Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفنانة أمل العوضي: أنا النجمة الأولى

الفنانة أمل العوضي

علي شويطر بعدسة ربيع عمرو التقى النجمة أمل العوضي لترد على من يقول إن بريقها انطفأ؛ وتكشف عن علاقتها بالفنانة هيا الشعبي، وما حصل بينهما في برنامج “هي وهاي وهو” وتقول رأيها بحملة “مرضى التصلب العصبي” وتفاصيل  أخرى مشوقة بهذا اللقاء.

ماكياج: آلاء دشتي

* علمنا أنك مسافرة فإلى أين ستسافرين؟

لن أقول إلى أي دولة سأسافر؛ لكنني سأقول إنني سأبدأ إجازتي الخاصة بي؛ التي أعتبرها إجازة راحتي؛ لأن موسم العيد كان مزدحما ولم أستطع السفر، والآن بعدما أنهيت التزاماتي سأسافر مع أسرتي وسأبدأ خلال سفراتي التفكير بالأعمال القادمة.

* هل ستكون هذه السفرة طويلة؟

لم أحدد لكنني جعلتها مفتوحة.

* نلاحظ أنك كثيرة السفر ولا تجلسين في الكويت كثيراً؟

أغلب وقتي أكون متواجدة في الكويت؛ لكن عندما يكون لدي التزامات خارجية تجدني أسافر كثيراً.

* هل صحيح أنك ستصبحين سيدة الأعمال وستفتتحين أول مشروع تجاري خاص بك؟

الله يسمع منك؛ ولكن غير صحيح.

* إذاً لا يوجد مشروع تجاري في بالك؟

هذا الموضوع مؤجل حالياً.

* ما سبب سفرك المستمر إلى دبي؟

دبي جميلة ورائعة جداً وأي شخص يستمتع بأجوائها حين يذهب إليها؛ بالإضافة إلى ذلك تربطني بدبي علاقة قرابة حيث يعيش هناك البعض من عائلتي.

* لكنك مهووسة كثيراً بالموضة؟

بكل تأكيد، وأعتقد كل الفتيات يعشقن الموضة.

* ما الماركة التي تناسب شخصيتك؟

لانفان، دولتشي آند غابانا، وفيكتوريا بيكهام.

* ما حكاية تاتو “الذهب”؟

بشكل عام أعشق التاتو؛ وأكثر من مرة فكرت في عمله على يدي مثلاً، ولكنني من باب الحلال والحرام امتنعت عنه؛ واستعضت عن ذلك بوضع التاتو اللاصق، أما بخصوص تاتو الذهب فوجدته في إحدى الشركات وعجبني لذا استخدمته.

* هل تقبلين أن تكوني وجها إعلانيا لماركة تجارية معروفة؟

أكيد؛ وليس لدي أي مانع.

* هل برنامج “هي وهاي وهو” فتح لك باب الشهرة أكثر؟

هذا شيء لا يمكنني إنكاره وسعيدة بتجربتي هذا العام؛ وأحمد ربي لأنني راضية كل الرضا لما وصلت إليه، فخطواتي مدروسة وتعبر عن شخصيتي، وأكيد أكن كل احترام لتلفزيون MBC، والشكر موصول لها وللشيخ وليد الإبراهيم لأن هذه القناة المميزة ساهمت في فتح باب الشهرة لي عربياً أكثر.

* بصراحة هل أضاف لك برنامج “هي وهاي وهو” أم أضفت أنت له؟

كلانا يكمل الآخر.

* كان واضحا للمشاهدين عدم تفاهمك مع الفنانة “هيا شعيبي”؟

أحياناً يحدث سوء تفاهم لاختلاف الشخصيتين؛ لكنني أكن لها كل احترام وتقدير.

* ولهذا خرجت غضبى من إحدى الحلقات لولا تدخل بشار الشطي؟

أنا إنسانة حساسة جداً.. صحيح شخصيتي قوية لكن في المواقف التي تكون بها الكاميرا أمامي على الهواء لا أستطيع أن أبين الجانب القوي مني. وربما كان تصرفي غير لائق  لكن هذا ما حدث. أما بالنسبة للفنان بشار الشطي فهو من الشخصيات الراقية التي تعرفت عليهم هذا العام، مثل مي الصالح والكاتبة هبة حمادة حيث يمتازون بأخلاق وذوق وتعامل راق جداً، وبطبعي قليلا جداً ما أمدح شخصا معينا، لكن شخصية مي الصالح كانت “البرديوسر” في البرنامج، والكاتبة هبة حمادة من أرقى الموجودين في الوسط الفني، وهذا الكلام الذي أقولة بنيته على موقف حصل بيني وبينهم أثبت لي طيبتهم وطيب أصلهم.

* لو عرض عليك تقديم برنامج مع الفنانة “هيا شعيبي”هل ستوافقين؟

أكيد؛ حيث هناك احتمال أن يكون هناك جزء ثان من البرنامج، وبالنسبة للفنانة هيا شعيبي هي غالية علي جداً، وسوء التفاهم الذي حصل ربما كان بسبب أن هذا أول عمل يجمعني بها.. هيا بطبيعة شخصيتها مندفعة بعض الشيء وكوميدية زيادة؛ أما أنا فغيرها ولست بهذه الدرجة وأمتلك التحكم في نفسي.

