Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

بعد زفافه على كندة علوش…هجوم كاسح على عمرو يوسف من بعض معجباته!

احتفل النجمان عمرو يوسف وكندة علوش بزفافهما

بعد عقد قرانهما منذ شهرين تقريباً، احتفل النجمان عمرو يوسف وكندة علوش بزفافهما، منذ يومين، في حفل اقتصر على عائلتيهما وعدد من المقرّبين، وفاجأ العريس متابعيه بنشر صورة من الحفل، لتنهال التعليقات مباركةً أو منتقدةً الزواج من عروس غير مصرية! وسيتبع هذا الحفل زفاف ثانٍ مخصّص لأصدقاء وزملاء العروسين، بعد غدٍ الجمعة، في فندق سوفيتيل ليجيند- كتراكت القديم”، في مدينة اسوان، حيث تمّ تصوير مسلسل “غراند أوتيل”، وعلمنا أن يوسف قام بحجز تذاكر الطيران وغرف الإقامة الخاصة بالمدعوين، وأنهى ترتيبات الحفل كافة.

وبعد الإشاعات التي طالت علاقتهما قبل إعلان ارتباطهما، كان الفنان عمرو يوسف قد توجّه بكلمة شكر عبر حسابه في موقع فايسبوك، لمن فرح بخبر ارتباطه، ولكلّ صحافي تحرى الدقة قبل  نشر تلك الأخبار المغلوطة، قائلاً:

(كل أهلي وأصحابي وحبايبي، فرحتكم بينا زادت من فرحتي ١٠٠ مرة ، محبتكم واصلة لنا و مفرحانا فوق ما تتخيلوا. شكراً شكراً شكراً ليكوا على محبتكم و دعمكم اللا منتهي. شكراً لكل صديق بارك من قلبه. شكراً لكل واحد وواحدة من الجمهور فرح لنا من قلبه. يا ريت لو اقدر أشكركم واحد واحد بالإسم . شكراً لكل الصفحات اللي بتحبنا و بتدعمنا من قلبها، سواء علي فيس بوك او انستجرام… و أخيراً شكراً لكل صحفي محترم ابتعد عن الإشاعات و تحرى الدقة في كلامه… أصل في اشاعاااااات كتير اتقالت كلها غلط، بس انتوا عارفيني مابردش عليهم، بس عموماً سيبكم انتم ، فرحتي بفرحتكم فوق الخيااال… ادعولنا و قولوااللهم بارك لهما و بارك عليهما و اجمع بينهما في خير).

لكن الهجوم على العروسين بدا شرساً من قِبَل بعض معجبات العريس المصريات، اللواتي رفضن ارتباطه بعروس من خارج بلده، وكأن الحب تقيّده حدود وهوية وجنسية! وما إن نشر يوسف صورة من الزفاف، مرفقةً بعبارة ” ونقول صباح الفل عليكم جميعاً”، حتى انهالت التعليقات الطريفة والمستفزة.

فعلّقت سارة: “خدتي الحيلة يا كنده؟ طب هاتي لنا السوريين بقا في المقابل تؤبريني”.

وعندما نشر صورة أخرى من الزفاف، مرفقةً بعبارة ” ادعولنا دايماً”، تعرض لهجوم ساحق من بعضهن، فكتبت حبيبة:

-” يا أخي اقعد ساكت يدعولك إيه؟ دى بنات مصر بقلها 3 شهور من يوم ما عرفوا انكوا هتتجوزوا بيدعوا على كنده، إبقى اتطمن عليها كل شويه لحسن الدعاء ينشن عليها جامد… وياترى انت بقى مبسوط دلوقت اللي فى كنده مش فى بنات مصر كلها ربنا يسامحك بقى على العملة دي”!!

أما أماني فاعتبرت أنه يستفز البنات، معلّقةً بالقول:

– ع فكره انت بتستفز بنات كتير كده ومش هيدعولك هما ممكن يدعوه بحرقة بدرجة انك ممكن تولع وانت ف شهر العسل وفي وسط المايه تروح ناطط يروح قرش يبلعكم وبكده تبقي دعوات بقيت من نصيبك”!!

من موقع “اليقظة” ألف مبروك للنجمين عمرو وكندة، وبالرفاه والبنين.

اخترنا لك