النجمة أمل العوضي تعترف: أنا إنسانة مستبدة لكني طيبة

النجمة أمل العوضي

تشارك أهلها والناس أفراحهم بالأعياد الوطنية 

جمال العدواني التقى النجمة أمل العوضي التي عزمت النية على النزول للشارع وهي متنكرة لمشاركة أهلها وناسها أفراحهم في الأعياد الوطنية، فهذه نشوة ولذة لا يشعر بها إلا من هو متواجد بين الناس. حوار صريح حيث لأول مرة تعترف بأنها امرأة مستبدة ولا تحتاج لرجل في حياتها.

ماكياج: آلاء دشتي – صالون: آلاء بيوتي

تصوير: عادل الفارسي – أستوديو: باباراتزي

 

  • ·    ماذا تمثل لك أعياد الكويت خاصة في عيديها 25 و26؟

أعتبرهما يوماً مميزاً لكل كويتي ومقيم يعيش على هذه الأرض الطيبة، حيث الفرحة تعم كل أرجاء البلد ولابد أن نحتفل به.

  • ·    ما طقوسك في هذا اليوم؟

كنت في السابق أحرص على الخروج لمشاركة الناس هذه الأفراح من خلال المسيرات وما شابه ذلك, لكن اليوم أصبحنا نحرص على التجمعات الوطنية مع الأهل سواء في البيت أو الشاليه, لكن بصراحة هذا العام سأنزل للشارع وأشارك في المسيرات لكن سأتنكر لكي أستمتع بهذه الأجواء الوطنية المميزة من غير مضايقات.

  • ·    معقول يا أمل؟

كل عام أود أن أشارك لكن كنت أتردد لكن هذه المرة نويت أن أشارك أهلي والناس أفراحهم لكن بطريقتي الخاصة.

  • ·    ما تعليقك على بعض السلوكيات الخاطئة التي يتبعها البعض في هذه المناسبات؟

بلا شك نرفض أي سلوك خاطئ، لا يمت لنا بصلة من ناحية عاداتنا وتقاليدنا، ولابد أن يعرف الجميع بأننا نريد أن نفرح بهذه المناسبة. وصدقني المضايقات السيئة تؤدي بلاشك إلى تعكير صفو هذه الأجواء الجميلة, وهذا الأمر مع الأسف عادة سيئة تعاني منها كل الدول وليس الكويت بالذات, فأتمنى أن يراعي الكل ظروف الناس، حتى يفرح الجميع مع المحافظة على الآداب العامة.

  • ·    ما الأشياء التي تحرصين عليها في الأعياد الوطنية؟

 نبدأ يومنا بالدعاء بأن يحفظ الله كويتنا من كل مكروه، كذلك ارتداء الزي الوطني، وأن نقوم بتزيين منازلنا بالأعلام وصور الأمير وولي العهد, خاصة نحن نعتبره يوما مميزا.

  • ·    البعض منا يستغل الإجازة للسفر؟

كنت أفكر بذلك لكن فضلت تأجيل سفري لحين انتهاء هذه الأجواء الوطنية المميزة، وحتى لو اضطررت للسفر من أجل تصوير عمل ما سآخذ معي الزي الوطني وسوف أرتديه بمناسبة 25 و26 فبراير.

 

انتماء وولاء

  • ·    وسط المشاحنات والفتن كيف يمكن لأحد أن ينمي انتماءه وولاءه لبلده؟

أتصور يا جمال أن انتماءنا وولاءنا موجودان ومحفوران في قلوبنا، ومهما فعلوا لن يتغير شيء بل سوف يزيدنا قوة وصلابة وعزيمة للمحافظة على بلدنا، وحب الوطن يسري في عروقنا منذ نعومة أظافرنا، ونكرر الله يحمي الوطن من كل مكروه وعاشت الكويت حرة أبية.

  • ·    نبتعد قليلا عن أجواء الاحتفالات الوطنية وأسألك ما الذي تتمنين تحقيقه في هذا العام؟

أطمح أن تكون هناك نقلة نوعية في مشواري الفني من خلال مشاركاتي الفنية القادمة، إضافة إلى أنني أتمنى أن تكون سنة خير وصحة وإنجازاً لي ولكافة أفراد أسرتي وجمهوري العزيز.

  • ·    قدمت منذ فترة تجربة نوعية على مستوى الكليب عندما قدمت “أنا حنيت” مع النجم ماجد المهندس؟

بلا شك كانت تجربة رائعة ومميزة، وأضافت لي الكثير بل رفعت أسهمي الفنية بشكل كبير ليس في الكويت فقط بل الخليج والعالم العربي. وأوعد جمهوري بأن تكون اختياراتي القادمة على هذا المستوى وأكثر.

