Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أنغام إما مسرح هلا فبراير أو السجن

أنغام

أيمن الرفاعي

القائمون على تنظيم حفلات هلا فبراير وكذلك الرعاة ومعهم الجمهور يحبسون الأنفاس وكل يدلي بتوقعاته عما سينتهي اليه يوم 12 فبراير الجاري؛ فالجميع يعلم أن المنظمين قد تعاقدوا مع المطربة المصرية أنغام لإحياء حفل هلا فبراير يوم 12 من الشهر الجاري.

وفي الوقت نفسه معلوم أيضا لدى الجميع أن هناك أمرا بضبط وإحضار المطربة على ذمة قضية الرؤية التي حكمت لصالح الزوج السابق ووالدته بحقهما في رؤية طفلها عبد الرحمن.

فالمطربة كانت متزوجة من الموزع الموسيقي الكويتي فهد الشلبي والتي أنجبت منه طفلهما عبدالرحمن الذي يعيش معها الآن في مصر بعد الطلاق، وعلى اثر هذا الطلاق حصلت أسرة الموزع الكويتي على حكم قضائي برؤية الطفل الذي لم تنفذه أنغام وبناء على ذلك تم اصدار أمر بضبطها وإحضارها فور دخولها للبلاد.

الحماة بدورها تحركت مبكرا وأثارت الرأي العام عندما تأكدت أن أنغام سوف تحيي إحدى حفلات هلا فبراير وكأنها تتساءل وما مصير أمر الضبط والإحضار؟

أنغام بدورها لم ترد وكأنها واثقة الخطى خاصة أن المنظمين يؤكدون لوسائل الإعلام أنها حتما ستحضر وستغني.

السؤال الآن هل ستخرج أنغام من مطار الكويت متجهة الى مسرح هلا فبراير أم في رفقة رجال الداخلية الى السجن؟ أم أنها ستؤثر السلامة وتفضل عدم الحضور؟ على العموم كلها أسبوع وتنكشف الرؤية وما يوم 12 فبراير ببعيد.

الأوسمة

اخترنا لك