الإعلامية اللبنانية انجيلا مراد: أنا محاورة مشاكسة وأحرج ضيوفي!

الإعلامية اللبنانية انجيلا مراد

التقاها: جمال العدواني

  • سطع نجمك سريعا في عالم الفضائيات.. حدثينا عن تجربتك الإعلامية؟

أنا سعيدة بما حققته طوال مشواري الإعلامي الذي تجاوز ثلاث سنوات مع قناة “LBC” من خلال «Pop Up»، برنامجي الذي لا يزال يحصد نجاحات كبيرة وقوية حتى الآن. وما زلت متواصلة بتقديمه بكل همة ونشاط.

  • رغم أن دراستك بعيدة عن العمل الإعلامي؟

نعم بالفعل، دراستي تخصص إخراج وتمثيل، لكن عندما قررت أن أخوض تجربة الإعلام أحببت أن أتواصل مع الناس بمختلف فئاته، فوجدت ترحيبا كبيرا ودعما منهم، لأنهم أحبوني لعفويتي ولطبيعيتي، وأعترف بأنني إنسانة مشاكسة، وأحب أن أسأل أسئلة محرجة ودقيقة لضيوفي، وبشهادة الكثيرين بأن البرنامج لم يقيدني لأنني ظهرت على طبيعتي دون تصنع.

  • قمت بزيارة سريعة للكويت والتي تعتبر الأولى في حياتك؟

رغم قصر الزيارة إلا أنني استمتعت كثيرا بعمل جولة مكوكية في شوارع ومولات الكويت الجميلة، واستثمرت زيارتي لعمل حلقة خاصة لبرنامجي «Pop Up» شملت عدة لقاءات سريعة مع كواليس نجوم حفلات روتانا في مهرجان “فبراير الكويت”، حيث استضفت النجوم: ماجد المهندس ونوال وعبدالله الرويشد وغيرهم الكثير.

برنامجي متجدد

  • يعرض “pop up” للسنة الثالثة على “LBC” .. ألا تشعرين بتسلل الملل والضجر إلى قلبك؟

الضجر والروتين لا مكان لهما في برنامجي المتجدد، فلا حلقة تشبه الأخرى في كل الفقرات المقدمة، سواء على صعيد أخبار النجوم والفاشن، أو أخبار الفن السابع.

  • هل ترين أن المقدمة بحاجة إلى إجازة حتى تعود بقوة واندفاع إلى عملها؟

أحب عالم الأضواء والكاميرا والشهرة والمشاهير، فلا أعتبر ما أقدمه مهنة بل شيئاً أحبه. وشعاري في الحياة أن يختار المرء مهنة يحبها، عندئذٍ لا يشعر أنه يعمل فيها من شدة عشقه لها.

  • كيف ترين الاحتكاك الدائم مع المشاهير؟

في بعض الأحيان يصل إلى مرحلة الإزعاج لتقلبات مزاجياتهم، والبعض الآخر سلس ومهضوم، ومع ذلك أنا واضحة، ولا أحب أن أجامل، ولا أدخل في قضية مزاجية الفنانين لأنها متعبة.

  • هل تتعمدين إحراج ضيوفك؟

ليس هدفي إحراج الفنانين، لكن طبيعة الحوار وما تتطلب من جرأة وصراحة لكشف المستور عن مشاكلهم وخلافاتهم وغيرها من الأمور التي يبحث عنها الناس في حياة المشاهير، فبرنامجي أراه يتجدد مع كل حلقة.

رتم سريع

  • ما سر نجاح برنامجك وسط عشرات البرامج التلفزيونية؟

صنعت شيئا خاصا بي بعيدا عن تقليد الآخرين، كذلك هو كسر للروتين، وبرنامجي يمتاز برتم سريع والناس أحبت هذا الجو منذ ثلاث سنوات. واليوم لو تلاحظ أن كثيرا من البرامج صارت تقلدنا، وأصبح موضة في كثير من البرامج المنوعة الرتم السريع.

  • هل تسعين إلى الإثارة في برنامجك؟

لا أبدا، ليس نهجي ولا أسلوبي.

  • ما الذي تسعين له إذن؟

أسعى إلى التميز والبحث عن الصعب لكي أكون مختلفة عن الباقين، فأبحث أن أكون رقما صعبا في المنوعات.

  • هل تجدين صعوبة هذه الأيام في المحافظة على التميز؟

لا، ليس صعبا ما دام لديك القدرة على التميز عن الآخرين بتجديد أفكارك، والبحث الدائم عن أشياء تكون مختلفة عن المألوف. فأنا بطبعي أعشق التحدي والمغامرة في عالم الإعلام.

