أمل العوضي: أرفض الإجابة عن هذا السؤال..!

أمل العوضي

في حوار به نوع ما من التحفظ الذي يخبئ وراءه الكثير من المفاجآت والوعود لجمهورها الذي يتعطش دائما لسماع أخبارها أينما تواجدت.

الفنانة أمل العوضي قالت وكشفت تفاصيل كثيرة بهذا اللقاء أترككم معه..

•     في البداية ماذا تخبئ الفنانة أمل العوضي لجمهورها؟

 أخبئ لهم العديد من العروض التي سأكشف عنها قريبا جداً، والتي ستنال إعجابهم بإذن الله، بالإضافة إلى أن هناك مفاجأة كبيرة ومميزة جداً ستعجب جمهوري، كذلك أخبئ لهم كل حب وتقدير، فمن حبهم أستمد النجاح، فلولاهم لما وصلت إلى هذه النجومية.

 •    بما أن لديك عروضا وأيضا مفاجأة فهل لكِ أن تكشفي لجمهورك عنهما؟

صراحة إلى الآن لم يسمح لي بالتصريح عن أي من الأعمال التي سأقدمها، وبالنسبة للمفاجأة فأنا أوعدك وأوعد قراء “اليقظة” وجمهوري بأن يكون الإعلان عن هذه المفاجأة عن طريق مجلتكم وليس غيرها.

•    هذا وعد وإلا سوف يزعل جمهورك ونزعل منك أيضاً؟

(تضحك) الله لا يجيب “الزعل”، إلا جمهوري العزيز لا “يزعل” مني، وأنتم أيضاً لا يمكن أن أزعلكم.

مفاجآت

•     إذا اعتاد الجمهور من الفنانة على تقديم كل ما هو مميز.. فبمَ يتميز جديد الفنانة أمل العوضي؟

أنا إنسانة لا أحب البهرجة، ولا أحب أن أتفاخر بشيء قبل أن أكون متأكدة ومتعاقدة مع جهة العمل، فكما ذكرت هناك مفاجآت من العيار الثقيل سأعلن عنها في الوقت المناسب.

•    علام تستندين في اختيار أدوارك؟

أختار الدور الذي أرى أنه يخدمني بشكل كبير، وأحرص على أن يضيف لي الدور، وأيضاً أختار العمل على أساس الإخراج والنص والنجوم المشاركين به، بالإضافة إلى المحطة التي سيعرض بها العمل.

•     هل أنت مع اختيار الأدوار الجريئة؟

أنا ضدها تماما، فهناك أدوار جريئة جسديا وتخدش الحياء. وهذه الأدوار أرفضها تماما، فأنا فنانة أقدم الشيء الهادف والمفيد، والذي يخدم مجتمعي الذي أحترمه وأمثله بشكل لائق من خلال ما أقدمه من أعمال، فأخلاقي وتربيتي لا تسمح لي بتقديم ما يهز صورة مجتمعي، ويظهره بصورة سيئة، لكن هناك أدوارا جريئة يمكن أن أقبلها وهي الأدوار التي تكون جريئة من خلال طرح فكر هادف، يساهم بحل قضايا معينة، فمثل هذه الأدوار لا مانع من تقديمها.

•     ما الجرأة بوجهة نظرك؟

الجرأة تختلف من إنسان لآخر، فالبنسبة لي الجرأة هي الرقص والإغراء. وقد يكون هذا متواجدا في مجال التقديم وأيضا الفوازير، وهذا أرفضه رفضا تاما، فأنا ولله الحمد كونت قاعدة جماهيرية عريضة بأخلاقنا وأطباعنا الجميلة.

 •    دور لا يمكن أن تقدميه؟

حقيقة صعب جداً أن أجاوب على هذا السؤال، فإلى الآن لم يخطر في بالي دور لا يمكن أن أقدمه، فكل الأدوار مستعدة لتقديمها.

ابنة الصحافة

•      في الآونة الأخيرة تعرضتِ لكثير من الهجوم سواء من الصحافة أو حتى من الجمهور.. ما سبب هذا الهجوم؟

لم أواجه هجوما إلا من صحيفة واحدة وكان عبارة عن نقد غير هادف ولا بناء، أما بشكل عام فأنا ابنة الصحافة والإعلام، وتربطني بهم علاقة جميلة ولا تنسى.

 •     أنت متهمة بأنك تتجنبين المواجهة والدليل هروبك وعدم ردك على كل من يهاجمك؟

يضحكني هذا الاتهام، بل يمكنك القول إن واثق الخطى يمشي ملكا. وأعتقد أن الجمهور وهو الحكم بات عالما بخبايا الأمور التي بين الفنانات، والإعلاميات أيضاً، أنا فقط بعيدة عن الذوق العام (تضحك). وللأسف افتقدنا النزاهة والمصداقية في هذا الوقت. فهناك مشاهد كلمس اليد موجودة في كل أعمالنا، بالإضافة إلى أن البعض يلبس القصير جدا، ويظهر أمام الكاميرا ولا ينتقد للأسف “لهم غفور رحيم ولي شديد العقاب”، علما بأنني لا أتجرأ بالظهور مثلهم، فأنا أحترم رغبة جمهوري الجميل، فهو الحكم، فتجاهلي للأمور ليس عدم قدرة على المواجهة، بل قلبي وعقلي الكبيران لا يريدان أن يخسرا أحدا.

•     دائماً ما نسمع بأن الوسط الفني شللية وأحزاب.. فهل أنتِ تؤيدين هذا الشيء وتتبعين حزبا فنيا معينا؟

لا، أنا أحب الجميع، ولا أؤيد الشللية والحزبية في الوسط الفني، ولا حتى في حياتي الخاصة، في النهاية كلنا إخوان وأبناء أمة واحدة.

•     الغيرة الفنية موجودة.. كيف تتعاملين معها؟

أحلق خارج السرب، ليس لي علاقة بأحد، ولا أغار من أحد، ولا أريد أحدا أن يغار مني، كل إنسان له حياته الخاصة، ويصل للنجاح بمجهوده، لذلك أحرص على قراءة المعوذتين قبل النوم لحفظي وحفظ جمالي.

•     ماذا عن الشائعات؟ هل تردين عليها؟

لدي طريقة خاصة أتعامل بها مع الشائعات، ومن يطلقها، فأنا لا أرد لفظيا أو إعلاميا لكني أرد من خلال أفعالي ومهنيتي، وللعلم أنا دائما أقول إن هؤلاء الذين يتعمدون إطلاق الشائعات ما هم إلا مرضى نفسيون، يعانون من إضطرابات عقلية، لذلك هم “يكسرون” خاطري، وأشعر بالعطف تجاههم، وأدعو الله أن يشفيهم.

•      أنت متهمة بأنك كثيرة المشاكل وتختلقين الخلافات مع زملائك في الوسط الفني؟

     حرام عليك أنا لست هكذا، بالعكس تماما، واسأل عني في الوسط الفني، وسوف تعرف من هي “أمولة.”

صداقات قليلة

 •     هل الوسط الفني توجد به صداقات أم مصالح العمل تجمعكم فقط ؟

دعني أقول لك شيئا وبصراحة، بالوسط الفني توجد صداقات ولكن بشكل قليل جداً، وربما يكون نادراً. وبالنسبة لي شخصياً هناك كم اسم من الفنانات أحبهن جدا، وأعتبرهن “أخوات دنيا”.

•     مَن مِن الفنانات أو الفنانين مقرب جداً منك؟

كثير من الفنانات مقربات لي جداً، لكن الفنانة الأقرب لي وبشكل كبير هي الفنانة مها محمد.

•      في حياة الفنانة أمل العوضي الكثير من المحطات والتجارب.. يمكن أن تخبري القراء عن أهم تجاربك ومحطاتك؟

لدي تجارب كثيرة جداً أعتز بها، وأعتبرها مهمة. فأنا لا يمكن أن أقدم شيئا بحياتي الفنية إلا وأعتبره مهما وإضافة لرصيدي الفني، لذا خوفاً من أن أنسى بعضا من محطاتي الفنية المهمة لي، أقول لك وبكل صراحة كل ما قدمته مهم جداً لي.

