Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مصممة الأزياء الكويتية أماني الملا: أحب أزيائي وأطمح للعالمية

مصممة الأزياء الكويتية أماني الملا

أمل نصرالدين بعدسة ميلاد غالي التقت مصممة الأزياء الكويتية أماني الملا التي بدأ الأمر معها بخياطة ملابس للدمى لينتهي بماركة ملابس Amanaz، وفي حوارنا معها سنتعرف كيف استطاعت تحويل أحلامها إلى واقع تعيشه ونجاح تتلمسه.

* هل تعرفين نفسك إلى القراء؟

أماني الملا خريجة كلية التربية الأساسية قسم اقتصاد منزلي، أعمل معلمة ورئيسة قسم في إحدى مدارس وزارة التربية، ومن خلال تخصصي في الاقتصاد المنزلي كان لي اهتمام خاص بمسألة التطريز والخياطة، فلقد كنت منذ صغري أهوى التصميم وأعشق تركيب قطع القماش.

* كيف اكتسبت الخبرة في تصميم الأزياء؟

الأمر له علاقة بالوراثة والجينات، فأمي تحب الخياطة والتصميم، وكانت عروض الأزياء ومجلات الفاشون تجذب انتباهي بشكل كبير، فكنت أحرص على مطالعة كل ما هو جديد.

* وكيف تحول الأمر من هواية إلى مشروع واعتماد ماركة خاصة بك؟

بداية الأمر كانت في تصميم الدراعات في مواسم رمضان والأعياد لوالدتي وأخواتي وأهلي، فكانوا يعجبون بما أصمم وأقدمه لهن، وفي عام 2003 قمت أنا وزميلة لي بتصميم مجموعة من الدراعات الرمضانية وقمنا بعرضها، ولاقت صدى طيبا جدا وجاءتنا الكثير من الطلبات الإضافية، حيث أثنى الجميع على الابتكار في تركيب الأقمشة ونظافة الخياطة ورقي التصميم.

* وماذا حدث بعد ذلك؟

توقفت قليلا بسبب ظروفي الخاصة من حمل وولادة ورعاية للأبناء، وبعد ذلك قمت بعمل مجموعة ثانية بمفردي في عام 2006 كانت تضم دراعات وملابس كاجوال، ولاقت إعجاب عدد كبير من السيدات بخلاف الأهل والأصدقاء المقربين، فاقترحت أمي أن أحول الأمر لمشروع طالما أن التجربة قد نجحت ولاقت رواجًا بهذا الشكل.

* كيف تحول الأمر لمشروع؟

بدأت أصمم مجموعات متكاملة، إما من الدراعات أو الملابس الكاجوال، وقمت أعرضها في المعارض والحمد لله كانت المجموعات تنفذ وتلاقي إعجابا كبيرا، ومع الوقت بدأت أطور نفسي ليأخذ الأمر شكلا احترافيا أكثر، فقمت بأخذ عدة دورات مختلفة لأصقل الموهبة بالدراسة.

الخطوات الصحيحة

* ما الذي استفدته من خلال تلك الدورات؟

من خلال الدورات تعلمت الخطوات الصحيحة لكي يتحول التصميم لتخصص واحتراف، فقمت بوقف عرض منتجاتي في  المعارض، وبدأت أقوم بعمل مجموعات متكاملة تحت مسمى معين، ولها فكرة موحدة تقوم عليها، وكيف يمكن أن تستوحي فكرة المجموعة والألوان ومواكبة موضة الموسم.

* ومتى كانت أول مجموعة متخصصة قمت بطرحها؟

كان ذلك عام 2012 حيث قمت بطرح ماركتي الخاصة تحت مسمى Amanaz ، والذي أعتبره جزءا مني خاصة أنه يمثل جزءا من اسمي.

* ومن أين جاءت فكرة Amanaz؟

بالصدفة طلبت مني سيدة إماراتية تصميم دراعة لها، وكانت تعمل مصممة جرافيك فطلبت منها تصميم اسم بدل من أماني فاشون، وطلبت منها أن يكون الاسم الجديد مناسبا ليصبح ماركة عالمية مستقبلا، فاقترحت علي عدة أسماء، لكنني اخترتAmanaz  لأنه مستوحى من اسمى ومنذ 2012 طرحت المجموعة كاملة مع ماركتي الخاصة.

* كيف حققت الانتشار ووصلت للناس؟

من خلال وسائل التواصل الحديثة خاصة الانستغرام، كذلك أعرض منتجاتي في أحد المحلات التجارية، وبإذن الله قريبا أفتتح بوتيكي الخاص بي.

* هل مسألة تصميم الأزياء تحتاج دراسة؟

الموهبة كانت لدي من الأساس، ولكن العلم والتعلم في أي مجال يصقل هذه الموهبة وينميها ويبرزها، فمن خلال الدورات التي خضتها تعلمت عدة أشياء أفادتني لأتحول للاحتراف.

فكرة معينة

* ما الأمور التي تعلمتها؟

تعلمت كيف أصنع مجموعة مترابطة تحمل فكرة معينة، وأن يكون أساسها اختيار ألوان المجموعة وتدرجاتها؛ بحيث يكون هناك ترابط فيما بينها وتكون مواكبة لموضة الموسم، فلا يمكن أن تحوي المجموعة عدة ألوان، يجب أن يكون هناك باليت للألوان أستوحي منه ألوان المجموعة بالكامل حتى يصبح الكوليكشن مترابطا.

* وماذا أيضا؟

من الأمور التي تعلمتها أيضا؛ كيف أقوم بتصميم مجموعة مترابطة ومتكاملة بحيث يمكن للمرأة أن ترتدي أي قطعة وتركبها مع الأخرى؛ تعلمت كذلك أهمية نظافة الخياطة ومدى الاهتمام بالتخريج النهائي لكل قطعة، لأنني أطمح للانتشار والعالمية؛ فيجب الحرص الشديد على كل قطعة أقوم بعملها، وأن تتضمن معايير جودة عالية جدا، فتلك الدورات صبغت أزيائي بطابع “بروفيشنال”.

* ما الهدف وراء تقديمك ستايل الكاجوال؟

من خلال احتكاكي العملي والسؤال المتكرر من قبل المحيطين بي عن ملابسي من أين أرتدي خاصة بين زميلاتي في العمل، وطلبهن مني أن أنفذ لهن نفس القطع التي أرتديها، كل هذا جعلني أفكر فيما ينقص السوق الكويتي، فمن خلال ذلك وجدت أن هناك قصورا في جانب الأزياء الكاجوال خاصة التي تناسب عاداتنا وتقاليدنا، وهذا ما دفعني للاهتمام بعمل مجموعات من الملابس الكاجوال والسمارت كاجوال؛ التي يمكن ارتداؤها بالصباح والمساء، وفكرة المجموعة المترابطة تجعل بإمكانك ارتداء وتركيب عدة قطع مع بعضها لتناسب أي وقت.

* إلى أي مدى حققت الانتشار؟

الحمد لله لدي كثير من الزبائن في منطقة الخليج في دبي وأبوظبي وقطر والسعودية والبحرين وأطمح في الانتشار بإذن الله عالميًا.

* ما لونك المفضل؟

لوني المفضل هو الأبيض، وأول مجموعة قمت بعملها كانت مكونة من الأسود والأبيض، والمجموعة الثانية أدخلت فيها لون الماسترد (الأصفر الكركمي).

* وماذا عن مجموعتك الجديدة؟

مجموعتي الجديدة تحمل اسم candy collection.

* وما سبب التسمية؟

كان أطفالي يلعبون وأثناء ذلك تناثرت قطع الحلوى على الأرض بألوانها المختلفة؛ فأوحت لي بفكرة المجموعة الجديدة من هنا أطلقت عليها الاسم.

فريق جيد

* كيف كونت فريق العمل الخاص بك؟

صراحة كان هذا من الأمور الصعبة التي واجهتها، فأنا لا أستطيع تنفيذ كل القطع بنفسي، وكان لا بد من إيجاد أشخاص يساعدونني وفي الوقت ذاته يكونون على مستوى وخبرة ليستطيعوا تنفيذ ما أريده، ويمنحونني المستوى الذي أطمح إليه، وهذا لم يكن بالأمر السهل فتعاملت مع خياطين كثر، والحمد لله توصلت لفريق عمل جيد ينفذ لي المستوى الذي أريده، فأنا أتعب كثيرا على القطع ولهذا السبب تأخذ مني وقتا طويلا.

* من أين تحصلين على خاماتك؟

أقوم بعمل طلبيات من خلال محلات الأقمشة خاصة بي وباسمي؛ أحصل من خلالها على الخامات التي أريدها، وأيضا من خلال سفري أقوم بإحضار كميات من الأقمشة التي أريدها.

* هلAmanaz  تواكب خطوط الموضة العالمية أم إنك تسيرين بخط خاص بك؟

بالتأكيد لا بد من أن تكون مجموعاتك مواكبة لخطوط الموضة وألوان الموسم، وكل موسم أقوم بمتابعته خاصة هنا في الكويت وما تتمتع به الكويتيات من تجدد مستمر ومتابعة لأحدث خطوط الموضة العالمية خصوصًا في السنوات الأخيرة.

* هل هناك قطع خاصة بك أنت؟

نعم أقوم بتصميم قطع خاصة بي أو خاصة بأخواتي ولا أقوم بدمجها خلال المجموعة.

* لماذا؟

لأن Amanaz  تقدم في الأساس الملابس الكاجوال التي تلبس بشكل يومي وأسعاري متناسبة مع ذلك، وبالتالي الخامات المستخدمة تكون متناسبة مع مستوى الأسعار التي أقدمها، لكن في بعض الأحيان حين أقوم بتصميم شيء خاص بي أو لأخواتي يكون بناء على طلب معين، وأستخدم فيه خامات غالية الثمن لا يمكن تنفيذها في المجموعة.

 

* تفضلين عمل الملابس الكاجوال أم الدراعات؟

أفضل الكاجوال والسمارت كاجوال.

* لماذا؟

الدراعات نحتاجها لموسم معين وتنتهي فترة ارتدائها، بالإضافة إلى أن عددا كبيرا من الفتيات الكويتيات انتهجن ذلك الخط، والسوق الكويتي مليء ومتنوع بالدراعات، أما خط الكاجوال فنادر وفي الوقت نفسه مطلوب في الكويت، وترتديه المرأة بشكل يومي بالإضافة لأنه يظل مع المرأة لوقت طويل؛ وهو خط مميز وأصبح لي بصمة خاصة بي عرفت بها.

* ما خطتك لتطوير Amanaz؟

أطمح فيما بعد أن يتحول الأمر إلى هوت كوتور؛ ولكن مازال الوقت الصحيح لم يأت بعد.

* ولماذا لم تبدئي بالهوت كوتور؟

الكاجوال يظل الأقرب لنفسي؛ وهناك خطة أسير عليها، فهدفي أولا تأسيس اسم وتوثيقه ثم بعد ذلك أقدم فيه الهوت كوتور، فأهم شيء في بناء أي مبنى وضع الأساس الصحيح، ومن ثم يمكننا أن نعلو بالأدوار وبإذن الله Amanaz  تصل لتكون ناطحة سحاب.

* هل أنت متحيزة لتصاميمك فلا ترتدين ملابس أخرى؟

لا لست كذلك لدي العديد من الملابس ليست من ماركة Amanaz، واليوم قمت بارتداء ملابس من Amanaz  بسبب التصوير، وغالبا حين تكون لدي تجمعات أرتدي من ملابسي فأنا أحب ما أصممه، ومقتنعة به وهذا جزء من الترويج لماركتي وعملي، فكيف أشجع الناس على شراء Amanaz  وأنا لا أرتدي منه.

* وكيف تنتقين ملابسك الأخرى؟

أحب القطع المميزة والمناسبة لي، وأثناء سفري أحرص على اقتناء قطع لمصممين محليين من كل دولة، وحتى حين يسألونني من أين هذه القطعة؛ أحرص على أن أذكر اسم المصمم الذي اشتريتها منه، فكما أن هناك أناسا ساهموا في انتشاري أحب أن أساعد في نشر وشهرة مصممين آخرين؛ فالسوق كبير ويسع الجميع.

حصد الإعجاب

* ما مفهوم الأناقة من وجهة نظرك؟

دائمًا الأناقة تكون في البساطة، ودائما في كافة المسابقات نجد التصميم البسيط هو الذي يفوز ويحصد الإعجاب؛ وليس المقصود أن البساطة تعني عدم الابتكار، فأنا أحب في تصاميمي القصات الغريبة والمبتكرة؛ لكن لا يعني أبدا المغالاة في أي شيء، وبطبيعتي لا أحب دمج الكثير من الألوان في القطعة الواحدة.

* ما تأثير أناقتك على المحيطات بك في مكان عملك؟

كثيرات من المدرسات يطلبن مني عمل ملابس لهن مشابهة لملابسي، والطالبات  كثيرا ما يسألنني كيف وصلت لأكون مصممة، ويستهويهن الأمر كثيرا ويردن بدء مشروعهن الخاص في تصميم الأزياء، وشعور جميل وطيب أن تكوني مصدر إلهام وأناقة للمحيطين بك. والحمد لله أنا منذ صغري كنت أحب دوما أن يكون شكلي مرتبا.

* كم عدد إخوتك؟

لدي 4 أخوات وأخ واحد.

* وما ترتيبك وسطهم؟

أنا رقم 2.

* هل أنت الوحيدة من أخواتك التي كانت تستهويك الملابس؟

أمي تقول إنني دوما كنت أحب أن أبدل الثياب وأحرص على انتقاء الألوان منذ صغري، فبيني وبين أختي الكبرى 6 سنوات، وبيني وبين أخت الصغرى كذلك 6 سنوات، وأخي الشاب كان بعدي مباشرة، فكنت واضحة جدا في الصورة أنني أحب الثياب والملابس، حتى أنني كنت أقوم بتصميم ثياب لعرائسي، وكان لي هذا التوجه والاهتمام منذ صغري، أما أختي الكبيرة فتحب القراءة والكتب والعلم أكثر، والحمد لله أخواتي يثقن في ذوقي، وكثيرا ما كنت أشتري لهن الملابس المناسبة، ومازلت أصمم لكل واحدة فيهن ما يناسب شخصيتها.

خطوط الموضة

* هل هناك أحد من أخواتك يشاركك الاهتمام نفسه؟

أختى الصغرى صاحبة مدونة خاصة عن الفاشون، ودائما نحن مع بعضنا لمتابعة أحدث خطوط الموضة العالمية، وقد درست كيفية التسويق، أما بقية أخواتي فلديهن ثقة كاملة باختياراتي لهن.

* هل استفدت من أخواتك في تصميم مجموعة ذات طابع مختلف ترضي جميع الأذواق؟

التنويع مهم لأن لكل شخص طابعا مميزا في شخصيته، وفي النهاية كل إنسان يختار ما يناسبه؛ وبالتأكيد احتكاكي مع إخواتي وزميلاتي يجعلني دوما أعرف ما يحتجن إليه في ملابسهن اليومية وأستمع لمطالبهن.

* وماذا عن أبنائك وتصميمك لملابسهم؟

لدي 3 أولاد وبنتان، بالنسبة للأولاد لا يوجد تنوع كبير في ملابسهم، أما الفتيات فابنتي الكبرى فاطمة هادئة وناعمة ويسهل شراء ملابسها وأقوم أنا بالاختيار لها، أما ابنتي الصغيرة لولوة فهي مثلي تحب الأزياء وتعشق التفاصيل.

* هل تصممين لهم ملابسهم؟

في العادة أنا لا أقوم بتفصيل ملابس للأطفال الصغار، لكنني أقوم بعمل قطع خاصة لهم في المواسم والأعياد، وفي رمضان وفي أعياد ميلادهم، حتى في آخر رمضان قمت بعمل أكياس القرقيعان الخاصة بهم ونقشت عليها أسماء فاطمة ولولوة. لولوة من الآن تريد أن تصبح مثلي؛ ودائما تقوم بعمل فاشون شو فتلف الخامات والأقمشة على نفسها، وتقوم بعمل عرض للأزياء، ودائما تقوم برسم تصاميم وتقول لي إنني صممت لك أو لجدتي، فتقوم بعمل تصميم لكل شخص وتصوره وترسله له.

* هل قمت بتصميم شيء مبتكر للوالدة؟

الوالدة الله يحفظها هي أيضا تحب هذه الأمور، تحب أن تركب وتخيط وتصمم، ولقد ورثت منها هذا التوجه، وفي رمضان الماضي قمت بتصمم قفطان خاص بها على شكل بشت، من خام مطرز وأحبته كثيرا، وقامت بارتدائه مباشرة وسعدت به كثيرا.

إدارة الوقت

* كيف استطعت التنسيق بين مشروعك وعملك وحياتك؟

لا بد لكل إنسان يريد أن ينجح في حياته أن يتعلم كيفية إدارة الوقت وتنظيمه وهذا هو الأساس، والحمد لله أعطى كل جانب من الجوانب حقه، وعملي في Amanaz غالبا يكون بعد أن ينام أبنائي، أمنحه ساعة أو ساعتين يوميا من وقتي أنجز فيه عملا محددا، وأثناء الإجازات يزيد هذا الوقت بالتأكيد؛ ولهذا أغلب الأحيان أنجز مجموعتي في فترة الصيف أو في أجازة نصف العام.

* ما أهمية الإكسسوار في إبراز القطعة؟

الإكسسوار أمر مهم ويعطي القطعة أناقة، ومع ذلك فأنا لا أضع على العارضة أي نوع من الإكسسوار؛ بل أترك كل شخص يقوم بنفسه باختيار الإكسسوار الذي يجده مناسبا؛ فأشعر أن الإكسسوار لمسة شخصية تعكس ذوق صاحبته.

* ما أحلامك المستقبلية لـAmanaz؟

أتمنى أن يصلAmanaz  للعالمية؛ وأن أشارك في أسابيع الموضة العالمية في جميع دول العالم.

* ما النصيحة الأخيرة لكل من يتردد في عمل مشروعه الخاص؟

أنصحه بالخوض في أحلامه والشروع في تحقيقها، فالأمر ليس صعبًا، ولكن أهم شيء أن يختار أن يعمل فيما يحب حتى ينجح فيه، ولا يختار مجال عمل لمجرد أن الناس كلهم نجحوا فيه؛ يجب أن يبحث في داخله عما يريده هو بالفعل لكي يبدع فيه ويصبح مبتكرا.

اخترنا لك