Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة أمل العنبري تعترف: سر جمالي..”قلبي”!

امل العنبري

حسين الصيدلي بعدسة نافع العامري التقى النجمة أمل العنبري لتحدثنا عن جديدها وآخر أخبارها على الصعيد الفني والشخصي، فماذا قالت من أسرار؟! تابعوا معنا لكي تستمتعوا..

أزياء: دار الوضيحي

ماكياج: مي يحيى

مجوهرات: الايمان

أمل.. ما السر الذي تخفينه وراء ابتسامتك؟

شكرا يا حسين.. هذا من ذوقك، ولا أعتقد أن هناك أسرارا، كل ما في الموضوع أنها من القلب، أيضا لأنني عفوية وبسيطة وأتعامل بتلقائية.

لكن البعض يقولون إنك تخفين وراءها نوعا من التمرد، هل أنت متمردة؟

لست متمردة، مع العلم أنني أمتلك شخصية قوية، لكن لا يوجد شخص يرضى بالخطأ، لهذا أتمرد على الأخطاء.

أمل، هل أنت محاربة، وهناك من يحاول أن “يكسر مجاديفك”؟ ولماذا لا نراك نجمة جيلك، خاصة أنك تمتلكين صوتا رائعا ومخمليا؟

تعرضت للكثير من المحاربة ومازلت، وهذا أمر طبيعي لأي إنسان وفنان ناجح، ولكنني مستعدة لأن أحافظ على فني ونفسي بكل قوتي، والكثير يحاولون أن يكسروا الأمل، ويحبون الاصطياد في الماء العكر، وأنا أعرفهم جيدا، أما عن النجومية فأعترف أنني فنانة هادئة ولا أحب “التلزق” مثل غيري، فتراني أمشي بخطوات مدروسة حتى إن كانت بطيئة والوعد “قادم”.

مغربية الأصل

مغربية الأصل وبحرينية الجنسية.. لماذا كل هذا الهجوم عليك؟

أنا بنت الكويت غصبا عن الدخلاء، اسمي ولد فيها، وأنا لم أنكر أصلي أبدا، بل أتشرف أني أمثل البحرين، فهي احتضنتني، ولم تبخل على بشيء، والفن يفترض أنه بعيد عن العنصرية، وجوازي ما هو إلا وثيقة للسفر، ليس هو من يمثل الشخص، بل الأخلاق والتربية واحترامه لذاته وللمجتمع، لكن من يهاجمونني معذورون فأنا خليط يجمع بين حضارات وثقافات مختلفة مع روح خليجية، ومن ينتقدني دعه يرى نفسه أولا.

سر جاذبيتي

اسمحي لي أن “أغازلك” قليلا، كيف أصبحت بهذا القدر من الجمال “ما شاء الله”؟

أهتم بنفسي كثيرا، وأحب أن أدللها، فأنا أصبحت ليدي كاملة الأنوثة، وهذا سر جاذبيتي.

يقولون إن من تزداد جمالا..”يا تحب” أو “جمال صناعي” اختاري أنت؟

أهتم ببشرتي وبجسمي أمارس الرياضة، وأتبع حمية، وبنفس الوقت أتابع آخر صيحات العناية بالجسم والبشرة من تقنيات طبيعية وطبية متطورة، لكن سر الجمال الحقيقي أمانة هو الحب، فقلبي ينبض ويعشق باللون الأزرق.

حب وهيام

هل قلب أمل في حالة حب وهيام؟ ومن صاحب هذا النصيب أخبرينا؟

أخاف على حبيبي من عيني، فكيف أخبر الناس عنه؟! وخطيبي الذي أرفض الكشف عن هويته هو من خارج الوسط الفني والغنائي، ويرافقني دوما في كل تنقلاتي.