التمثيل

  • رغم تخصصك تمثيل وإخراج لكن لم نجدك تخوضين تجربة التمثيل؟

حقيقة عرض علي كثير من النصوص لكن لم أجد النص الذي يغريني، لكي أقدم على خطوتي الأولى في مجال التمثيل. وعبر “اليقظة” أقول: أنتظر الدور الذي يعمل لي نقلة نوعية في حياتي، ويقدمني كممثلة للجمهور، إضافة إلى ذلك دخولي مجال الإعلام جعلني أهمل تركيزي على فرص التمثيل.

  • هل ترين الدراما والسينما في لبنان؟

بصراحة الدراما والسينما في لبنان يشهدان حاليا حالة من الحراك، حيث نتابع رواجاً كبيراً في هذين المجالين، وأخص بالذكر الفن السابع “السينما”، حيث نلمس تفاعل الجمهور مع العديد من الأفلام التي تحقق إيرادات جيدة، وهذا مؤشر مهم على تطور صناعة السينما في بيروت، إلى جانب الدراما أيضاً، التي أصبح لها جمهور كبير داخل وخارج لبنان.

  • من أقرب إنسان لديك؟

أعشق أمي كثيرا، وأحب أن أشبهها في كل تفاصيل حياتها، فوالدتي ملكة جمال لبنان السابقة مي شهوان.

  • ما موقف أهلك من عملك؟

أهلي دعموني ووقفوا بجانبي منذ بداية المشوار. فوالدي أصر على أن أواصل دراستي وبعد الشهادة أتفرغ إلى عشقي وهو الإعلام.

لا أخطط للمستقبل

  • هل تفكرين في الانتقال لمحطات أخرى؟

في الوقت الراهن سعيدة بوجودي في مكاني وعملي، ولا أفكر في الانتقال إلى قنوات أخرى، وبالمناسبة أعيش كل يوم بيومه ولا أخطط للمستقبل.

  • هل لديك القدرة على استضافة مشاهير في تخصصات أخرى أم تركيزك على مشاهير الفن فقط؟

أحب أن أستضيف كافة المجالات دون استثناء، لكي تزيد ثقافتي، لكن حاليا تركيزي أكثر على استضافة المشاهير من أهل الفن والغناء.

  • من الداعم الأساسي في عملك؟

جمهوري هو الداعم الأول والأخير لي، وهو الذي حببني في خوض هذا المجال، رغم عقباته التي تعتريك في بداية المشوار.

  • هل لك زيارات لبلاد أخرى لتصوير حلقات جديدة لبرنامجك؟

نعم، قبل حضوري للكويت ذهبت إلى القاهرة وسجلت حلقة استثنائية مع نجوم مصر، على سبيل المثال صفية العمري، جمال سليمان وكارول سماحة. وحصدت ردات فعل قوية لدى المشاهدين لما يتمتع النجوم بقاعدة كبيرة.

عصر الصورة

  • هل اللوك بالنسبة للإعلامية مهم أم مكمل؟

من جهتي أهتم بهذا الموضوع، لكن أعتبر أن «اللوك» الذي أطل به على المشاهدين إضافة وليس أساساً أرتكز عليه، لأنه عندما يكون الشكل بلا مضمون لا يكتب للبرنامج الاستمرارية والنجاح، ولكن يجب ألا ننسى أننا في عصر الصورة، وعلى كل من يعمل تحت الأضواء أن يهتم بشكله وأناقته، لأنه يطل على الناس عبر الشاشة.

  • ألم يكن سلاحك جمالك عندما دخلت إلى عالم تقديم البرامج؟

جمالي ساعدني ولكن استمراريتي تعود إلى ثقافتي وحضوري والكاريزما التي أتمتع بها، فالمشاهد ذكي ولا يمكن الاستخفاف بعقله، فلو كنت مجرد لوحة جميلة فقط من دون مضمون لسأم من رؤيتي واتجه إلى متابعة برنامج آخر.

  • هوس التجميل غزا كل شيء في حياة المشاهير.. فماذا عنك؟

أنا بعيدة كل البعد عن عمليات التجميل، والتي وصلت إلى مرحلة تشويه واستنساخ في بعض الأحيان، فأنا لست بحاجة إلى كل ذلك، فوالدتي ملكة جمال لسنوات عديدة، وأنا ورثت الجمال عنها، لذلك أحب أن أكون نفسي فقط ولا أشبه أحدا.

اخترنا لك