Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أنابيلا هلال: لم أخضع لعمليات تجميل كبيرة وزوجي ينتقدني إذا زاد وزني

أنابيلا هلال

* كيف تبدو كواليس ديو المشاهير في محطة mtv؟ هل أنت مرتاحة؟

الكواليس مريحة وحلوة جدا؛ فكلها أجواء فرح وجديدة؛ لأن الناس عينها على المشاهير واعتادوا عليهم ويعرفونهم جيدا. الكل يتسلى في الكواليس سواء أنا أو المشاهير أو لجنة التحكيم وكلنا نجتمع على أجواء الألفة.

* انتقلت بين شاشة وأخرى.. فما الذي تغير عليك؟

لم يتغير علي أي شيء على الإطلاق؛ فمنذ ستة أشهر قدمت آراب أيدول وانتقلت إلى شيء آخر أحبه أيضا، هو مسرح mtv فتلك المحطة أحبها. ولا تنسي أنني أقدم البرنامج وحدي وهذا شيء مريح جدا وقد أحببت هذا الأمر.

* خرجت منmbc من الباب ودخلت من الشباك كون المحطة تعرض “ديو المشاهير” أيضا. هل هذا يرضيك؟

عرفت أن آراب أيدول الذي يعرض على mbc سيتأجل عامين؛ ومن غير الممكن أن أبقى عامين بلا عمل ومعروف عني أنني امرأة عملية؛ في حين كانت تتناقش معي mtv على تقديم “ديو المشاهير” بالإضافة إلى أن عددا من البرامج كانت تعرض علي خلال فترة “آراب أيدول”.

وعندما بلغني أن محطة mbc ستؤجل فعليا برنامج “آراب أيدول” لمدة عامين لم أشأ أن أفوت عرض mtv خاصة أن برنامج “ديو المشاهير” يعرض على ثلاث محطات مصرية وسعودية وتونسية. وهذا أمر ليس بقليل؛ ويحظى بمشاهدة عالية جدا سواء في لبنان أو في الدول العربية؛ خاصة أن توقيته مناسب جدا للمشاهد؛ وعلى إثر ذلك بت أحظى بجماهيرية أعلى في تونس.

البرامج تستهويني

* هل وجدت فروقات بين “آراب أيدول” وبين “ديو المشاهير”؟

أجد نفسي قادرة على الوقوف على كل المسارح؛ وعلى التغطية live والبرامج المباشرة التي فيها جمهور ويتفاعل معك. من هنا أحيانا أحكي مع الجمهور في المسرح لأن هذا النوع من البرامج يستهويني أكثر وباتت في طبعي.

* واضح جدا سلوك المرح والعفوية في التقديم هل هذا الحس أصيل فيك؟

عندما أصعد المسرح لا أقتبس شخصية أحد. بل أكون شخصيتي الحقيقية وأقدم بعفوية مطلقة لكن طبعا بحدود الأخلاق وبحدود المشاهد؛ لفا أبالغ ولا أخرج عن إطار الرزانة التي عرفت بها.

* هل انقسام بين الناس فهناك من يراك اليوم أجمل ومن يراك بالأمس أجمل. فهل تغيرت فعلا أم خضعت لعمليات تجميل؟

ربما الناس نسوا أنني توجت ملكة جمال لبنان وأحرزت اللقب السابع في ملكة جمال العالم. لست ضد عمليات التجميل فزوجي أشهر طبيب تجميل في العالم وجراح من الطراز الأول؛ لكن هذا لا يعني أنني خضعت لعمليات تجميل.

لا شك أنني أهتم بإطلالتي وأحافظ عليها وأهتم ببشرتي ولم أخضع لعمليات تجميل كبيرة، بل أقوم بالأشياء العادية التي كل حياتي أقوم بها خاصة بعد الولادة مثل glow lift أو العناية بالبشرة التي لا أحد يقوم بها غير نادر صعب، وهذا سر “شطارته” لأنه لا يبالغ في جراحة التجميل بل يلجأ إلى الحقن والإبر المفيدة للوجه.

أما بخصوص الذين يرونني الآن أجمل أقول الشخص عندما يكبر يظهر جوهره أكثر، والحقيقة أنا مرتاحة الآن أكثر مع فريق العمل في mtv، ومع المخرج كميل طانيوس الذي أعمل معه لأول مرة وهو يهتم جدا بإطلالتي وبصورتي.

* بعد مرور عشر سنوات لك في الإعلام هل بت تفرضين شروطا معينة على المحطة؟

لست شخصا متطلبا، بل أطلب الأمور البديهية فقط؛ وفي حال رأيت خطأ ما أطلب تصحيحه؛ وعندما أدخل في عقد جديد مع محطة ما هم يضعون الشروط مسبقا دون حاجة مني لأن أطلبها.

* طالما قدمت البرامج التي فيها إبهار وتبث مباشرة على الهواء؛ فهل هذا النوع من البرامج بات ملعبك؟ وهل أنت قادرة على تقديم أنواع أخرى من البرامج؟

سبق وقدمت برامج اجتماعية مثل “حلوة ومرة”؛ لكن في كل مرة شركات الإنتاج هي التي تتصل بي عندما يكون هناك برامج فيها استعراض كبير كالتي أقدمها وعرفت بها.

القاعدة الأساسية

* تحملين شهادة دكتوراه في الحقوق.. ماذا تريدين من الإعلام وأنت بهذه المكانة؟

هذه الشهادة مهمة جدا بالنسبة لي فهي الخلفية والقاعدة الأساسية لحياتي ولمستقبل مهم أحلم به؛ إلا أن الحياة تعطينا أشياء إما أن نقبل بها أو نرفضها؛ وأنا أدرك جيدا أن عمر الشاشة قصير ولن يدوم أبدا؛ والعروض هي التي تأتي إلي. وفي الغد البعيد قد لا يكون لي مستقبل في التلفزيون بقدر ما هو مستقبلي في المحاماة. والناس مع الوقت قد يملون مني أو أنا شخصيا أضجر من الإعلام خاصة أنني لا أحب أن أكرر نفسي وأريد التغيير دوما؛ لهذا لم أصمد في برنامج أكثر من 3 سنوات. لذا لا شك في المستقبل سأعود إلى عملي الحقوقي لكن ليس الآن طالما هناك عروض جيدة تأتيني.

* مع التمرس هل يزول خوف وصعوبة اعتلاء المسرح؟

كل برنامج مباشر مخيف وصعب وليس سهلا؛ أحيانا الناس ينتقدون كلمة أو تصرفا لنا ولا ينتبهون أن هذا برنامج live وهناك جمهور وفريق عمل وصخب وكل نفس محسوب علينا. بينما الآخر الذي ينتقد ربما جالس في سريره وبعيد كل البعد عن هذه الأجواء المتخمة بالضغوطات؛ وكل مرة أصعد المسرح أشعر كأنني أول مرة ويظل يمتلكني ذاك الخوف والمسؤولية الكبيرة.

* هل تنظرين إلى سواك من مقدمات برامج شبيهة لك أمثال هيلدا خليفة وتتعلمين منهن وتلاحظين هفواتهن؟ أم أنك تفوقت على الجميع؟

هيلدا خليفة أو غيرها من مقدمات البرامج لا أجد في حال أخطأن أن هذه مشكلة أو أمرا مثيرا للريبة والانتقاد؛ لان الناس يحبونهن حتى بأخطائهن. وأنا منهن بالنهاية شخص عادي ولا أدعي التفوق على أحد. ولا أعرف إن كنت تفوقت عليهم أم لا؛ وهنا علينا أن نسأل الجمهور، ولكن ما أعرفه أنني رقم واحد على social media من تويتر وانتسغرام؛ ولدي أكثر عدد من المتابعين الذين يكثرون المديح والتشجيع، وهذه المتابعة من الجمهور لم تعد خفية على أحد لأن الأرقام تتحدث هنا وليس كما كنا في السابق لم نعد نعرف من يتابعنا ام لا.

 

أم حنون

* أنت أم لثلاثة أطفال وها أنت تقومين بهذا اللقاء وطفلك بين يديك.. هل تعيشين تحت ضغوطات حياتية؟

كل ما أقوم به يكون أطفالي معي وقربي.. إلا لحظة صعودي على المسرح لا يكونون معي.. وهذا الأمر يجعلني سعيدة ومرتاحة.. فمنهم آخذ الأجواء الحلوة والروح المرحة؛ وأصر ألا اصعد المسرح إلا وأولادي بقربي فأودعهم وأقبلهم وأصعد. لا أشعر بأي ضغوطات بل أعيش حياتي كما يجب أن أعيشها، ولا أحرم نفسي شيئا، وأولادي هم مصدر سعادتي، واليوم الذي لا أراهم كما يجب أشعر أنني حزينة ولا أكون راضية.

* ما سر متابعة وإصرار زوجك الطبيب نادر صعب أن يرافقك في كل إطلالاتك؟

أنا أيضا أرافقه وأبقى معه. نحن اعتدنا على هذا النمط من التعاطي فيما بيننا وكأننا شخص واحد، ولا نقدر على الابتعاد عن بعضنا. أظن أن الغريب ألا نتواجد معا ولا ندعم بعضنا في كل صغيرة وكبيرة.

حقنة معنويات

* كم هو فخور بك وهل يحثك على العطاء ويعطيك حقنة معنويات في حال خمدت همتك؟

أحببت تعبير حقنة معنويات.. فعلا هذا ما يقوم به؛ فنادر من الأشخاص الإيجابيين في الحياة ويدعمني ويقف إلى جانبي دوما، والكثيرون يستغربون كيف دائما متواجد معي ويحضرني مباشرة مع الجمهور؛ فهو من الذين يحبون الفن وأجواءه ولا يتأفف أبدا أو يضجر من هذه الأجواء.

* هل أنت الصورة الجمالية بالنسبة له؟ وما أهم النصائح التي يعطيك إياها؟ وهل يبالغ معك في التجميل؟

هو لا يبالغ عموما في التجميل. أي سيدة تتعامل معه تخرج من مستشفاه بطلة طبيعية ولا يظهر عليها أنها خضعت لأي تجميل. وهذا سر لمسته وأسلوبه الطبيعي لأنه يستعمل تقنيات جديدة جدا وخبرته عالية؛ لكنه ينتقد أحيانا الثياب ودوما يحثني على ألا أزيد وزنا أو ينتقد أسئلة أطرحها أو كلمة تفوهت بها؛ وهو ينتبه جدا لكل ما أقوم به أو يخصني.

* هل ملاحظاته تؤثر عليك وتأخذين بها؟

أهتم لملاحظاته وخصوصا أي ملاحظة تأتي منه أيا كان، خاصة إذا كانت بناءة؛ فما بالك إذا كانت من شخص مثل نادر أو من عائلتي؛ لكن في حال كانت ملاحظة تكسرني أو تستفزني أو تهبط معنوياتي لا أسمح بها؛ وزوجي نادرا ما أسمع منه ملاحظات قاسية.

اخترنا لك