اسلاميات نجوم ومشاهير

أستاذ العقيدة والفلسفة آمنة نصير

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

أستاذ العقيدة والفلسفة  آمنة نصير

موائد الفنانين الرمضانية حلال

دعاء قمورة التقت د.آمنة نصير رائدة الداعيات، أستاذ العقيدة والفلسفة والعميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر، التي عادت بذاكرتها لمرحلة الطفولة، ونشأتها بقرية موشا بأسيوط، وكيف كانت تستقبل هذا الشهر الجليل.

* لشهر رمضان ذكريات عميقة في النفس.. حدثينا عنها؟

أعتز جدا بذكرياتي في هذا الشهر الكريم فهو شهر الرحمة والمغفرة، ومن الأحداث التي أعتز بها والتي مرت علي في شهر رمضان؛ تأليفي لكتاب “إنسانية الإنسان في الإسلام”، حيث يتحدث عن الإنسانية بعيدا عن الفكر والعقيدة، وقد بدأت كتابته مع بداية الشهر وانتهيت مع نهايته، فهو يتحدث عن قيمة الإنسان وخصوصا خلال شهر رمضان، فالإنسان له بعدان مادي وروحاني، وشهر رمضان يغذي ذلك البعد الروحاني، فيا ليت أخلاق وسلوكيات رمضان نراها طوال العام، أيضا أحلى ذكرياتي قضيتها في رمضان، عندما دعيت للمركز الإسلامي في هولندا منذ خمسة عشر عاما، وأنا ألقي هناك الندوات الدينية التي كانت لإحداها أثر كبير في نفسي، وانتابني وقتها شعور مهيب لعظمة الإسلام، مازلت أتذكره حين نطقت على يدي إحدى الحاضرات الشهادتين هي وابنها، ولقنتهما إياها رغم صعوبة نطقهما للغة العربية، وصدقا لا أنسى حلاوة إشراقة هذه الليلة في نفسي، ليس لمجرد إضافة فرد إلى الإسلام، إنما لإحساسي بمدى إيمان هذه السيدة وابنها واقتناعهما باعتناق الإسلام وقناعتهما به.

* ما رأيك في ارتداء الفتيات للحجاب في نهار رمضان؟

ارتداء الحجاب في رمضان ثم خلعه بعد انتهاء الشهر أمر له مردودات كثيرة، وأحب أن أسميه احتشاما، وهو أن من حق المرأة أن ترتدي ما تشاء ما دام لا يصف ولا يشف ولا يلفت النظر، والأساس أن الحجاب كلمة خاطئة لغويا، ويجب أن نعلم أن رب رمضان هو رب باقي شهور السنة، فكيف تطيعه في شهرا واحدا وتعصيه طوال العام، فالصيام فريضة أما الاحتشام هذا أمر إلهي لتغطية ما لا نحب أن تنتهكه العين، وقد أمر به الله ليصون المرأة ويحميها، ولكن بعض الفتيات ترى أن في الصوم مجاهدة للنفس، وأنهن لا يردن أن يضعن أجر هذا الشهر بسبب عدم ارتداء الحجاب، فيرتددنه خلال شهر رمضان لخوفها من ضياع أجر صيامها.

* د.آمنة لقد حاربت النقاب بشدة.. لماذا؟

نعم ومازلت أحاربه لأن النقاب مستورد وليس له علاقة بالإسلام بالمرة فهو عادة يهودية، ورد في سفر التكوين، أو العهد القديم، والتلمود وإصحاح 38 و 24 وأحبار اليهود مثل موسى بن ميمون، الذي كان يعتبر المرأة اليهودية التي تخرج من منزلها دون تغطية الرأس والوجه خارجة عن الديانة اليهودية، وعندما جاء الاسلام وكان النقاب منتشرا في الجزيرة العربية فلم يرفضه ولم يفرضه، ولكن أمرنا بالزي الإسلامي الذي يجعل المرأة المسلمة محتشمة ولا ترتدي ما يشف أو يصف، ولو أراد الله أن ينقل النقاب من الشريعة اليهودية إلى الشريعة الإسلامية لوردت آية كريمة نصت على أن يضربن بخمرهن على وجوههن، ونجد عشرات الأحاديث تؤكد أن الصحابيات والمرأة المسلمة أيام الرسول عليه الصلاة والسلام كانت مكشوفة الوجه، ولكن النقاب ما هو إلا موروث رسخه العرف والعادات امتدت من فترة القبائل، والرجل الشرقي بحماقته وغيرته أعتقد أنه يصون المرأة بجعلها ترتدي النقاب لكي يحفظها من العيون، وتصور ألا يراها البشر ونسى أن يتبع الأصول المرعية، وهي ما ذكر في القرآن * قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون. وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن} ومن هنا نجد أن غض البصر هو الروشتة الاسلامية، فالنقاب لم يغض بصرا قط لكنه بالعكس أوجد ريبة في المجتمع، واستغل استغلالا سيئا والريبة في الإسلام محرمة، وأرى أن المشكلة التي نعيشها أن من يلقون الخطاب الديني الآن يهتمون بالمظهر وليس الجوهر، ويلوون رقاب النصوص لصالح تفسيراتهم وفهمهم وحدهم. فأسوأ ما أبغضه أننا نأخذ من الإسلام ما يروق لنا أو ما نتاجر به، وهذه هي سمة هذا العصر.

