المصورة أمل المهدي

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

المصورة أمل المهدي

زوجي الجندي المجهول في نجاحي

حسين الصيدلي التقى المصورة الكويتية أمل المهدي التي بدأت هوايتها منذ الصغر، حيث ساعدها عشقها للرسم وللطبيعة في إظهار أشيائها الصغيرة عبر العدسة والكاميرا والعين لتضيف لها جمالية من نوع آخر وشفافية واضحة. حاورتها “اليقظة” للتعرف على قصتها مع هذا الفن الراقي.

–      في البداية هل أستطيع أن أطلق عليك لقب فنانة؟

أتمنى أن يطلق علي هذا اللقب، لكن هذا الشيء بالذات أترك إجابته للجمهور، فهو الحكم الأول والأخير.

–      وما سر حبك للتصوير فلقد أحسسنا بأنه جزء مهم من حياتك؟

منذ طفولتي وأنا أعشق الرسم وتكوينات وخلط الألوان، فمن خلال الرسم دخلت في عالم التصوير وأجد نفسي فيه، فهو الآن أكبر من أن يكون جزءا بحياتي.

–      حدثينا.. كيف بدأت رحلتك في عالم التصوير الرائع؟

بدأت بالتقاط الصور بشكل عام في كل مكان في رحلاتي، في السفر، ومع الأهل وأي منظر فيه جماليات كان يجذبني، وبعد مرور الوقت دخلت دورات لصقل هذه الموهبة، وشعرت بفهمي أكثر لمبادئ وأساسيات لا بد على المصور من أن يعرفها.

–      وماذا تعلمت من فن التصوير؟

تعلمت من التصوير الصبر وطولة البال، وأصبح عندي دقة ملاحظة بشكل كبير، وتعلمت أن في حياتنا يوجد الكثير من المناظر والزوايا الجميلة قد لا نشعر بها، ولكن المصور يمكنه إبراز هذه الأماكن بصورة واضحة ويكشف عن جماليتها وأسرارها.

–      إذن إلى أين تريدين الوصول بهذه الموهبة؟

أتمنى الوصول إلى مرحلة متقدمة جدا وأحولها من موهبة إلى عمل تجاري حر أستفيد منه، وأخدم فيه بلدي والمجتمع، وأن أوصل فكرتي ووجهة نظري فهذا ما أسعى إليه.

–      التصوير عند أغلب المصورين لنقل فكرة للتعبير عن قضية، وربما ينقل ما بداخلهم من أحاسيس فأين تجد أمل نفسها من بين ذلك؟

صوري عبارة عن رأي شخصي وفكرة في بالي، فأجد نفسي في إبراز أحاسيس الصورة وجعلها تنطق كأنها تحكي مشاعرها وأحاسيسها، سواء في المناظر الطبيعية أو في البورتريهات، فيكون التصوير أسهل طريقة أعبر به.

–      وما مدى رضاك عن التقاطك لصورك؟

الحمد لله وبشهادة من حولي وجدت استحسانا وقبولا، وهذا جعلني راضية، لكن أكيد أتمنى الأفضل.

تطوير

–      ما الطرق التي تحاولين جاهدة أن تلحقي بها للتطوير من تصويرك؟

البحث والتعلم المستمر من خلال الدورات التدريبية ومواقع الإنترنت وورشات التصوير مع المصورين والاستفادة من تجاربهم.

–      هل تشعرين بأنك وصلت لحد الاحتراف بالتصوير؟

لا أعتقد أنني وصلت إلى الآن، لأن حتى الاحترافيين لا يجب أن يقولوا عن أنفسهم أنهم وصلوا، فهم في حاجة مستمرة إلى البحث والتطوير، فعالم التصوير بحر لا ينتهي

–      وما أقرب صورة لنفسك؟

صورة الغروب في البحر مع الطيور، لأن بها خيالا واسعا وتبعث في نفسي الأمل والبهجة.

