Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تحب الظهور بالشكل البسيط والفخم الفنانة أمينة العلي: شخصيات “VIP” تقدمت لزواجي..!

الفنانة أمينة العلي

حسين الصيدلي التقى النجمة أمينة العلي، فنانة مغربية الأصل، لكن انتماءها وتربيتها وعشقها سعودي، تعترف بأنها بنت مدينة جدة، حققت حضورا لافتا في فضاء الدراما السعودية منذ ظهورها الأول على الشاشات، صريحة وعفوية وتكره القيل والقال، حاورناها لنتعرف منها على آخر أخبارها الفنية، وبعض الأمور التي لايعرفها الكثيرون، فإلى هذا اللقاء الشيق.

-أعرف أنك إنسانة ناجحة ولكن..! دائما يربطون نجاحك بجمال شكلك وقوامك الممشوق؟

النجاح له العديد من الأسباب والطرق والوسائل، أشكر الجمهور لأنه يعترف بجمالي وهذا رأيهم وليست تهمة، إلا أن الوسط الفني ليس مكانا لعروض الأزياء، إذا لم تتوافرالموهبة فأنت خارج السرب، وأمينة العلي إن لم تمتلك الموهبة فليس لها مكان في الدراما والتمثيل.

-يقال إنك شخصية مثيرة للجدل، ما المثير في الموضوع يا أمينة؟

الجدل يحدث في حياتنا اليومية، إلا أنني فعلا عكس ذلك، فأنا صادقة وصريحة وواضحة فيما أرغب وفيما أبحث، ومن يجدني خلاف ذلك يكون له رأيه الذي أقدره، إلا أن حياتي المهنية واضحة ولا جدل حولها.

  • لنرجع قليلاً.. سبب نجاحك يرجع لذكائك أم جمالك؟

لنقل الاثنين معا، الذكاء الفني مطلوب بالعمل والتعامل وتقديم الأعمال، والجمال يكون جواز عبور لبوابة الفن، إلا أنني أستخدم كل الوسائل المشروعة لتحقيق أهدافي والذكاء جزء منها.

  • بشكل سريع، لندخل إلى حبك الأول والأخير وهو الفن، سمعنا أنك دخلت المجال عن طريق الواسطة؟

لم أقدم على وظيفة ليكون هنالك واسطة للعمل في الفن، سلكت الطريق الطبيعي ودخلت منافسة لطريق النجوم الذي تعمل عليه إحدى الشركات الإنتاجية في مدينة جدة، ولله الحمد كان اختياري ضمن مجموعة من المتقدمين.

مقومات الفنانة

  • وما المقومات التي جعلت منك فنانة؟

الرغبة الحقيقية بالتمثيل والعمل على الوصول إلى أهدافي التي أطمح لها وثقتي بنفسي والعاملين من حولي والصادقين في الوسط الفني هي المقومات الحقيقية لأن تخلق فنانا حقيقيا.

  • بداياتك كانت من السعودية، كيف تقيمين حال الدراما السعودية الآن؟

الدراما السعودية متجددة وتكتشف نفسها يوما بعد يوم، وهنالك محاولات صادقة لإيجاد نفسها كرقم حقيقي في الدراما الخليجية والعمل مستمر للتطوير.

  • صرحت سابقاً أن منتجا سعوديا قد هددك بعدم العمل في المملكة.. لماذا؟

هو انفعال شخصي منه وردة فعل خاصة به، والحقيقة أن أي إنسان غير قادر أن يصادر لك طموحاتك ورغباتك إذا كانت صادقة وأنت تؤمن بها، والدليل أنني مستمرة لليوم وأنا أقوى من أي وقت مضى.

اختلاف وجهات النظر

-هناك اتهام موجه لك بأنك فنانة تحبين المشاكل؟

ليس لدي خلافات مع أحد وتلك حقيقة، الوسط الفني مليء باختلافات وجهات النظر، وهذا طبيعي في الحياة اليومية وبخاصة العمل في الوسط، إلا أنني لا أختلق المشاكل وليس لي فعلا أي خلافات.

  • ما جديدك الفني القادم؟

أعمل على الاستعداد لموسم ستبدأ أعماله خلال أيام قليلة، وسأواصل حضوري في الدراما الإماراتية وأتمنى كذلك استمرار العمل في الدراما الكويتية التي وجد فيها المميز والمختلف في الخبرة والرقي.

  • لنعد إلى العمل الأخير وهو مسلسل “غريب بين أهله” كيف وجدت المشاركة فيه؟

العمل كان من إخراج المبدع محمد سعيد البدري وهو مخرج كويتي متمكن جدا وله رؤيته البصرية والإخراجية الخاصة به، وكنت سعيدة بالتعاون معه والعمل للمرة الثانية، لأنه في كل مرة يضيف لي شيئا جديدا، والإنتاج من الراقي عبدالرزاق الموسوي الذي دعم العمل كثيرا بخبراته وتواجده الدائم مع فريق العمل وتسهيل كافة السبل لإنجاحه بالشكل المطلوب، أما النص فهو للكاتبة المبدعة سلوان وهي كاتبة كويتية استطاعت إيجاد قصة وسيناريو عكس حقيقة وطبيعة المجتمع الخليجي بشكل هادئ وواقعي.

  • ما موقفك من الشللية الفنية؟

دعني أعتبرها صداقات فنية، كان معمولا بها منذ عشرات السنين وهي ظاهرة طبيعية وفي بعض الأحيان إيجابية، إلا أنها تكون سلبية في حال تأثيرها على جيل مهني صاعد أو تمنع إبداع من هم من خارج تلك (الشللية) كما أطلقت عليها.