•     تجربة تعتزين بها؟ ولماذا؟

الكليب الذي صورته مع النجم ماجد المهندس أعتز به جداً، حيث كان تجربة لا يمكن وصفها، فهو تجربة خيالية وناجحة بكل المقاييس، خاصة أنني كنت مع نجم الرومانسية والإحساس الراقي الفنان ماجد المهندس، أما بالنسبة للشق الثاني لسؤالك – صراحة – أحتفظ بالسبب لنفسي، ولا أود أن أصرح به.

  • ألا تلاحظين مؤخراً بأنك مقلة في تقديم البرامج رغم تواجدك وبقوة في الأعمال الدرامية؟

في الآونة الأخيرة لم تعد هناك برامج مميزة تستحق أن أعمل بها، أو من ناحية أخرى البرامج التليفزيونية الهادفة والمفيدة قليلة جداً، وهذه من الأسباب التي جعلتني مقلة بالمشاركة في تقديم برامج تليفزيونية، بالإضافة إلى أن هناك بعضا من القنوات تشترط توقيع عقود احتكار، وأنا ضد هذه الفكرة، ولا أفضل أن يوقع الفنان أو حتى مقدم البرامج عقد احتكار، لأن هذا الشيء لا يصب في مصلحته أبدا، ومن جانب آخر وجود النصوص الدرامية المتميز والناجحة مؤخراً أصبح قويا جداً في الساحة الفنية، فالكثير من هذه النصوص تعرض علي وبشكل شبه يومي أو دائم، ومن شدة جمال هذه النصوص وروعتها تجدني أحتار في اختيار الدور الذي أقدمه، لكن بعد أن أقرأ النص أكثر من مرة وأدقق في تفاصيل الدور أختار العمل وأنا متأكدة من نجاحه، فوجود هذه النصوص وبكمية كبيرة في الساحة الفنية من الأسباب التي جعلتني نشطة بالمشاركة في الأعمال الدرامية.

الأعمال الرمضانية

 •     ما الذي يشغل بال الفنانة أمل العوضي الآن؟

الأعمال الرمضانية والأدوار التي سأقدمها، فأنا كثير ما يشغلني هذا الهاجس، ودائماً أسأل نفسي هل يا ترى هذه الأعمال ستنال رضا الجمهور؟ وهل سيتقبلني في هذه الأدوار التي أقدمها، خاصة أنني أحرص على تقديم كل ما هو جديد ومميز ومختلف عما قدمته سابقا.

 •    المسرح.. أين هو من حياتك الفنية؟

سبق لي أن شاركت بعمل مسرحي واحد، وكان في الدوحة العزيزة، وكان تجربة مفيدة جداً وجميلة، اكتسبت من خلاله هذه التجربة الكثير من الأمور الفنية المتعلقة بالمسرح. وإن شاء الله ستكون لي مشاركة أخرى في الرياض قريبا جداً، بعمل سينال إعجاب الكثير من جمهوري العزيز في السعودية والكويت وجميع الدول العربية والخليجية.

•     حققت نجاحا في جميع الأدوار والشخصيات التي قدمتها والدليل تقبل الجمهور لهذه الأدوار.. هل تعتقدين أن الجمهور سوف يتقبلك وأنت على خشبة المسرح؟

عندما شاركت بعمل مسرحي لأول مرة في الدوحة رأيت أن الجمهور تقبلني بشكل كبير، وتفاعل معي جداً، وهذا ما لمسته من خلال أرائهم والإطراءات التي سمعتها منهم، ولا أخفيك أن هذه الأجواء حفزتني وشجعتني وجعلتني أحرص على أن أقدم الأعمال المسرحية بشرط أن يتواجد النص المناسب، الذي من خلاله أستطيع أن أقدم الشيء المفيد للجمهور، والذي يترك لديهم انطباعا جميلا عن أدائي.

•     هل تمتلكين روح الكوميديا؟

أمتلك كنزا نادرا لا يمكن لأي فتاة أن تملكه غيري، أنا أمتلك الجمال والعفوية والتواضع، وأيضاً دمي خفيف. فكل هذه مقومات أساسية تجعلني من الفنانات الكوميديات ذات النجومية العالية، والتي تستطيع أن تضحك الجمهور بموقف أو بكلمة أو حتى بحركة. فصدقني أنا لا أواجه صعوبة في هذا الشيء، وللعلم مخطئ من يظن أن إضحاك الجمهور أمر صعب.

•     ما الشيء الذي يمكن أن تتركي الفن لأجله؟ إلى الآن لم يخطر في بالي شيء لأجله أترك الفن.

• عمليات التجميل ارتبطت بقوة معك لدرجة أن الكثير من الجمهور يقول إنك أجريت أكثر من عملية؟

مللت هذا الموضوع، وبصراحة يضحكونني حين يتكلمون عن عمليات التجميل، لا تعليق. فهناك نسبة كبيرة جداً من النساء تحب إجراء عمليات التجميل، وهذا أيضاً ينطبق على الرجال. وبالنسبة لي جمالي الطبيعي المتواضع ونضوجي أيضاً شغل الدنيا ما جعلني محطا للأنظار. وللعلم أنا أجريت عملية لأنفي بألمانيا فقط لا غير.

 صوت وصورة

•    هل من الضروري أن تكون الفنانة جميلة حتى يتقبلها الجمهور؟

أكيد، فنحن في زمن الصوت والصورة. فللشكل دور مهم جدا، وأيضاً المضمون. فهي تركيبة جميلة تضيف للفنان القدرة على العطاء.

 • هل تحرصين على تغيير اللوك بين فترة وأخرى؟

نعم أنا متجددة وملولة جداً، وأحب التغيير والجمال والموضة.

• الفنانة أمل العوضي كيف تتعامل مع ابنتها خاصة أنك كثيرة الانشغال بأعمالك الفنية؟

أتعامل معها بمشاعري الصادقة، وللعلم أنا لست كثيرة الأسفار كما يظن الكثيرون، فعندما أكون فعلاً مسافرة لتصوير عمل تأتي إلي ابنتي وتجلس معي لمدة أسبوع أتكلم وألعب معها، وأيضاً عندما لا تكون معي أحرص على أن أكلمها على الإسكاي بي، ولا أخفيك أن والدتي هي أمها الثانية، فالحمد لله لا يوجد أي تقصير مني تجاهها، وبإمكانك أن تسألها (تضحك)، تعرف ماذا ستقول لك؟! ستقول أمي “نايس”. وللعلم هي لا تناديني بماما بل “أمج” أو “أمل”.

• ألا تشعرين بأنك صغيرة حتى تصبحي أما؟

أبداً، فالأمومة أجمل شيء في الحياة، فالأطفال هم حلاوة المنزل، ولا أخفيك بأننا في البيت سعداء بها، فهي حبيبة والدها ودلوعته.

 • مقولة تؤمنين بها؟

دائماً أردد مقولة “إن المستقبل جميل”.

•     عادة ما زالت تلازمك منذ الطفولة؟

(تضحك كثيراً) هذا الشيء سر، ولا يمكن أن أقوله أبداً، لأنني لو قلته سوف يضحك الجمهور بشكل هستيري.

•     ماذا تقولين للذين يتمنون عدم النجاح للفنانة أمل العوضي؟

   أشكرهم لأنه سيرجع لهم إن شاء الله.

•     من أول الناس الذين يفرحون لنجاحك؟

أول الناس الذين يفرحون لنجاحي والدتي.

•     في نهاية اللقاء.. ماذا تودين أن تقولي؟

أقول لك علما بأنني من عشاق “اليقظة” وابنة هذه المجلة الجميلة، ولي الفخر بذلك أحببت طرحك وأسئلتك غير التقليدية. وأقول لجمهوري أنتم سر نجاحي، وإن شاء الله أقدم كل ما ينال رضاكم، وترقبوني في رمضان المقبل.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك