Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

احترامها لجمهورها أهم من أي شيء أنغام: جازفت بأموالي من أجل الفن

أنغام

القاهرة – أحمد محمود

* شهد حفلك بمهرجان هلا فبراير الكثير من الجدل بسبب ما قيل عن وجود أزمة قانونية في الكويت لكنك كنت حريصة علي حضور الحفل وتوضيح الأمر؟

بالفعل واجهت الكثير من الأسئلة حول ما إذا كنت سأسافر إلى الكويت وسأحيي الحفل أم أنه سيتم إلغاؤه، ما دفعني لتوضيح الأمر والرد على الجميع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي؛ حيث أكدت أنني على أتم استعداد لأي مساءلة قانونية، وحرصت على الذهاب احتراما لجمهوري في الكويت واحتراما للقانون أيضا.

* وكيف كانت رحلتك للكويت واستقبال الجمهور لك؟

كانت رحلة رائعة وموفقة في كل شيء والاستقبال كان أكثر من رائع منذ وصولي للمطار وتعاملي مع الموظفين الرائعين هناك، إضافة إلى استقبال الشعب الكويتي ومدى الحفاوة التي لقيتها وهي عادة الشعب الكويتي دائما.

* وكيف كان حفلك في هلا فبراير؟

الحفل كان رائعا والجمهور كان متفاعلا بشكل قوي أسعدني كثيرا، وقدمت لهم الكثير من الأغاني، وكنت سعيدة وأنا وسط جمهوري في الكويت.

السوشيال ميديا

* حرصت على مشاركة جمهورك تفاصيل رحلتك للكويت عبر السوشيال ميديا؟

من حق جمهوري أن يعرف عني كل شيء، وكنت حريصة على أن أشركهم تفاصيل تلك الرحلة الرائعة التي حاصرتها الكثير من الشائعات، وكان أبلغ رد على تلك الشائعات مدى الحفاوة التي استقبلني بها جمهور الكويت وشعبها الرائع.

* غبت عن الساحة الفنية خمس سنوات فهل احتاج الألبوم كل هذه الفترة؟

الغياب كان بسبب الكثير من الأمور منها الظروف السياسية في المقام الأول، كما أن التحضيرات للألبوم استغرقت عامين ونصف العام تقريبا ما بين اختيار الأغاني وتسجيلها، وغيرها من التفاصيل لتقديم ألبوم مختلف ومتميز، وبقدر ما كان العمل مرهقا في الألبوم كان ممتعا أيضا، ولم أغب تماما خلال هذه الفترة، حيث قدمت عددا من الأغاني السينجل.

* الألبوم من إنتاجك، فهل اعتبرت الإنتاج لنفسك مخاطرة؟

إطلاقا، فقرار الإنتاج لنفسي كان أهم سبب فيه أن العروض التي تلقيتها كانت خالية من الجرأة، وبها الكثير من حسابات المكسب والخسارة أكثر من الحسابات الفنية، وهذا ما لا أقبله لكنني في الوقت نفسه ألتمس لشركات الإنتاج العذر، خاصة أن الخسائر التي تتعرض لها شركات الإنتاج أصبحت مرهقة ماديا بشكل كبير.

أما في حالة الإنتاج لنفسي، فالحرية الفنية متاحة، حيث أعيد التسجيل كما أريد إذا لم يعجبني، وغيرها من النقاط التي تخلو من الحسابات المادية وبالفعل جازفت بأموالي، لكني لم أجازف أبدا بفني والحمد لله أن الألبوم خرج بصورة تليق بجمهوري.

كيان كبير

* هل تفكرين في الإنتاج لغيرك من الفنانين؟ ومن هو الفنان الذي تريدين الإنتاج له؟

لا يمكن أن أحدد اسم فنان بعينه، وهناك الكثير من الفنانين الشباب أحبهم، وأتمنى أن يجدو منتجا أفضل مني، فأنا شخصيا في حاجة لكيان كبير مثل روتانا التي قامت بتصوير كليب لي بشكل مميز ورائع، ولم تكن لدي القدرة المادية في هذا التوقيت على تقديم كليب بهذا المستوى، وكنت سأنتظر بعض الوقت حتى أقدم كليبا؛ لكنهم اختصروا لي الوقت لذا لا غنى للمطرب عن كيان كبير يسانده ويدعمه.

* ألبومك طرح في نفس توقيت ألبوم سميرة سعيد فهل كان هناك تحفظ مع شركة روتانا علي ذلك؟

بالعكس لم يكن هناك أي تحفظات وكنت مع قرار طرح الألبومين في توقيت واحد؛ لأن ذلك جعل سوق الكاسيت يزداد سخونة، وإذا طرحت ألبومي بمفردي فمن أنافس وأساسا ألبوم سميرة كان من المفترض أن يطرح قبل ألبومي؛ لكنه تعطل بسبب بعض الإجراءات التي أجلت طرحه أسبوعين وكانت كل التفاصيل المتعلقة بألبومي منتهية لذا طرح أولا.

* ولكن طرح ألبومك قبل ألبوم سميرة تسبب في أزمة بين الفانز الخاصين بك وبين فانز سميرة؟

الجمهور يتحدث عن حب وتحيز للفنان الخاص به، ولكنهم لا يعرفون تفاصيل وسير العمل، وللعلم سميرة من أقرب صديقاتي إلى قلبي، وتاريخها الفني ورصيدها يجعلان من وجودي في المنافسة شرفا لي، ولقد سعدت كثيرا بنجاحها، كما سعدت بنجاح شركة روتانا بألبومي وألبوم سميرة.

برامج المسابقات

* ما رأيك في برامج المسابقات؟ وهل هدفها الربح المادي فقط ولا تساهم في تقديم مواهب حقيقية؟

هي برامج مميزة ومهمة جدا، ويجب أن ندعمها لأنها تعطي أي فنان الدفعة الأولى، فأنا أغني منذ 20 عاما، وأعرف جيدا مدى المعاناة التي يتعرض لها أي مطرب حتى يتعرف الناس عليه؛ لذا فهذه البرامج تعطي الشباب فرصة لا يحلمون بها، حيث يتابعهم الملايين، وبعد البرنامج هو الذي يجب أن يعمل على نفسه، وسبق لي أن شاركت في برنامج لاكتشاف المواهب الخليجية، وعرض علي قناة دبي، لذا فأنا مع هذه البرامج.

* عشقك للتمثيل ظهر بقوة في كليب “أهي جت” الذي قمت بتصويره؟

الكليب كان فكرة متميزة وأعجبتني كثيرا، والمخرج حسن غدار نفذها بشكل متميز وابهرني أنا شخصيا، وبالفعل أنا من عشاق التمثيل، لكنني لم أقدم عملا منذ فترة لأنني كنت مشغولة تماما بالألبوم، وأتمنى أن أقدم عملا مميزا في الفترة القادمة والتمثيل أكسبني خبرة كبيرة ونجاحا، وجعلني أقرب من الأطفال الذين قد لا يعرفونني كمطربة؛ لكنهم يعرفون دوري جيدا في مسلسل “من غمضة عين” وينادونني ليلى.

* هل هناك أحد من أبنائك مهتم بالمجال الفني؟

كلاهما لديه ميول فنية، وابني عمر تابع معي تحضيرات الألبوم وتجهيزات الأغاني، وكنت أحب تواجده إلى جواري وهو لمس مدى معاناتي في العمل والتمس لي العذر في غيابي عنهم لفترات طويلة، وميوله تتجه نحو الاخراج المسرحي أو الاخراج بشكل عام، وكذلك عبدالرحمن ابني لديه بعض الميول الفنية وأحب اهتمامه بي، ويتواجد معي في العديد من المناسبات لصغر سنه؛ لذا أحب أن أصطحبه معي، وبالتأكيد سأترك لهم مطلق الحرية في اختيار طريقهما.

الفنانة أنغام

حالة متميزة

* “اكتبلك تعهد” حققت نجاحا غير عادي فهل كنت تتوقعين كل هذا النجاح غير التقليدي؟

سعيدة كثيرا بنجاح هذه الأغنية التي مثلت بالفعل حالة متميزة، ومست شريحة من السيدات لامست جروحهن، وأنا ألعب دورا مثلي مثل الممثل، فأنا أعيش الحالة التي أقدمها، ولا يعني نجاح الأغنية أنني مررت بتجربة سابقة اضطررت من خلالها لكتابة تعهد من قبل، لكنني عبرت من خلالها عن الكثير من النساء، والجميل أن الأغنية نجحت عند الكثير من الرجال أيضا.

* ما الدور الذي تحلمين بتقديمه؟

لا يوجد دور بعينه؛ لكنني أتمنى تقديم شيء مختلف وغير متوقع، وفي الوقت نفسه أرى نفسي فيه ويغريني لتقديمه، ولا يشترط أن يكون في الدراما أو السينما، لكن المهم أن يكون دور يجعلني لا أستطيع أن أرفضه.

* هل يمكن أن تعودي لتقديم تجربة المسرح الغنائي؟

المسرح صعب جدا؛ لأنه يهلك العمر ويحتاج بالفعل إلى مجهود غير تقليدي ووقت كبير، وأعتقد أنني يجب أن أجد العمل القوي جدا الذي يدفعني لترك أعمالي الغنائية وأولادي.

صوت مصر

* لقب “صوت مصر” حائر بينك وبين آمال ماهر وشيرين فهل تشغلك الألقاب؟

إطلاقا؛ فأنا أتمنى لغيري التوفيق والنجاح ولا تشغلني أبدا فكرة الألقاب، ولا أهتم بها. كل ما أهتم به تقديم أعمال تليق بجمهوري، ولا يهمني بعد ذلك أي ألقاب.

حماقي تجربة ممتعة

* تعاونت مع محمد حماقي في أغنية “بتعدي السنين”.. فكيف كانت تجربتك معه؟

تجربة ممتعة جدا وحماقي من أكثر الفنانين تصالحا مع أنفسهم، وهو موهوب للغاية فلقد استمعت للأغنية عند أمير طعيمة وأعجبت بها بشكل غير عادي، وعندما قال طعيمة لحماقي أن الأغنية تعجبني أعطاها لي على الفور، علما أن غيره كان من الممكن أن يتمسك بالأغنية؛ لكنه على العكس من ذلك منحها لي فورا، وهو فنان موهوب وقدم ألبوما رائعا.

اخترنا لك