المهندسة عالية العريان: إذا أصبحت وزيرة سأطبق القانون على الجميع

عالية العريان

منار صبري بعدسة ميلاد غالي شرفت بلقاء المهندسة عالية العريان نائب رئيس رابطة مهندسات الكويت لتحدثنا عن طبيعة العمل الهندسي، ولماذا رفضت العمل في الولايات المتحدة الأمريكية واختارت استكمال مشوارها ببلدها الغالي الكويت. شاركوني قرائي تفاصيل هذا الحوار..

* من ضيفتنا؟ كيف تقدمين بطاقتك الشخصية لقراء مجلتنا في أنحاء الوطن العربي؟

المهندسة عالية العريان، طموحي لا حدود له، أطمح في أن أصبح قيادية في مكان عملي، وأن أصبح وزيرة في يوم من الأيام، وعلى ثقة بأن كل حلم بإنجازاتنا قد يصبح حقيقة. وعلى الجانب العملي فأنا أعمل بالإدارة العامة للجمارك في قسم متابعة تنفيذ العقود الهندسية.

* هل لاسمك قصة لها علاقة بالهندسة فكلمة عالية تنشد العلو والارتفاع والتشييد؟

والدي هو من اختار لي اسم عالية، فهذا الاسم يرمز بالفعل إلى العلو ورفعة الشأن، ولكن أنا من اسمي اقتبست حب الرفعة والسمو في كل أمور حياتي، فأسعى جاهدة أن أجعل أي أمر بيدي على أعلى مستوى، ومن المثالية والرقي أصبحت أحب السمو والتميز في كل شيء. ولعل اسمي هو الذي كان سبب ذلك فشكرا لاختيار أبي الغالي.

* ماذا عن الجانب التطوعي والإنساني في حياتك؟

بالنسبة للجانب التطوعي فأنا عضو في جمعية المهندسين الكويتية، وأصبحت عضو برابطة المهندسات عام 2011، ثم مقرر الرابطة في 2012، وفي 2013 أصبحت نائب رئيس رابطة مهندسات الكويت إلى الآن، كما أنني عضو في العلاقات العامة، وعضو في لجنة الكوادر والمطالبات الهندسية. وقد حصلت على لقب المهندس المحترف عام 2009 بعد تأدية الامتحان، وأطمح للحصول على لقب المهندس الاستشاري إذا شاء الرحمن.

* ماذا عن أسرتك الكريمة وترتيبك بين إخوتك؟

أنا أول فرحة والدي ووالدتي، فترتيبي الأول بين أخواتي. وأحب أن أقول لك إن عائلتي هي سبب نجاحي وتميزي، فكم من الرائع أن يمنحك رب العالمين أسرة جميلة مترابطة وداعمة وسندا لك في كل الأوقات، حفظهم ربي.

لقبوني بـ”نيوتن”

* ماذا درست في المرحلة الجامعية؟ وهل كان حلمك الهندسة؟

بالفعل منذ المرحلة الابتدائية وأنا كنت أحلم بدخول كلية الهندسة، وكنت أتفوق في دراستي ولا أرضى إلا بالمركز الأول، وكل هذا من أجل أن أحقق حلمي في دخول مجال الهندسة. وكنت أعشق الرياضيات بجنون مع الفيزياء، حتى أن بعض زميلاتي أطلقن علي “نيوتن”، فدخلت الهندسة وتحديدا الهندسة الإنشائية حتى أكون مشاركة في بناء وتعمير بلدنا الغالي الكويت.

* كيف وجدت مراحل الدراسة الجامعية؟ وما ذكرياتك خلال هذه المرحلة المهمة في صقل الشخصية؟

لقد كانت سنوات الدراسة ممتعة جدا، فأنا أفتخر أنني كنت من متفوقات كلية الهندسة والبترول بجامعة الكويت، والكل يعلم أن جامعة الكويت قوية وخريجيها غاية في الذكاء وحب العمل، ولأنني من المتفوقات قامت الجامعة باختياري لدراسة مادة التدريب الميداني في الولايات المتحدة الأمريكية.

* بمفردك أم مع عدد من الزميلات؟ وكيف كانت هذه التجربة؟

لقد كنت مع عدد من الزملاء والزميلات حيث قضينا مدة 3 شهور في شركة المواصلات، وعملت في هذه الشركة وتدربت على الكثير من الأمور العملية، حيث أضافت لي حقا الكثير من الخبرة، وأفادتني في مرحلة العمل بعد ذلك، بالإضافة إلى ذلك كانت الشركة قد طلبت مني العمل لديها وتوقيع عقد معي بهذا الخصوص، ولكني آثرت أن أعمل في الكويت فوطني ليس له مثيل.

* كيف استثمرت فترة تدريبك في بلاد العم سام؟

في الولايات المتحدة الأمريكية عملت في الشركة من 9 صباحا إلى 5 مساء، وكنت في منتهى الالتزام لأنني أمثل بلدي الكويت، وكان عملي عبارة عن التدقيق على الإنشاءات والحسابات الإنشائية وزيارة المواقع الإنشائية لعمل تقرير بملاحظاتنا على البناء والتصميم. وقد ابتكرنا طريقة جديدة للحسابات الإنشائية وقمنا بتطبيقها أثناء مراجعتنا، كما عملنا أكثر من تصميم إنشائي نال إعجاب المسؤولين.

ولقد قمت بتطبيق أحد التصاميم أثناء عودتي على مشروع تخرجي الذي كان بناء محطة للسكة الحديد، ولم يسبقني أحد إليه في الكويت.

موظف الحكومة

* موفقة دائما.. وماذا فعلت فور تخرجك؟

لقد تدربت في أحد المكاتب، ثم جاء تعييني سريعا في الإدارة العامة للجمارك، وبالرغم من أن كثيرا من الناس نصحوني في الالتحاق بشركة خاصة حيث إنها أفضل من العمل في القطاع الحكومي إلا أنني فضلت أن أعمل بالحكومة لتغيير نظرة الناس والمجتمع لموظف الحكومة، فمن الخطأ الحكم على موظف الحكومة بأنه لا يعمل، وأن موظف القطاع الخاص يعمل أكثر، فمن يرد العمل سيعمل في أي مكان ومن لديه رسالة سيؤديها مهما كانت الظروف حوله.

* تتميز شخصيتك بالقدرة على استيعاب كل ما هو جديد؟ ما تعليقك؟

لقد نشأت منذ الصغر على النجاح والتميز، لذا أحب دائما أن أكون مختلفة ومتميزة في كل شيء، فالعالم في رأيي أصبح مليئا بالنسخ المتشابهة، لذلك أسعى إلى كل ما هو جديد، وأحاول أن أطور من نفسي ومن المهارات التي أكتسبها، ولا أتوانى عن التعرف والاطلاع على كل ما هو جديد في مجالنا، خاصة أن التكنولوجيا الحديثة جعلت من العالم قرية صغيرة، كما أنني لا أنتظر العمل بل أختلق الأفكار لأحولها إلى إنجاز.

* ماذا تفعلين عندما تواجهك بعض المشكلات في عملك؟

أسعى وأحاول حلها بمنطقية وبمواجهة المشكلة للحد منها، فالهندسة علمتني أنه دائما هناك حلول للمشاكل، وعند حدوث المشكلة ليس المهم مناقشة أسبابها وإلقاء اللوم على من.. المهم أن نحاول حلها بطريقة منطقية وسليمة.

* حاليا ما طبيعة عملك؟ وكيف يكون العمل في القطاع الحكومي؟

حاليا أنا أتابع العقود الهندسية وأتابع سيرها بالإضافة إلى أعمال الصيانة للمباني والتخطيط الهندسي للمباني الجديدة.

بيتي سيكون..

* هل فكرت في بناء بيتك بالتصميم الذي يناسبك أم أوكلت الأمر لشركة هندسية أخرى ولماذا؟

لم أبنيه حتى الآن ولكنني على ثقة ورغبة في أن أقوم بتصميمه وبنائه حين يحين وقته، فما أروع أن يسعى الإنسان إلى وضع أفكاره ونقلها من على الأوراق إلى أرض الواقع! وما أجمل مجالنا الهندسي حينما تضعين أفكارك على الأوراق وبعد فترة من الوقت تجدينها مشيدة ومبنية أمام عينك!

* هل لديك أعمال خارج أو داخل الكويت؟ وأيهما أكثر سهولة ويسر؟ وأيهما تعتبرينه إنجازا في تاريخكم الهندسي أكثر من غيره؟

نعم فلقد شاركت في مؤتمرات خارجية ومحلية، والأمر لا يتعلق بسهولة الموضوع لأنه خارج أو داخل الكويت بل بالموضوع نفسه. فمحليا عملت في دراسة مشروع العاصمة الجنوبية الخيران، ودراسة مشروع السكة الحديد في الكويت مع وزارة المواصلات.