–      من الجندي المجهول في حياتك، وما الذي تودين أن تقولي له؟

زوجي.. فهو قدوة لي وسر نجاحي، فدائما يشجعني ويساعدني ويساندني في كل التفاصيل، وأقول له أنا في حاجة مستمرة إلى دعمه، وأشكره كثيرا لأنني أرى فيه مثالا رائعا للإنسان المعطاء.

–      ما الصورة التي أخذت منك تكرارا في التقاطها وواجهتِ بها صعوبة كثيرا؟

كثير من الصور كالتقاط الحشرات والطيور والأطفال لأنهم كثيرو الحركة.

–      من الأشخاص الذين تودين أن تصلي لمثل مستواهم بالتصوير وتشعرين بروعة الصور عندهم؟

Fulvia Pell)) فهي مصورة إيطالية رائعة جدا تبهرني في أسلوبها بالتصوير.

–      وما الأماكن التي دوما تترددين عليها لالتقاط صورك؟

أفضل الأماكن الخارجية الــ(out door) والأماكن التي بها الطبيعة الخضراء.

نصائح

–      حين تجدين شخصا في بداية تصويره ويحتاج قليلا من المساعدة ما أهم التوجيهات التي تريدين أن تخبريه بها؟

أنصحه بالدخول إلى مواقع التصوير والدورات التدريبية والتعلم منها، وأن يشاهد الكثير من الصور ويطلع عليها ويتأنى في أخذ اللقطات.

–      متى أحسست بأنك أصبحت مصورة ممتازة وعلى قولتنا “قدها وقدود”؟

عندما وجدت إعجاب الآخرين بصوري، وبدأ الطلب عليها، فهذا ما أسعدني كثيرا، وأعطاني دفعة إلى الأمام.

–      نصيحة توجهينها لكل حامل كاميرا يود أن يتميز ويصبح مختلفا؟

أن يكون له طابعه الخاص في لقطاته، بحيث يكون له لون مميز يميزه عن غيره، ولا يكون هدفه الشهرة فقط، وإنما يكون الهدف هو الجودة العالية في هذا الفن.

–      العلاقه مع الكاميرا علاقة عشق متبادل.. بمَ تصف لنا أمل المهدي أميرتها الخاصة عندما تحملها؟

هناك ارتباط بيني وبين الكاميرا، وأشعر بأنها كالطفل يجب أن أراعيه وأغدق عليه حناني كي يعطيني أجمل الأحاسيس.

–      ما الصفات اللازم توفرها في الشخص ليكون مصورا فوتوغرافيا؟

لا بد أن يكون عملي المظهر، وسريع البديهة، ويتميز بذوق رفيع في اختيار الزوايا وتحديد الأبعاد.

–      أمور لا تمل أمل من تصويرها ولماذا؟

البورتريه “تصوير الأشخاص” حيث أجد فيه تعابير كثيرة وجماليات يسعدني إظهارها.

مشاركات

–      هل شاركت في مسابقات أو جمعيات تدعمها الدولة، وهل لديك رابط كي يتواصل معك جمهورك؟

نعم شاركت في العديد من المسابقات. ولدي موقعي الخاص: lens-art.jimdo.com

–      ما الذي تطمحين إليه؟

أن أصل إلى العالمية في هذا المجال، وأن أحقق إنجازا كبيرا أخدم فيه بلدي، وأن أضع بصمة جميلة تترك أثرا طيبا.

–      حدثينا عن هواياتك الأخرى؟

الرسم، القراءة.

–      صراحة هل هناك تقييد في حرية المصور في الكويت؟

توجد حرية لكن باستثناء بعض الأماكن التي تحتاج إلى تصريح وأوراق رسمية ما يجعلنا نجد صعوبة في بعض الأحيان.

–      كلمة أخيرة؟

أشكركم على هذا اللقاء الجميل، وأوجه الشكر أيضا لكل من تابعني وشجعني.

اخترنا لك