  • ·    رغم نجاحه بشكل كبير إلا أنك تعرضت إلى بعض النقد اللاذع حول بعض المشاهد في الكليب.. ما ردك؟

سمعت بعض الانتقادات العامة من الناس وليس من النقاد، وبالعكس وجدت الكثيرين الذين أثنوا على هذه التجربة. وصدقني الصحافة الكويتية لم تقصر معي وأشادت بتجربتي وأدائي. وصدقني أيضا قلبي مفتوح للنقد البناء الذي أتعلم منه وليس التجريح.

  • ·    رغم اعترافك بأنك تتقبلين النقد إلا أنك دخلت أخيرا ساحة المحاكم ورفعت قضية ضد صحفي.. أليس هذا تناقضا؟

صحفي واحد لم يحترمني وأساء لي بشكل شخصي، ولم ينتقد عملي فقط بل تطاول بشكل يسيء لي, فينبغي على الناقد أن ينتقد العمل وليس الشخص ذاته، ويكون النقد في إطار الاحترام والأدب.

  • ·    هل صحيح أنك لن تكرري تجربة الفيديو كليب مرة أخرى؟

بالفعل يا جمال لن أفكر بتكرار التجربة مهما كان النجم، لأن تجربتي مع ماجد المهندس ناجحة بكل المقاييس، وبطبعي لا أحب أن أكرر نجاحاتي. كذلك أنا لست فتاة فيديو كليب أو عارضة بل أعتبرها تجربة من التجارب التي خضتها ولن أكررها، لأن لدي تجارب أخرى في طور تقديمها مختلفة شكلا ومضمونا.

 

إطلاق الشائعات

  • ·    اعترفت بأنك تعرضت إلى عمل إجرامي من خلال إطلاق الشائعات بين الحين والآخر فهل أحد يتربص بك؟

في كل مجال هناك الصالح والطالح، ومثل ما هناك أناس يحبونني ويتابعون أعمالي لابد أن يكون هناك أناس لا يحبونني، بل ربما يحاربونني لأني إنسانة ناجحة، لكن ثق تماما أنا أؤمن بالنصيب وكل شخص يأخذ نصيبه من هذه الدنيا.

  • ·    كيف تتعاملين مع مَن حولك؟

بحسن النية.

  • ·    حتى لمن أساء لك؟

لا طبعا لن أسامح من أساء لي مهما كانت الظروف.

  • ·    سمعت بأنك تنوين الدخول إلى عالم الفوازير في رمضان المقبل؟

كان بالفعل هناك مشروع كبير بقيادة المخرج أحمد الدوغجي, لكن قد لا يسعفني الوقت في تقديمه هذا العام لضيق الوقت وكثرة الارتباطات، ومازلنا في طور التحضير له حتى يظهر للنور.

* أيهما تجدين حالك مستقبلا في الفوازير أم تقديم المسابقات؟

بلا شك الفوازير تجربة جديدة ومميزة لكن يبقى التقديم هو ولعي وحبي ولا أحد يتسيده.

  • · رغم تهافت الكثيرين من الفنانين الشباب للمشاركة في “بيت بيت أبونا” مع النجمتين حياة الفهد وسعاد العبدالله إلا أنك اعتذرت في آخر لحظة.. ما السبب؟

بلا مبالغة، شرف لي أن أكون ضمن هذه الكوكبة من النجوم خصوصا أن العمل سيشاهد بشكل كبير في رمضان، بل تمنيت أن أكون بنت إحدى هاتين النجمتين، لكن اعتذاري كان بحكم ارتباطي بعمل فني آخر في مملكة البحرين منذ شهر ديسمبر الماضي، فوجدت صعوبة في التنسيق بين العملين.

  • ·    لكنني سمعت غير هذا؟

وماذا سمعت؟!

  • ·    بأن الدور لم يناسبك ففضلت الاعتذار؟

صدقني لم يكن هذا السبب الرئيسي للاعتذار لكن ارتباطاتي الفنية حالت دون المشاركة معهم، خاصة أن الدور عرض علي متأخرا فوجدت صعوبة في الانضمام لهم.

  • · لكن يلاحظ أن بعض الفنانين يشتركون في أكثر من عمل في آن واحد؟

حقيقة أستغرب من قدرة هؤلاء الفنانين الذين يستطيعون أن يشتركوا في ثلاثة أعمال دفعة واحدة، فلجسمك عليك حق بأن تريحه وليس الهدف ماديا أو شهرة.

 

“هوامير الصحراء”

  • · يقال إنك تفكرين في الانسحاب من المشاركة في العمل السعودي “هوامير الصحراء”؟

لا أبدا مازلت موجودة، وأنا وقعت معهم على الجزء الجديد، لكن لا أحد يضمن الظروف كيف تتطور، أن يستمر أم لا.

  • ·    ماذا تضيف لك مشاركاتك الخارجية؟

مساحة حب الناس لك تزيد خاصة أن أعمالك الكويتية لها قاعدة من المشاهدة والمتابعة، وبالتالي المشاركات الخارجية تساهم وبشكل أكبر في زيادة شعبيتك.

  • ·    هل أنت بالفعل مدللة في الخليج أكثر؟

(ترد ضاحكة)، بالعكس أنا مدللة سواء في ديرتي أو الخليج، حيث رصيدي الفني بالخليج تجربتان في مملكة البحرين والسعودية. وصراحة كانت من أحلى التجارب التي قدمتها.

  • ·    سؤالي واضح يا أمل؟

أجد اهتماما أكبر في الخليج من خلال تجربتين قدمتهما أكثر من الكويت.

  • · عرض لك مسلسل “الحلال والحرام” على شوتايم.. هل تفضلين أن أعمالك تعرض على محطات مشفرة؟

إذا كانت بضخامة وقوة هذا العمل نعم حتى تظهر لك مدى تفاعل الجمهور مع هذه الأعمال، لكن لا أخفي عليك أتمنى أن أعمالي تعرض على جميع القنوات الخاصة والمحلية حتى تزيد لك في الانتشار والحضور الفني.

  • ·    هل تعتبرين فتاة مشتتة لا تعرف أين تسير؟

لا بالعكس خطواتي تسير في طريقها الصحيح، وهدفي الذي أسعى إليه أن أصل إلى قلب الجمهور، وأن أكون فنانة شاملة.

  • ·    وسط هذه المساعي والطموحات ترين حالك أما ناجحة؟

الحمد لله.

  • ·    وماذا عن مساحة شمعة حياتك ابنتك منيرة؟

تمثل كل حياتي، ومن غيرها لا أستطيع العيش.

  • ·    هل تشعر بالظلم بسبب سفرياتك ومشاغلك؟

حتى هذه اللحظة لم أظلمها وموفرة لها كل ما تحتاجه.

  • ·    قد تنافسك في الإعلام في يوم من الأيام؟

ابنتي منيرة لا تنافسني لأني سأبعدها عن خوض هذا المجال لأنه متعب جدا.

 

سفيرة للإنسانية

  • ·    أمنية تودين تحقيقها مستقبلا؟

أن أكون سفيرة للإنسانية أو سفيرة للنوايا الحسنة، وأن أقوم بحملة في هذا الموضوع.

  • ·    ما القضايا الإنسانية التي تشغلك؟

المجاعة والفقر اللذان تعاني منهما بعض الدول.

  • ·    سمعت بأن أمنياتك وطموحاتك بلا توقف؟

بالعكس أنا إنسانة قنوعة وأرضى بالقليل، وراضية كل الرضا بما حققته من نجاحات.

  • ·    هل أنت دكتاتورية في حياتك؟

جدا أكثر مما تتصور، بل أعتبر حالي إنسانة مستبدة في قراراتي لكن طيبة.

  • ·    كيف تكونين مستبدة؟

أنفذ القرارات التي أراها مناسبة حتى لو وجدت عاصفة من الرفض لأن هذا هو قراري.

  • ·    يعني عنيدة؟

جدا.

  • ·    ألا تخشين أن يأتي أحد يوما ويكسر عنادك؟

(تضحك) ربما لكن أتمنى ألا يأتي هذا اليوم.

  • ·    أحيانا الانفصال يعتبر ضعفا للمرأة؟

الانفصال لا يعني لي شيئا، ولا أود الخوض فيه لأنني أعتبره صفحة وطويت من حياتي، وعملي يشكل اليوم كل حياتي، ومنيرة تشكل الجزء الأهم في حياتي الشخصية.

  • ·    ما الهوايات التي تودين أن تعلميها لابنتك؟

كثيرة منها ركوب الخيل والرسم والرماية، أن تكون فتاة رياضية.

  • · كونك فتاة كلاسيكية وحالمة فالبعض يراك صيدة سهلة.. ما ردك؟

لا أبدا لست صيدة سهلة بل أعتبر حالي امرأة قوية.