* ألهذا الحد أنتما غير متوافقتين؟

لكي نتوافق نحتاج وقتا لنعتاد على بعضنا البعض، لكن مثلما ذكرت هي غالية علي، وقد عملنا طوال شهر رمضان وكل يوم كنا نرى بعضنا وبيننا عشرة وعيش وملح، وتربطني بها علاقة طيبة بغض النظر عن أي اختلاف آخر.

* دراميا لم نرك مع عبدالحسين عبدالرضا هذا العام؟

“بوعدنان” عشق، وعندما أراه في التلفزيون الابتسامة لا تفارق وجهي، فالفنان عبدالحسين عبدالرضا محبوب من الجميع؛ الصغير قبل الكبير، وهذا لا يختلف عليه اثنان، وبالنسبة لمسلسله “العافور” لم يكن هناك دور يناسبني وعمري؛ مثلما في مسلسل “أبو الملايين” الذي شاهده الجميع رمضان قبل الماضي، ولكن إن شاء الله في العام القادم سيكون هناك عمل يجمعني به لأن هذا شرف لي.

* هل عرض عليك المشاركة بـ”العافور”؟

الأستاذ حسن السلمان كلمني وقال إنه يريد أن أكون معهم، ولكن فعلاً لم يكن الدور يناسبني؛ وأيضاً كنت مرتبطة مع الفنانة القديرة سعاد عبدالله منذ وقت مبكر جداً معها.

* كلمينا عن تجربتك مع سعاد عبدالله في مسلسل “الثريا”؟

الفنانة سعاد عبدالله “أم طلال” هي من أهرامات الفن الكويتي؛ وتمتلك شخصية رائعة وجميلة جداً؛ ودخلت قلبي وأحب شخصيتها منذ أن كنت طفلة، وتأثرت بها وبالأوبريتات التي قدمتها وبطريقتها؛ فهي كانت أنيقة وجميلة وبها حس كوميدي وآخر درامي؛ ومتواضعة جداً والعمل معها متعة كبيرة لا توصف.

* في رمضان قبل الماضي، حققتِ نجاحا كبيرا بمسلسل “أبو الملايين”، فهل ما قدمته من أعمال رمضان الماضي، حقق نفس النجاح أم أقل بكثير؟

في رمضان قبل الماضي “كسرت الدنيا”، ولن أقول إني كنت “رقم واحد”، فالجميع كان متفوقا، وأنا لست من النوع الذي “يتفشخر”، لأن كل واحد يعرف قدره ونجوميته، أما عني أنا شخصياً، فقد حققت رقم “ممتاز”، لأن مسلسل “أبو الملايين” كان عملا جيدا، وأشبهه في جودته بمسلسل “درب الزلق”، إضافة إلى أن العمل كان خليجيا مشتركا، فهو (سعودي إماراتي كويتي عراقي)، فكان النجاح خليجياً وعربياً، لكن في رمضان الماضي، فقد قدمت مسلسلين، وكان الدوران مميزين، ولكن نجاحي ببرنامج “هي وهاي وهو” الذي قدمته على الـmbc كان أكثر، وهو الذي ثبت نجوميتي، وجعلني نجمة في سماء mbc.

* إذا ما قدمته من أعمال درامية في رمضان الماضي، لم يرضِ طموحك؟

أنا أحب أدواري التي قدمتها، ولا أخفيك سرا أني مهملة بعض الشيء، وتركيزي ليس في شغلي فقط، بل لدي أمور كثيرة لابد أن أركز بها في حياتي، مثل الأسرة والبيت، لذلك فبالي مشتت، لدرجة أنني عندما أطلب للمشاركة بأي عمل تجدني أردد هذه الجملة، وهي أنني “عيزانة ما لي خلق أن أشتغل” مثلما كنت أقول دائماً بعد رمضان، لا أريد أن أشتغل، لكن عندما أشعر بالنجاح وأشاهده، تتغير هذه الفكرة، بل أتحمس للتقديم، وعموما أنا مقتنعة جداً بالأدوار التي قدمتها، وكل عمل تركت لي به بصمة للجمهور.

* متى نستطيع أن نقول إن هذا الفنان نجم من وجهة نظرك؟

النجم هو نجم أعمال وأفعال، وليس أقوالا فقط، ومن يقدم عملا ينل إعجاب الجميع، ويلاقي الإشادة به من جميع الوسائل الإعلامية، فهذا يستحق أن نطلق عليه لقب نجم.

* هل تؤمنين بالأبراج؟

نعم، في بعض الأحيان.

* فما برجك؟

أنا من مواليد برج الحمل.

* هل صفات برجك تشابه شخصيتك؟

نعم كثيراً.

* أي من أبراج الرجال تعجبك صفاته؟

يعجبني برج العقرب، وأعشق “الأسد”.

* لماذا؟

لأن العقرب يتصف بقوة الشخصية، أما الأسد فيتصف بالحنان.

* ما رأيك بمن يقول إن بريق الفنانة أمل العوضي بدأ بالانخفاض؟

هذا غير صحيح، والذي يقول هذا الكلام ما عنده نظر.

* ما وجهة نظرك تجاه استدعاء الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا والفنانة سعاد عبدالله وغيرهما للنيابة عن طريق وزارة الإعلام، ما جعل البعض يتضامن معهم ويطلق حملة عنوانها “ارحل”؟

أنا أحترم وزارة الإعلام وأقدرها، وأيضاً وزير الإعلام له مكانة كبيرة لدي، وقدره على “العين والراس”، وتربطني بوزارة الإعلام علاقة طيبة، لكن بهذا الموضوع لا يمكن أن نلقي الاتهام مباشرة على وزير الإعلام، لدرجة أن نقول له “ارحل”، فالأخطاء موجودة في كل وزارة، ونحن لا نرضى لفنانينا الكبار أن يكونوا بهذا الوضع، فهم عمالقة الفن الكويتي، وفخر للكويت، وعندما أرى المهرجانات الخارجية كيف يتم تكريمهم وتقديرهم أفتخر وأسعد بهذا الشيء، لهذا نحن مع فنانينا قلباً وقالباً، وإن شاء الله ستعود الأمور إلى مجاريها ووضعها الطبيعي.

* هل صحيح أن الفنان الكويتي خارج الكويت يحظى بتقدير أكبر من داخل الكويت؟

كل شيء عندما يكون خارج بلده يكون أغلى وأجمل، فمثلا أنا متواجدة بالكويت وبين جمهوري، وفي كل مكان يجدونني بينهم، فيكون وجودي طبيعيا، وهذا أيضاً ينطبق على أي فنان من أي دولة أخرى، عندما يكون في بلده سيشعر بنفس الشعور الذي ذكرته، ولكن عندما يذهب إلى دولة أخرى، سيجد حفاوة كبيرة واستقبالا من الجمهور بشكل واضح، وهذا ما أشعر به، أنا وغيري من الفنانين عندما نذهب إلى دول أخرى، مثل دبي أو السعودية، نجد هذا الاستقبال الكبير.

تحدي الثلج

* قبلت تحدي الثلج وتحديت الإعلامي “مصطفى الأغا” وخبيرة التجميل “آلاء دشتي” والفنانة “بلقيس” رغم أن البعض يقول إنه أصبح تقليدا، وأن الفنانين أخذوها فقط للمظهر؟

لا أختلف معك أن الموضوع بالبداية كان تضامناً مع مرضى التصلب العصبي، ولكن فيما بعد أصبح كما نقول بالكويتي “هبة” وتقليدا، لكن دع الناس تضحك وتشعر بالسعادة، فهذا الأمر يقرب بينهم، خاصة أن البشر أصبحوا شدادا جداً في تعاملهم، والابتسامة بعيدة عنهم ونحن نحتاج أن يكون بيننا ود وتآلف وغشمرة، وهذا التحدي حلو حتى وإن انقلب “هبة “، فهي حلوة وغير مضرة.

* كيف تصفين علاقتك بالفعاليات والأنشطة الإنسانية؟

أنا حريصة على التواجد بمثل هذه الفعاليات، وقبول المشاركة بأي نشاط أوفعالية إنسانية، فأنا أحب الجانب الإنساني كثيراً، وأحرص على المساهمة به، ولكن للأسف الفعاليات الإنسانية لدينا بالخليج قليلة جداً.

* هل الألقاب التي يحصل عليها الفنان نتيجة مشاركته بمثل هذه الفعاليات مهمة جداً للفنان؟

الألقاب التي يضعها الفنان لنفسه غير مهمة، لكن التي تضعها منظمات رسمية، فهي مهمة ورائعة، وجميل أن يلقب الفنان بلقب من جهة، أو منظمة رسمية، فمثلا لو اختارتني الأمم المتحدة سفيرة لـ”النوايا الحسنة” فهذا شيء مهم جداً بالنسبة لي، ومثل هذه الألقاب تعتبر مشرفة لأي فنان، عكس الألقاب التي يطلقها البعض على نفسه.

*هل مازلتِ النجمة الأولى، والأكثر طلباً، سواء في البرامج أو الدراما، بين الفنانين من جيل الشباب؟

بالنسبة للبرامج أكيد، أنا النجمة الأولى والأكثر طلباً، أما فيما يتعلق بالأعمال الدرامية، فباختصار تحياتي والله لنجوم الشباب، فنحن لدينا طاقات فنية شبابية رائعة.

* ماذا تقولين لجمهورك ومحبيك بعد هذا اللقاء؟

شكرًا من القلب لجمهوري العزيز في جميع الدول الخليجية والعربية، فلهم مني كل الاحترام والتقدير، ولن أنسى وقفتهم معي، فلولاهم لما وصلت إلى هذه المكانة.. وأقول لهم في النهاية: “أحبكم”.

اخترنا لك