية أو يعانون من جسم نحيل، ولكن بالنسبة لأولئك الذين يخشون السمنة ويتبعون حميات معينة، فلا مانع من استخدام الرشاد ولكن بحذر وانتباه، بحيث يأخذونه لمدة 3 أيام أو أسبوع مثلاً ويلاحظون إذا كانت هناك تغيرات بالشهية للطعام أو بالوزن، فتأثيره على الجسم يختلف من شخص لآخر.

* ماذا عن حصوات الكلى أو المرارة أو الحالب وغيرها؟

إذا تحدثنا عن مرضى الحصوات بمختلف أنواعها؛ فيجب أن نتحدث عن الثفاء فهو من أهم النباتات المستخدمة في علاج حصوات الكلى والمثانة وغيرها، فهو يساعد على إدرار البول وخروج الحصوات عبر جهاز الإخراج؛ خاصة إذا وضع القليل منه مع عشبة المتة، ونرى بالأرياف البعض أو الأغلبية يصف الرشاد لمن اشتكى آلام الخواصر أو الكلى أو الحالب، فيقولون أكثر من الرشاد، والعجيب بالأمر أن هؤلاء الناس البسطاء وجدوا في الرشاد كنزا عظيما من خلال زراعتهم له والإكثار من تناوله، لذلك لا نجدهم يشتكون من آلام الكلى، أو أنهم أقل نسبة في هذا الباب، وما رأيته في جمال البساطة بأن البعض منهم يقطع من الأرض مباشرة فيأكله ويتلذذ به، ومن ثم يقول ليس هناك أفيد وأطعم من الرشاد، فسبحان الذي جعل في هذه النبتة البسيطة طعاما للغني والفقير والصغير والكبير معاً، ولم يجعل فيها أي صعوبة في زراعتها أو حتى في تناولها، فهي نبتة آمنة وعشبة طيبة عرفها البسطاء قبل العلماء ليتسابق عليها بعد ذلك الأغنياء والأقوياء فسبحان الخلاق العظيم.

*  الأمراض الجلدية؟

يستخدم حب الرشاد في علاج الأمراض الجلدية المختلفة من مثل النمش والكلف والجرب والبرص، ويعالج حب الشباب، ويزيل كذلك آثار البثور القديمة ويمكن نقعه بقليل من ماء الورد وتطبب البشرة بخفة عن طريق قطعة قطن نظيفة يومياً صباحاً.

* ماذا عن زيت العشبة؟

يعتبر زيت الرشاد من الزيوت العلاجية قوية المفعول، والغنية بالمواد النافعة للجسم، فهو مقو عام يزيد مناعة الجسم ويفتح الشهية، كما يعتبر مهدئا للأعصاب، وهو من الزيوت التي ننصح بها للحفاظ على شباب الجسم وتأخير ظهور الشيخوخة من خلال مفعول مركباته المجددة لخلايا الجسم والأنسجة، ويستخدم كذلك للبواسير، كما يمكن استخدامه في علاج الأمراض الجلدية مثل الأكزيما والدمامل والحساسية الجلدية والجرب، ويزيل آثار البثور التي تبقى بعد زوال البثور وتترك أثراً، ويمكن استخدامه شرباً أو دهانا.

كميات قليلة

* أستاذ فهد البناي بناء على خبرتك الطويلة هل تنصح الحامل بأخذ الرشاد؟

لا أنصح بالإكثار من تناوله أثناء الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وبعدها يمكن استعماله بكميات قليلة، وإن لم يكن هناك حاجة فلا تستعمل الحامل الرشاد  حتى تضع مولودها.

* ماذا عن النفساء؟

الرشاد من أهم الأعشاب التي أنصح بها المرأة في فترة النفاس، حيث إنه يساعدها في هذه الفترة على التخلص من فضلات الرحم، كما أنه يدر حليب الأم ويزيد كميته، ومن مميزاته الطيبة نرى أنه متوافر ويباع بالأسواق؛ بل إنه موجود في أعشاب النفاس أو النفساء وهي أعشاب موجودة عند العطارين؛ وذلك للتخلص من الدم الفاسد وتقوية المرأة في هذه الفترة، وهو من المركبات الأساسية في أعشاب النفاس التي هي “الرشاد والحلبة والكركم والحبة السوداء” وذلك لاعتباره عاملا أساسيا في التخلص من الدم الفاسد خاصة بعد الولادة وتقوية المرأة والإقلال من الإصابة بآلام الظهر أو الدوخة أو الغثيان.

* إذاً تنصح المرضع بأخذ الرشاد دون قلق؟

بكل تأكيد حتى يدر حليب الأم، ويمكنها أخذه كما ذكرنا كمنقوع أو مع العصيدة، وأنصحها هنا بإضافة بعضا من الحبة السوداء والحلبة لزيادة الفائدة، كما أنصحها باستبدال السكر بالعسل حتى تحصل على الفائدة المرجوة بإذن الله تعالى.

* وكيف هي الحال مع براعمنا الصغار؟

يمكن للأطفال أخذ منقوع الرشاد دون قلق منذ الأشهر الأولى من الولادة، ولكن بكميات قليلة حيث أن الطفل لا يتقبل الكميات الكبيرة، ولا يمكن بأي حال إعطاؤهم من الزيت المركز للرشاد قبل عمر السنتين وأيضاً بكميات قليلة ومدروسة.

نضارة البشرة

* هل يحتوي الرشاد على مواد تجعله مفيدا للنساء على وجه الخصوص؟

نعم.. فاحتواء الرشاد على فيتاميني C ،  A يجعله يحافظ على نضارة البشرة وبريقها، كما يعمل على تقوية الشعر ومنع تساقطه والحفاظ على نعومته ولمعانه، فضلاً عن أنه يدر البول والطمث والحليب، لذلك أنصح النساء بأخذه في حدود الكميات التي ذكرناها.

* فهل من دراسات حول عشبة الرشاد؟

قام العالم (زيسكا) عام 1982 بدراسة مخبرية مفصلة على الرشاد، واستخلص من خلالها أن للرشاد أهمية في تنشيط جهاز المناعة، ومنع حدوث السكتة الدماغية وله دور في منع النمو السرطاني في القولون فسبحان الله.

* وهل من موانع استخدام؟

يفضل عدم استعمال الرشاد من قبل المصابين بحساسية المعدة وعسر الهضم وضعف المجاري البولية، أو مرضى الغدة الدرقية لاحتوائه على اليود، كما لا ننصح بزيادة الكمية عن ملعقة صغيرة يومياً، حيث إن حب الرشاد يحتوي على مركب «البنزايل أيزو تايوسيانيد» وهذا المركب يعمل على تثبيط الأورام السرطانية في الحيوانات عموماً ومنها الإنسان، فهو مادة مثبطة للبكتيريا والفطريات، ولكن إذا أخذ بكميات زائدة فإنه يسبب أمراض الغدة الدرقية لا قدر الله، لذا ننصح بهذه الكمية يومياً حتى نحصل على الفائدة المرجوة دون أي أعراض جانبية بإذن الله تعالى.

* ما الوصفة المثالية لتناوله؟

دائماً ما أنصح بأن تؤخذ الأعشاب مع العسل فهو بحد ذاته علاج، وعند خلطه مع أي عشبة من الأعشاب العلاجية المفيدة، تكون الفائدة مضاعفة بإذن الله تعالى، لذلك يمكن أن يؤخذ الرشاد كمشروب عن طريق نقع ملعقة صغيرة من حب الرشاد في كوب ماء حار سبق غليه وتحليته بملعقة عسل نحل طبيعي وشربه في أي وقت من اليوم، أو يمكن وضع الكمية نفسها من الرشاد مع الطعام أو العصيدة، ويمكن كذلك أكل أوراقه الخضراء الطازجة أو وضعها مع السلطات، ولا أنصح بالإكثار عن هذا المقدار حتى لا يسبب أعراضا جانبية لا قدر الله.

* ماذا عن فقرتنا المميزة دائماً وهي فقرة تفسير الأحلام؟

برأيي الرشاد يؤول على لفظه؛ فهو والله أعلم يدل على الرشاد وصلاح الأمر والحكمة، ويرى بعض العلماء أنه ربما لا يحمد تأويله وذلك لمرارة طعمه اللاذع، وربما دلت رؤياه على غير ذلك إن كان الرائي مريضاً، فيمكن أن تعبر الرؤيا على أنها علاجية ويتخذ الرائي من الرشاد علاجاً والشفاء من الله تعالى وحده، والله تعالى أعلى وأعلم وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين.

المقال القادم بإذن الله تعالى سيكون حول عشبة الجينكو وفوائدها العظيمة.

اخترنا لك