* هل شاركت فعليا في مشاريع خارج الكويت؟ ولماذا؟

شاركت في مشروع بناء محطة صيانة للقطار في 2002 في الولايات المتحدة الأمريكية في واشنطن، كما شاركت في مؤتمر مهندسين العالم في سنغافورة 2013، وأيضا شاركت في ملتقى لمهندسات الخليج في قطر 2013 وكل ذلك لتمثيل الكويت بلدنا الحبيب الغالي، وإبراز اسمها على المستوى العربي والعالمي.

 * من خلال التعامل معك وجدت أن شخصيتك تتسم بثلاثة.. التفوق والجدية والدقة الشديدة.. من أين اكتسبت كل ذلك؟

لقد اكتسبت سماتي من والدتي والتفوق من والدي. أما الجدية والدقة الشديدة فمن صديقاتي اللاتي هن دوما إلى جانبي، دعواتي الدائمة بأن يحفظ رب العالمين لي أحبابي وأهلي.

امرأة قوية

* يقال إن لتخصص الهندسة قوة فهل تشعرين بأنك امرأة قوية؟

بكل صراحة في عملي وفي مواجهة المشاكل نعم، فمجالنا دقيق جدا وجاد إلى أقصى الدرجات، كما أنه خير تعبير ومثال عن القوة الداخلية والخارجية معا، فعندما نسعى لتشييد بناء لا بد أن يكون قائما على قاعدة صلبة تتحمل البناء والعلو، لذا تعلمنا الكثير من عملنا، كما أنه أصقل الشخصية بكثير من الصفات والسمات الرائعة أولها كانت القوة.

* ما أحب الألقاب إلى نفسك؟

لقب مهندسة هو الأحب والأقرب، فقد كان لقبا حلمت به، واستطعت أن أحققه بفضل وتوفيق من الله سبحانه وتعالى.

* ما اللقب الذي ما زلت تحلمين به ولم ير النور بعد؟

اللقب القادم الذي أريد أن أصل إليه هو دكتورة عالية، فالعلم والتعلم أشياء لا تتوقف عند عمر أو حد معين، وعلى الإنسان أن يتعلم ويسعى دوما للاطلاع والمعرفة واكتساب المعلومات في مجاله طالما كان على قيد الحياة، أما اللقب الذي أحلم به فهو معالي الوزيرة.

حلمي.. معالي الوزيرة

* وإذا أصبحت وزيرة ما أهم القرارات التي ستتخذينها ضيفتي؟

إذا أصبحت وزيرة سأطبق القانون على الجميع، وسوف أسعى لإنجاز بعض المشاريع الإنشائية المتوقفة في البلاد، بالإضافة إلى محاولة علاج مشكلتين خطيرتين في الكويت الآن وهما الإسكان والمرور، فهناك العديد من الحلول ولكن للأسف ليس لدينا السلطة حتى نستطيع تطبيقها.

* ما المعوقات التي تواجهك حقا خلال عملك كونك امرأة؟

بكل الأسف في مجتمعاتنا العربية تجدين أن معيارهم للنجاح والتميز ليس الكفاءة والخبرة والشهادات العلمية بل هذا رجل وهذه امرأة، ونرى الأمثلة كثيرة بعدم وصول المرأة إلى مناصب قيادية في الوزارات وتفضيل الرجل عليها حتى لو كان دون المستوى، وذلك بسبب الواسطة ولأنه رجل، وهذا ما حدث لي بالفعل في مقر عملي، بالإضافة إلى أن كثيرا من الزميلات يعانين من هذا الموضوع ومع هذا ما زلت أحاول الحصول على فرصة لكي أستطيع خدمة بلدي.

* من وجهة نظرك هل المرأة حققت نجاحا واضحا وتفوقت على الرجل في المجال الهندسي؟

نعم.. وهناك أمثلة عديدة لتفوق المرأة على الرجل وبشهادة الكثيرين وليس بمجال الهندسة وحسب بل بكل المجالات تقريبا، وذلك لأن المرأة تحب الدقة والتميز بعملها، وتراها أكثر إصرارا من الرجل. وكمثال تستطيع أن ترى نسب الثانوية العامة بين الإناث والذكور.

ينقصني الكثير

* كيف تقيمين تجربتك العملية منذ التخرج وحتى الآن؟

هي تجربة جيدة ولا شك، ولكن ما زال ينقصني الكثير والكثير من الخبرات، فمهما أصبح الإنسان يظل محتاجا للكثير حتى يتعلمه.

 * ماذا عن المحطات الفاصلة في حياتك والتي شعرت أنها مواقف غيرت من اتجاه سفينتك؟

جمعية المهندسين الكويتية ورابطة مهندسات الكويت كانت محطة فاصلة في حياتي، فعملي مع مهندسات رابطتي يسعدني كثيرا والله لا يغير علينا.

* ماذا أنجزتم في رابطة مهندسات الكويت ضيفتي؟

قامت الرابطة بعمل دورة “مراحل بناء بيتك” ، ودورة للمهندسات في كيفية إعداد الأوراق العلمية للماجستير والدكتوراه وأوراق المشاركة في المؤتمرات، وقامت بإلقاء الدورة الدكتورة منى البصمان. أيضا قامت الرابطة بعمل ندوة تنويرية عن الإجراءات المتبعة لفتح المكاتب الهندسية مع المهندسة فتوح العصفور.

وندوة تنويرية أخرى عن حقوق المرأة المدنية والاجتماعية تحت رعاية عضو مجلس الإدارة المهندسة عذاري العتيبي، وأقمنا أيضا ندوة للأستاذة هنادي خزعل بعنوان “الإتيكيت والبروتوكول الهندسي”. كما شاركنا في مؤتمر المهندسين العالمي في سنغافورة، ومؤتمر المهندسين الكهربائيين السابع لدول مجلس الخليج العربي ومنتدى مهندسات الخليج في قطر.

* ماذا عن عالية العريان الإنسانة؟

إنسانة طيبة جدا ومتسامحة، وتشعر بسعادة عند مساعدة الآخرين، وأحب دائما قضاء وقت فراغي بشيء مفيد يعود على المجتمع بالفائدة، كذلك أنا شخصية اجتماعية وأحب أن أتواصل مع كل من أحب من وقت للآخر.

 * هل تجدين الوقت لحياة اجتماعية وأسرية؟

أنا أحب أن أعطي كل شيء حقه، فتجدينني أقوم بالواجب في المناسبات الاجتماعية وأعطي عملي حقه، كما أعطي الجانب التطوعي أيضا حقه، فلا شيء يجور على شيء، وتبقى كل الأمور جيدة طالما لدينا قدرة على الترتيب والتنظيم.

متفائلة جدا

* هل أنت شخصية تفاؤلية؟

جدا جدا فأنا من الذين ينظرون دائما إلى نصف الكوب المملوء، وأثق بأنه حتى المصاعب والابتلاءات هي خير رزقنا بها الله عز وجل حتى نصبر عليها ونأخذ الأجر والثواب، فكل شيء بالدنيا له جانب إيجابي وجانب سلبي، وعلينا دوما أن نرى الجانب الإيجابي، فلا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس.

* هل أنت شخصية جادة وصارمة في العمل أم تميلين إلى سياسة الهدوء والتمهل؟

أنا جادة جدا وصارمة في العمل، وأحب أن ألتزم بكلمتي مع الجميع.

* كيف تقيمين العمران الكويتي اليوم؟

مؤسف ويحتاج للكثير من العمل.

* ما الذي تحلمين به للغد؟

أحلم أن أرى الكويت عالية في جميع الميادين والمجالات. وأحلم أن نكون متميزين بكل شيء.

* كلمة ختامية ونصيحة لبنات جيلك؟

أنصح الجميع بمحاولة تطوير نفسه بما هو مفيد للمجتمع والكويت. ولبنات جيلي أقول أنتن متميزات وعليكن بالعمل وبذل كل الجهد والطاقة وتقديم الأفكار الإبداعية والسعى نحو الأفضل من أجل المزيد من التميز.

 كـــادر خـــاص

شخصي جدا

* لونك المفضل؟

الأحمر.

* أي الرياضات تمارسين؟

المشي.

* قدوتك؟

الوالد.

* ماركة ساعتك؟

آجنار.

* أي النوادي الرياضية تشجعين؟

نادي العربي.

* بلد تعشقين زيارته؟

لندن.

* أي ساعة للاسترخاء؟

في المساء.

* مكانك المفضل؟

ستاربكس.

* مطعمك الأسبوعي؟

فيلا فيروز والأكل اللبناني.

* برنامجك التلفزيوني؟

لا أتابع التلفزيون.

* أي الصحف تقرئين؟

الوطن.

* نجمتك المحبوبة؟

سعاد حسني.

* حكمة تؤمنين بها؟

اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا.

* مشروبك اليومي؟

شوكليت موكا.

* طبقك المفضل؟

بلاليط مع البيض.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك