سيدة أمريكا الأولى تنقذ زوجها

سيدة أمريكا الأولى تنقذ زوجها

تعتبر ميلانيا ترامب بتولي زوجها دونالد ترامب ثاني سيدة أولى من أصل أجنبي بعد السيدة الأولى السابقة لويزا آدامز زوجة الرئيس جون كوينسي آدامز بين عامي 1825 – 1829، كما تعتبر ميلانيا هي الزوجة الثالثة للرئيس الأمريكي ترامب ولها منه ابن واحد وهو بارون ترامب،  ولقد  أثار أول خطاب لها خلال مؤتمر الحزب الجمهوري في منتصف شهر يوليو الماضي انتقادات بأنه كان منسوخاً عن خطاب ألقته السيدة الأولى ميشيل أوباما في مؤتمر الحزب الديمقراطي عام 2008.

وقبيل ساعات رصدت الصحافة العالمية كيف أنقذت السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترامب زوجها الرئيس الأميركي دونالد ترامب من موقفٍ محرج للغاية أمام الآلاف من الأميركيين. فلولا  تدخّلها السريع ، لكان ترامب على وشك الوقوع في خطأ، لن يرحمه عليه الناشطون على مواقع التواصل، حيث نسي ترامب تأدية التحية أثناء النشيد الوطني الأمريكي، قبيل كلمته الأولى بمناسبة عيد الفصح، فسارعت زوجته وتدخّلت وحاولت تنبيهه، ليستدرك الموقف بسرعة، إلّا أن عدسات الكاميرات رصدت هذا الموقف، ووثّقته عبر فيديو ونشرته على الصفحات الرسمية لهم على مواقع التواصل.

ولقد نشر البيت الأبيض مؤخراً الصورة الرسمية للسيدة الأولى ميلانيا ترامب، والتي التقطت في البيت الأبيض حسب قول المسئولين، الذين لم يكشفوا عن هوية المصور وتاريخ التقاط الصورة.

وقد قالت ميلانيا عارضة الأزياء السابقة، البالغة من العمر 46 عاماً: “أنا فخورة بلقب السيدة الأولى، وأتلهف للعمل باسم الشعب الأمريكي في الأعوام المقبلة.

تعيش السيدة الأولى الآن في نيويورك مع ابنها، بارون، البالغ من العمر 10 أعوام، وبقيت بعيدة عن الأضواء منذ تولي زوجها الرئاسة، ويتوقع أن تنتقل ميلانيا وابنها إلى البيت الأبيض، بعدما ينهي بارون عامه الدراسي.

اخترنا لك