شكل مقبول
* ماذا عن الماكياج في نهار رمضان هل هو حرام؟

إذا كان استخدام الماكياج لإزالة شحوب الوجه دون لفت نظر، وإظهار المرأة بشكل مقبول فلا مانع من ذلك، فهناك بعض الكريمات والمساحيق التي تحافظ على البشرة من أشعة الشمس أو بعض الأمراض الجلدية عند التعرض للجو، ولكنني أرفض الماكياج الصاخب الذي تضعه النساء خصوصا أحمر الشفاه، حيث إنه ممكن أن يدخل للفم، ولكن لا مانع للمذيعات أن يستخدمن الماكياج حيث يعتبرنه من ضمن عملهن، ولكني أناشدهن سواء في رمضان أو في غير رمضان التوازن، فالزينة ليست حراما متى كانت معتدلة حيث تعطي رونقاً جميلا لوجه المذيعة على الشاشة.

* هل يجوز للصائمات تذوق الطعام أثناء الطهي بأطراف ألسنتهن؟

هذا جائز شرعا ويصح صوم المرأة إذا ما تذوقت الطعام؛ بشرط ألا تغرق في التذوق حتى لا تبلع الطعام ويتسبب ذلك في إبطال صومها، ولذلك يجب أن تفعل هذا بحذر شديد والتخلص من بقايا الطعام التي تدخل الفم لغرض تذوق الأكل فقط.

* كثير من الناس خلال شهر رمضان يعتادون على الاعتكاف في المسجد وترك منازلهم فهل هذا جائز؟

الاعتكاف جائز شرعا وهو سنة مؤكدة أمرنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم للرجال والنساء سواء، فشيء جميل أن يخرج الإنسان من دنياه بمشاكلها وهمومها في العشر الأواخر من رمضان، ويمكث في المسجد بما يتسع له من الوقت وظروف عمله، وقد أجاز الاسلام للمرأة أيضا حق الاعتكاف ولم يحرمها من الذهاب للمسجد، طالما يتوافر فيه مكان يناسب الاعتكاف، حيث قال الرسول عليه الصلاة والسلام “لا تمنعوا إماء الله مساجد الله، وبيوتهن خير لهن”، ومن هنا أفضل أن تؤدي المرأة صلاة التراويح وتعتكف في بيتها؛ حيث إن الاعتكاف خارج المنزل سيجعلها تترك مهامها المنزلية وتهمل بيتها وزوجها وأولادها، فالمرأة تعتبر عمود البيت، والحكمة من الاعتكاف هي أن يخلو الإنسان إلى ربه وينقطع عن جميع مشاغله ويبقى مع الله ولو للحظات ينقطع فيها عن أمور دنياه.

موائد الرحمن
* ما رأيك في موائد الرحمن التي يقيمها الفنانون ورجال الأعمال وما فيها من بذخ للتباهي؟

لا يوجد ما يمنع أي إنسان من فعل الخير، حتى وإن كان فنانا أو راقصة، فموجة التعصب التي تحرم على أهل الفن إقامة موائد الرحمن ما هي إلا نوع من التضييق عليهم، ومصادرة حقهم في الطاعة، لكن كون المائدة التي تقام تقبل أو لا تقبل فهذا يرجع إلى الله وحده، فنحن لسنا أوصياء أو حكاما لنقول إن هذا سيدخل النار أو يدخل الجنة، وأعتبر صدور أي حكم من البشر على أحد بمثابة إساءة وعدم أدب مع الله، أما كون إقامة الموائد للتباهي أو أهداف دعائية أنا لا أرفضها، ولكن أطلب من الناس أن يكونوا على وعي وثقة من اختياراتهم؛ سواء كان يقيمها الشخص بهدف الترشح للانتخابات أو غير ذلك، وأقول لأفراد المجتمع لا تعطوا أصواتكم إلا للشخص الذي يؤتمن.
ولكنني أعترض على قيام الخيم الرمضانية حيث إنها تلهي الناس عن البحث على لقمة العيش، وعن التزامات الشهر الكريم، فالخيمة الرمضانية يجب أن تقام في كيفية تدارس الصوم وتعليم القرآن، وفيها كلمات جيدة وبها مقرئ يقرأ يوميا وقصص قرآنية ومواعظ وتوعية ثقافية ثم تختم بالسحور، لكننا نجعلها مجرد رقص وطبل طول الليل، وهذا لا يقبل أبدا في شهر رمضان العظيم.