ماذا عن أعمالك القادمة؟ هل هناك أغان جديدة أو مشاركات درامية؟

المشاركات الدرامية خفت، لأن شروطي كثرت.. “تضحك”، فأنا في سلم صاعد ولا أقبل أن أنزل أو أتنازل، أما على صعيد الغناء، فأنا مركزة أكثر حاليا على الحفلات، وهذا سبب انشغالي عن التمثيل، كذلك لي مشاركة على الصعيد المسرحي، في مسرحية استعراضية لعيد الفطر السعيد، تحت عنوان “أبطال السلاحف” من بطولة الفنانين عبدالرحمن العقل، سماح، وأحمد الفرج، وجمال الشطي، وشوق، وعيسى ذياب، ومحمد الحملي، وعبدالله الشامي، ومشعل الفرحان، وعبدالعزيز السعدون، وهنادي قربان، ومنتظر الزاير.

ما أهم الأمور التي نفتقدها حاليا؟

لمة الأهل أهم شيء نفتقده، خاصة نحن الفنانين، لأن ظروف عملنا تمنعنا من ذلك.

لست عصبية

هل أنت سريعة الغضب؟

لست عصبية، يجب أن يكون الإنسان هادئا ومتسامحا مع الغير.

أهم الأكلات التي تحرصين على تواجدها على مائدة الطعام؟

أكيد التشريب وإذا مو موجود أعصب وأزعل كذلك اللقيمات

أمنيتك التي تتمنينها؟

أن تهدأ النفوس ويعم السلام  كل العالم.

سر للمرة الأولى تعلنينه؟

أحب وأعشق وقلبي هواه أزرق.

يقال إنك تحبين الشهرة والأضواء كثيرا؟

ومن منا لا يحب أن يكون مشهورا والناس يحبونه ويتواصلون معه؛ ولله الحمد شهرتي أخذتها عن جدارة واستحقاق وليس مثل غيري.

متهمة بالغرور

أنت متهمة بالغرور ما ردك؟

يقولون “إلي ما يعرفك ما يثمنك” أنا لست مغرورة بل جدية للغاية ويمكن الناس يفسرون الجدية على أنها غرور “ما يشوفون شر”.

ما الخطوط الحمراء في حياتك؟

خصوصياتي تعتبر خطا أحمر، ولا أنصح أحدا بالتطفل والتدخل بأمور لا تعنيه.

أعشق الحياة

ما الشيء الذي لا نعرفه عن أمل العنبري؟

أنا إنسانة أعشق الحياة ومرحة مثل الأطفال لا أحب الأماكن المزدحمة، ومعظم وقتي أقضيه في المنزل، لدرجة أنني لا أحب الذهاب إلى السينما بل أتابع الأفلام في البيت.. عملية للغاية وأعتبر نفسي صاحبة مواقف وأكثر المقربين يشهدون لي بذلك.

متى تضعفين وتنهمر دموعك؟

دموعي لا تنزل بسرعة لكن إذا نزلت فمن وراء ظلم البشر.

الحياة حلوة

أكثر ما يسعدك؟

الحياة حلوة ولا بد أن نعيشها بحلوها ومرها.

كيف تصفين أسلوبك بالأزياء؟

متجدد، والبساطة في اللبس دائماً تجعلني أجمل، ومتابعة جدا لتصميم العباءات وأحب الأزياء التراثية وهذا ما اخترته لكم، فهو من وحي التراث الإماراتي الذي أعشقه وأعشق أهل دار زايد، ومن خلال منبركم أحب أن أشكر المصور الإماراتي نافع العامري على مجهوداته الواضحة.

ما الذي تغير في حياتك بعد تحقيق الشهرة والنجاح؟

المسؤولية وحب الناس أصبحا شيئا مهما في حياتي.

طباخة ماهرة

تعتبرين نفسك طباخة ماهرة؟

أنا طباخة من الطراز الأول، وأتميز بالمربين والمجابيس وكريم الكراميل.

نعمة تستوجب الشكر؟

الصحة والعافية.

قرار اتخذته غير مجرى حياتك؟

أنني أحببت آدم وكان حبي في غير محله.

لو لم تكوني ممثلة، ماذا كنت ستصبحين؟

سفيرة للأمل وأن أنشر الحب في كل مكان، وأيضا ديبلوماسية أعمل في السلك الديبلوماسي.

اخترنا لك