  • ·    ومن أين تستمدين قوتك؟

من فكري وعقلي ومن الناس المحيطين بي.

  • ·    البعض يرى بأن سلاح المرأة دموعها وأنوثتها؟

بالعكس أرى أن سلاح المرأة عقلها والبديهة التي تتمتع بها.

  • ·    متى تستخدمين عقلك؟

حاليا أستخدمه مع كثير من الناس خاصة الأذكياء.

  • ·    وماذا عن تعاملك مع الأغبياء؟

حياتي لا تطيق التعامل معهم وبالتالي أبتعد عنهم.

  • ·    أيهما أكثر غباء الرجل أم المرأة بحكم تعاملك معهما؟

سؤالك محرج لكنني أقول اليوم لم يعد لدينا أشخاص أغبياء، والكل على قدر من الذكاء والفطنة.

 

معشر الرجال

  • ·    رغم جبروت الرجل لكنه أحيانا كثيرة يخضع للمرأة؟

مثل ما هناك رجال يخضعون للمرأة فهناك نساء أيضا يخضعن للرجل.

  • ·    متى أمل تحتاج للرجل؟

حاليا لست بحاجة إلى معشر الرجال لأن في حياتي أمورا كثيرة تغنيني عنهم, فبيتي ومسؤولياتي أهم من الرجل.

  • ·    أفهم من كلامك أن الرجل في حياتك ثانوي؟

وماذا تقصد بالثانوي؟!

  • ·    أقصد ليس أساسيا؟

طبعا هناك أمور أساسية أهم من وجود رجل في حياتي.

  • ·    وماذا عن آخر صيحات التجميل؟

اسأل خبيرات التجميل.

  • ·    ألا تخضعين كل فترة إلى التجديد والإطلالة الجمالية؟

لا أبدا غير صحيح، فأنا ليس لدي هوس بعمليات التجميل بل أعشق دائما تغيير لون شعري، وأكثر شيء أضحكني في عمليات التجميل أن البعض قال إنني أستطيع أن أزيد طولي، وهذا أمر مستحيل وغريب بنفس الوقت. وهذه تبقى تفاهات لا أساس لها من الصحة.

  • ·    هل أصبح التجميل اليوم بمثابة تهمة للمرأة؟

لا بالعكس، التجميل اليوم يكون للرجل قبل المرأة والكل يسلك هذا الطريق.

  • ·    أكثر شيء يدهشك في عالم التجميل اليوم؟

انتشار عمليات تكميم المعدة بشكل لا يوصف بين الرجال والنساء.

  • ·    هل تحاولين إطلاق بعض الإثارة من أجل الأضواء؟

يا سيدي الفاضل الأضواء هي من تبحث عني ولست أنا.

  • ·    تعجبني صراحتك.. لكن كيف تكونين مادة دسمة للإعلام؟

من خلال الأعمال الفنية الناجحة والمميزة التي أقدمها.

  • ·    ما الذي يغريك بالمشاركة في أعمالك الفنية؟

الأمر يعتمد على الكاتب والمخرج والأبطال المشاركين، كل هذه الجوانب تشجعك على المشاركة.

  • · سمعت بأنك تحضرين للمشاركة في عمل ضخم مع عبدالحسين عبدالرضا حدثينا عنه؟

من قال لك هذه المعلومة يا جمال، بالفعل أعتبرها إضافة فنية قوية في مشواري الفني وأنا أشارك هذا الهرم عبدالحسين وأيضا ناصر القصبي، إضافة إلى الوقوف أمام عدسة المخرج محمد دحام، وسوف يعرض العمل على محطة إم بي سي.

  • ·    هل تبحثين عن أدوار جديدة؟

نعم حريصة كل الحرص على البحث عن تجارب جديدة تضيف لي، فأنا أعترف لك بأنني مللت أدوار الفتاة الدلوعة والغنية، بل أسعى أن أشارك في دور الفتاة المتمردة والنصابة والفقيرة، فلا أريد أن أحتكر في شخصية معينة.

  • ·    وماذا عن الأدوار الرومانسية؟

أعشقها جدا جدا، وأسعى دائما لمثل هذه الأدوار لأنها تمنحك نشوة للحياة.

  • · سؤالي الأخير.. الصداقة في زماننا الحالي أصبحت عملة نادرة فكيف ترين صداقتك مع آلاء دشتي؟

لا أمتلك صديقة غيرها فهي باختصار صديقتي وأختي وعلاقتي معها متينة جدا، ومهما حاولوا ستبقى قوية وأسرارنا مشتركة.

 

صفحة جديدة 1

اخترنا لك