* ما رأيك في الزواج في شهر رمضان؟

الزواج في رمضان ليس بحرام لكنه غير مستحب، وهذا أمر يشغل بال كثير من المقبلين على الزواج، خصوصا خلال الشهر الكريم فالزواج طوال العام وفي رمضان أيضا حلال، ولا يوجد في الشريعة ما ينهي عنه في أي شهر من الشهور طوال العام، ومع هذا نجد الناس يتوقفون عن الزواج خشية انتهاك حرمة هذا الشهر الجليل، واقامة العلاقة الزوجية في نهار رمضان، وبالتالي يحدث إفساد للصوم، فالصائم يمتنع عن الطعام والشراب والجماع من الفجر إلى غروب الشمس، وإذا استطاع الزوجان السيطرة على رغباتهما في وقت الصيام، فلا مانع شرعا من الزواج خلال شهر رمضان.

* ما كفارة الجماع في نهار رمضان؟

أدعو الأزواج والزوجات إلى الابتعاد عما يؤدي إلى الجماع في نهار رمضان؛ لأن كفارته كبيرة ولا يقدر عليها كثيرون، أما إذا وقع الزوجان في المحظور وانتهكا حرمة هذا الشهر الفضيل فقد وقعا في إثم كبير ويجب عليهما القضاء والكفارة المغلظة، وهي عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينًا، وإذا تكرر الجماع في عدة أيام تكررت معه الكفارة بعدد الأيام. ولكن لا مانع من تقبيل الرجل لزوجته دون شهوة طالما قد تعودت منه على ذلك قبل خروجه للعمل، أو إنه تعود تقبيلها عند عودته فليس هناك شيء في ذلك في نهار رمضان، فالإسلام دين سمح يراعي المشاعر الإنسانية ولا يجرمها أبدا؛ طالما تتم في إطارها الصحيح، وقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يقبل السيدة عائشة رضي الله عنها في نهار رمضان، وهذا نوع من المودة والرحمة والحنان والسكن والسكينة، وليست قبلة تشوبها الغرائز فنحن في حاجة لتنمية هذه المشاعر في البيت أمام الأطفال؛ لأن هذا يعطيهم الإحساس بالاستقرار والحب، أما تحريمه فيعتبر نوعا من التسلط باسم الدين.

مأساة فتاة
* ما تعليقك على انتشار إقامة العلاقات الجنسية قبل الزواج؟

هذا أسميه سوء تربية لشخص سولت له نفسه فعل المنكرات بداعي الحرية، وعدم الخوف من الله لإقامة مثل هذه العلاقة المحرمة، وأتذكر أن فتاة اتصلت بي تحكي مأساتها وهي أنه تم عقد قرانها على شاب، ولكن تمت بينهما المعاشرة الزوجية وحدثت له حادثة وتوفي قبل الزفاف بشهر وعندما علم أهل الزوج استنكروا ذلك الفعل، وكانت مهددة من أهلها لفعلها ذلك دون معرفتهم بالرغم من أنه تم عقد القران، فنحن مجتمع يتبع ثقافة تقاليد وعادات شديدة لا بد أن نحترمها، وهذا من باب المواءمة الاجتماعية، فأحيانا التقاليد والأعراف تعلو فوق الشرع.

* هل الزواج من كتابية حلال أم حرام؟

لقد أباح الله سبحانه وتعالى الزواج بالكتابيات، لأن هناك نقاطا مشتركة كثيرة بين المسلمين وأهل الكتاب، لأنهم جميعاً يجمعهم الكثير من الضوابط الأخلاقية، مثل ائتمان المرأة على بيتها وزوجها وعرضها، فهذه قيم تحض عليها جميع الديانات السماوية، لكن إذا كانت المرأة لا تراعي ضوابط عقيدتها سواء العقيدة اليهودية أو العقيدة المسيحية، إذن في هذه الحالة تعتبر قد خرجت عن نطاق ما تتصف به المرأة الكتابية، وبالتالي هنا يكون الزواج بها غير مأمون العواقب، حيث إن تلك المواصفات كانت جزءا أصيلا من الأسباب التي جعلتها حِلاً للرجل المسلم.

* ما رأيك فيما يطلق عليه زواج السترة وانتشار زواج السوريات هذه الأيام؟

زواج السترة يندرج تحته إثم كبير، حيث يستغل الرجال الفتيات المهاجرات وحالة الانكسار والعوز ويطلبون الزواج منهن، فالإسلام يرفض استغلال النساء بهذا الشكل غير اللائق، والتاريخ يعيد نفسه حيث سبق أن حدث ذلك مع فتيات البلقان. وبالتالي أرفض اطلاق اسم “زواج سترة” على هذا الزواج لأنه يرخص ثمن المرأة، حيث إنه لا يوجد شروط في وجود المهر والقايمة، وبذلك يطوي هذا الزواج نوعا من التدليس والاستغلال، وأطالب وسائل الإعلام أن تنبه من تفشي هذه الزيجات بالدول العربيّة، خاصة أن القادمات من سوريا موجودات في أي دولة عربية فهن لا يحملن إلا أجسادهن وأرواحهن وهن في محنة حقيقية. والرجال يمارسون كل أنواع الإكراه والضغط عليهن ولذلك أشعر بالخزي الشديد؛ لأن هذا الفعل يخلو من البعد الأخلاقي والنفسي، وأرى أن ذلك يعيد ثقافة السبايا قبل الإسلام، وهو ما لا يتفق مع أخلاق الإسلام.

الرحم البديل
* ما رأيك في طفل الرحم البديل؟

الرحم ما هو إلا مجرد وعاء لا يعطي جينات ولا يأخذ جينات، هو غذاء أو بالون يغذي الجنين فهو مثل الحضانة للجنين، ومسألة الإخصاب المساعد ما دامت بين الزوجين في إطار عقد الزواج فلا غبار عليها، وقد أباح هذا فقهاء الأزهر وعلى رأسهم المرحوم الشيخ د.عبدالمعطي بيومي، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “العلماء ورثة الأنبياء”، وقال صلى الله عليه وسلم: “إن الله يبعث على رأس كل مائة عام من يصلح لهذه الأمة أمر دينها”، ومن هنا نرى أننا ليس لدينا الآن مجتهدون لكي يصدروا فتاوى سليمة، وبقيت بعض النقاط المتعلقة علي رأسها كان من باب الافتراض أنه تم أخذ الزوجة والزوج حيال العقد، وبعد أخذ هذه العينة من الطرفين وأثناء خروجهما من المستشفى لقي الزوج حتفه، وجاءت بعض الآراء في هذا الصدد ففريق رأي أنه لا يتم حقن الأرملة التي توفي عنها زوجها بما تم أخذه حيال العقد وبرضا الزوج المتوفى، أما بالنسبة لتأجير الرحم فقد اقترحنا وضع الجنين في رحم أم الأم أي الجدة حتى لا يحدث خلط في الأنساب.

* ما أغرب فتوى قابلتك؟

أغرب فتوى قابلتني حينما صادفنى موقف ركوبي المصعد في مبنى حكومي، وتم ايقافه في أحد الأدوار وركب رجل معي للصعود، وقد أفتى بأن ما حدث داخل المصعد يعتبر خلوة وهذا شيء مضحك للغاية وغير معقول، حيث قال إن المرأة إذا ركبت المصعد مع رجل وحدهما صعودا أو نزولا يعتبر ذلك خلوة، وهذا للأسف جهل ديني وثقافي، فالخلوة لها مقدمات وبواعث وضوابط ومناخ لكي تحدث فعلا، ولكن ما يحدث الآن من فتاوى إهانة للدين الإسلامى وإهانة للرجل والمرأة واستدعاء مصطلحات في غير موضعها. فلكى نصلح هذه العقلية المتردية يلزمنا المزيد من الوقت لإصلاح جيل كامل.

1 Comment

  • حوار جيد شيق ممتع ولكنة تزكيرى فقط لمن نسوا امور دنياهم ودينهم وكنت اتمنى ان تسأليها ايضا بالنصائح التى تقدمها للزوجات لجعل السعادة والبسمة السمة المميزة فى بيوتهم حيث ان اغلبهم يفتقد ذلك .

Leave a Comment