أدوار قوية

-أين تجدين نفسك في الأدوار الكوميدية أم التراجيدية؟

أميل أكثر إلى التراجيدي والأدوار القوية والمركبة، والكوميدي خيار ثان لي دائما.

-لأي نجاح ثمن أو ضريبة.. ماذا عنك؟

أنا أستمتع بالنجاح، ولا ضرائب أقوم بدفعها، بل على العكس سعيدة بمحبة الناس وهم جزء هام من حياتي الشخصية التي أستمتع بها. فوالدتي اليوم، هي الراعي الحقيقي والصادق لأمينة العلي.

-أعتقد أنك قدمت الكثير من التنازلات لتصلي إلى هذه النجومية؟

أبدا، وإن كان في البدايات كان اختياري للأدوار أقل خبرة، وكان لدي رغبة للتواجد والحضور، واليوم أنا في مرحلة نضج فني ولا أقدم أي تنازلات وأختار ما يناسبني من الأدوار، وأرفض ما لا يتناسب مع توجهاتي واختياراتي.

  • يقولون إنك جريئة …ماذا تعني لك الجرأة؟

الجرأة جزء من شخصيتي ولا أرفض الدخول في مغامرات، لأن الحياة مليئة بها إلا أنني أحسب خطواتي، فجرأتي محسوبة وأعرف إلى أين أسير.

-هل هناك من يحار بأمينة العلي في الساحة الفنية؟

لن تستطيع أن تكون مرضيا للجميع، ولن تصل لإقناع الناس جميعا بحبك، ومن يخوض حروبا لإيقاف أشخاص أو الإساءة لهم هو شأن يخصه ويعكس شخصيته، أثق بنفسي كثيرا وبمجموعة من المخلصين والصادقين من حولي، وأنا أقوى باحترامي لنفسي ولمن حولي.

حب وزواج

  • ما مفهومك للحب؟

قصة نكتب سطورها وفصولها بنبض صادق ومخلص ليكون عنوانا لنا نقرأه كل يوم بحب.

-هل الرجل مفقود في حياتك؟

لا أبحث عن الرجل ليكون مفقودا في حياتي بل هو من يبحث عني وسيجدني إن كان صادقا.

  • ما الصفات التي ترينها في الرجل المناسب؟

الرجل يجب أن يكون مجموعة من الصفات ليناسب عقل وقلب المرأة، لكن بالضرورة لابد أن يكون صادقا ومخلصا وكريما وقبل ذلك وسيما.

-هل تحبين أن تكوني زوجة على طريقة “سي السيد”؟

بكل تأكيد لا، الزواج مبني على الاحترام المتبادل، سوف أكون مخلصة ومطيعة له في الحق وواجباته، وأفترض أن يكون هو كذلك في حقوقي.

  • وهل فعلا رفضت الزواج من شخصية سعودية مرموقة عرض عليك هذا الموضوع؟

لن أرفض الزواج من شخصية مرموقة، وانا لا أنظر للزواج من تلك الزاوية، نعم أرغب أن يكون شخصية اعتبارية ولكن الأهم أن يكون رجلا بمعنى الكلمة.

جمال وأناقة

  • وما السر في نضارة بشرتك وجمال قوامك؟

أنام بشكل جيد ولساعات كافية، لا احب السهر وأتناول الفواكه والخضراوات والعصائر الطبيعية فقط باستمرار، ولا أحب اللحوم واتجنب الفاست فود قدر الإمكان.

  • وماذا عن عمليات التجميل، هل أنت معها أم ضدها وكم عملية أجريت؟

لست مع ولست ضد عمليات التجميل، إلا أنني أؤكد لك أنني لم أقم بأي عملية تجميل طوال حياتي ولله الحمد.

 

-أين دور الرياضة؟

أحب الرياضة كثيرا لأنها تحسن الحالة المزاجية لدي وتفرغ الطاقة السلبية، خاصة بعد يوم شاق من العمل، واحب اليوجا والمشي والبيلاتس التي تعمل على صحة الجسم وتصفية الذهن.

  • لون تفضلينه في الأزياء؟

أفضل الألوان بحسب المواسم، ففي فصل الشتاء أميل للألوان الداكنة مثل البني والأسود والعودي والأحمر، وفي الصيف أبحث عن الألوان الفاتحة مثل البينك والأزرق الفاتح، أتعامل مع الموضة بعقلي وقلبي وأحب الظهور بالشكل البسيط والفخم بنفس الوقت، فالأناقة والبساطة مفهومي في اللبس.

  • مجنونة شوبينغ وتسوق؟

إلى حد ما، نعم أحب الشوبينغ والتسوق، إلا أنني لي أولوياتي ولي حدود في ذلك، ولا أحب المرأة التي تجعل همها الرئيسي التسوق.

  • من من خبيرات التجميل تعجبك؟

من الكويت آلاء دشتي ومن الإمارات زينة بيطار وماكياجها ناعم وراق.

أسرار صغيرة

  • فريقك المفضل؟

برشلونة الإسباني.

-أثمن قطعة مجوهرات تمتلكينها؟

طقم ألماس وياقوت.

  • سيارة تحبين قيادتها؟

بورشة وأتمنى قيادتها يوما في شوارع مدينة أحبها.

  • ما لا تسامحين عليه أبدا؟

الخيانة والكذب.

-البلد المحبب إليك؟

فرنسا وبريطانيا والمغرب.

  • لو لم تكوني فنانة ماذا كنت ستعملين؟

دائما لدي هاجس وحب للفن، ربما أحلم بأن أكون سيدة أعمال.

  • ترددت أقاويل أنك تفكرين في الحجاب.. فما تعليقك؟

أضع الحجاب وأفهم أهميته، وصدقا حجابي الداخلي وتربيتي وثقتي بالله أهم الأمور بحياتي وتعاملاتي.

اخترنا لك