Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المذيعة الكويتية أنوار مراد: قلبي يدق دائماً قبل نشرة الأخبار!

المذيعة الكويتية أنوار مراد

تصوير:  جاسم التميمي

ماكياج: روان الركيبي

  • تسللت سريعاً لــ قلوب المشاهدين، يا ترى ما السحر أو التعويذة التي تمتلكينها؟

سحري يكمن في طبيعتي وشخصيتي لأنني إنسانة تلقائية وعفوية ودوماً أتعامل مع الناس على طبيعتي  وسجيتي.

  • وكيف تعرفين بنفسك وعلى طبيعتك لقرائنا بما أنك  تقابلينهم للمرة الأولى؟

فتاة مغامرة، طموحة، متفائلة، عفوية، ومحبة للحياة، تحاول شق طريقها وسط الزحام الاعلامي الكبير في وقتنا الحالي وكلي أمل بأن أحقّق ما أصبو إليه، محبة للمجال الاعلامي حاصلة على بكالوريوس إعلام من جامعة الكويت ومحررة أخبار سياسية سابقا ومذيعة أخبار سياسية في تلفزيون دولة الكويت حاليا.

العمل الإعلامي

  • لو تحدثنا عن بداياتك في العمل الإعلامي كيف كانت؟

في البداية كنت محررة للأخبار السياسية لما يقارب الأربع سنوات وبعدها اصبح لدي الفضول في خوض تجربة المذيع كوني شخصية تحب التطور و التقدم و المغامره و عرض علي التقديم من قبل المسؤولين لهم جزيل الشكر على دعمهم و ثقتهم التي كان لها الفضل الاكبر في خوضي لهذه الخطوة و لله الحمد.

  • من محررة للأخبار إلى مذيعة.. بدون مقدمات أم الواسطة لعبت دوراً كبيرا معك؟

وظيفتي في تحرير الأخبار ساعدتني كثيرا على فهم وظيفة مذيع الأخبار وأصبح لدي الفضول في دخول هذا المجال بالإضافة الى تشجيع المسؤولين لي لما لمسوه من مقومات، ممكن أن تجعل من انوار مراد المحررة أنوار مراد المذيعة، من خلال الجد والمثابرة وليس بالواسطة لأنها بعيدة عن قاموسي.

تطوير القدرات

  • هل أنت سعيدة بهذا اللقب؟ أقصد مذيعة الأخبار؟

بالطبع سعيدة، لأن مذيع الأخبار والإعلامي ليس بمهنة سهلة، وإنما تحتاج إلى سعي دائم ومثابرة للتميز، ولابد من وجود ركائز قوية وجهد متواصل لبناء الشخصية المتميزة في مجال الإعلام، إذ أن مواصلة تطوير القدرات تعد أساس كل نجاح، واللقب الذي أطمح للحصول عليه لقب الدكتوراه إن شاء الله.

  • هل تحبين السياسة الى هذا الحد ام تعتبرينها مجرد أداة من أدوات المهنة؟

في البداية لم أكن أحب السياسة نهائيا لما لها من تأثيرات وعوائد نفسية، الأغلب منها سلبي ومحبط ولكن مع دخولي مجال التحرير أصبح لدي نوع من الشغف وحب السياسة ويوم تلو الآخر أصبحت مهووسة في معرفة كل ما هو جديد محليا ودوليا إلى ان أصبحت مذيعة للأخبار السياسية في تلفزيون الدولة.

مغامرة وتحدي

  • يقولون إن المرأة السياسية مغامرة، فهل تعشقين المغامرة والتحدي؟

بالطبع فلولا المغامرة والتحدي لما وجدتني في مجال الإعلام لما يتطلبه هذا المجال من كم هائل من المجازفة والمغامرة.

  • من تتحدين؟ وهل نجحت في هذا؟

أنا لا اتحدى بل اقتدي، اقتدي بكل إنسان ناجح في مجاله ومتقن له صغيرا كان أم كبيرا.

  • أصبح الآن كل من يمتلك قواما متناسقا ووجها جميلا نطلق عليه النجم الإعلامي؟

النجم الإعلامي هو نجم ساطع في سماء الإعلام فهو يعي بأن الإعلام مهنة ذات رسالة، يمنحه هذا الوعي رؤية واضحة تجعله في تطور دائم لذاته ولتنمية إمكاناته وهو الذي يسعى دوما للارتقاء بمهنته، هو المهموم بواقع أمته، ومتألم لقضاياها، وهذا لا يمنع بأن يكون للإعلامي حضور و وجه جميل، لكنه أمر ثانوي وليس أساسيا.

الحضور والكاريزما

  • لكن ألا توافقينني عنصر الجمال هو “الماشي” حاليا؟

في مجال الإعلام وبالأخص مجال الأخبار السياسية هناك أولويات: ثقافة المذيع، وايجادة اللغة العربية، مخارج الحروف الصحيحة، الحضور والكاريزما، بالإضافة الى مواصفات أخرى على المذيع التحلي بها وبالطبع الشكل المقبول مهم للمشاهد والمتابع لما يعكسه إيجابا على الشاشة.

  • وهل ترين نفسك الوجه الجميل؟

الجمهور هو الذي يحدد و ليس أنا، لكنني أرى بأنني إنسانة مقبولة ولله الحمد.

  • علاقتك مع تلفزيون الكويت “سمن على عسل” ولهذا أنت المدللة؟

تلفزيون الكويت يدلل كل ناجح ومثابر ونحن الشباب نحاول تقديم شيء جديد ومختلف ونسعى أيضا لتقديم الأفضل، وتلفزيون الكويت هو التلفزيون الأم، ونحن أبناؤه فكيف لا تدلل الام ابناءها وممكن لأنني آخر العنقود “أصغر مذيعة اخبار عمرا في تلفزيون الكويت”.

  • مواقع التواصل الاجتماعي جعلت من الاعلاميين ومقدمي الأخبار نجوما لا ينقصهم سوى السجادة الحمراء؟

مواقع التواصل الاجتماعي ساعدت كثيرا في الشهرة و في التواصل مع الجمهور، لكن هذه المواقع لا تصنع النجوم بل تحاول تسليط الضوء فقط،  وأحب أن أعترف: الشهرة شيء جميل لكنها لن تصيبني بالجنون مطلقا.

براندات عالمية

  • هل مصروفك الشهري عال إلى هذا الحد لتظهري بآخر “البراندات ” في كل نشرة؟

مستورة والحمدلله، لكن هناك نقطة مهمة أود توضيحها عن مذيعة الأخبار فهي تختلف عن أي مذيعة أخرى لأنها دائما تتسم بالبساطة ولا تحتاج في تقديمها للنشرة الاخبارية الى براندات عالمية بل إلى كل ما هو بسيط ومتواضع.

  • هل ستتركين تلفزيون الكويت لو عرض عليك عقد عمل من كبرى المحطات الاخبارية؟

ليش يا حسين؟ لا تربط عصاعص ” تضحك”.

  • ماذا لو عرض عليك عقد عمل من الـــ CNN أو الـــ BBC علماً بأن هذه القنوات تبث الآن باللغة العربية؟

أي عمل يضيف لأنوار مراد لن أتردد بخوض التجربه نهائياً.

  • مذيعات الأخبار يبدو على ملامحهن الصرامة والجدية، أما انت على العكس تماماً؟

الجدية واجبة على الهواء ولكن تحت الهواء يرجع الشخص إلى طبيعته.

  • قدمت عدة برامج أيضا..حدثينا عنها وماذا استفدت منها؟

قدمت في السابق برنامجي “مراسلون” و”الكويت في اسبوع” وحاليا متفرغة تماما للنشرات الإخبارية، البرنامجان أضافا كثيرا لي وكانا خير داعم لي في بدايتي، حيث إن “مراسلون” برنامج إخباري منوع، لأنه خفيف ومادته ليست دسمة ويتحدث عن مواضيع منوعة مختلفة بمساعدة مراسلينا من جميع أنحاء العالم، وبرنامج الكويت في أسبوع برنامج سياسي محلي بحت يختصر كل الأحداث المحلية اللي تحصل في الأسبوع بيوم واحد وبحلقة واحدة.

مصاعب كثيرة

  • ما أصعب موقف واجهته على الهواء وأمام الكاميرا خلال التسجيل؟

التدريبات التي قمنا بها قبل الدخول في هذا المجال علمتنا كيف نتصرف مع جميع المصاعب، لكن الأخطاء الفنية واردة، خاصة في النقل المباشر، أما الموقف الصعب الذي واجهته خلال التسجيل كان عند ذهابي في مهمة لمخيم اونجوبينار للاجئين السوريين الكائن على الحدود التركية السورية وكان مطلوبا مني عمل تقرير اخباري،  لكن الدموع انهمرت فور رؤيتي لمنظر الاطفال اللاجئين الذين يعانون الكثير ولم أستطع تمالك مشاعري.

صراحة بــــ صراحة

  • هل تتذكرين إطلالتك الأولى على الشاشة؟ وما هو انطباعك عنها؟

نعم اتذكرها، كانت ممتعة جدا وامتزجت لدي مشاعر الفرح والخوف في آن واحد.

  • يقولون إنك اجتماعية جداً، ما القصة؟

أنا اجتماعية بطبعي وعفوية وأحب الناس وأحب الاحتكاك بهم ليس من الآن بل من زمن.

  • ماذا تقولين لهؤلاء، بصراحة؟!

إيمان أحمد: معلمتي وأستاذتي و بحر من المعرفة اتعلم منها دائما (الله يطولنا بعمرج استاذة).

فاطمة الكندري: زميلتي وصديقتي التي بدأت معي بنفس الوقت تقريبا و(الله يديم المحبة بيننا).

إيمان نجم: من الإعلاميات المثقفات والتي لها كاريزما خاصة، أعشق شخصيتها (أتعلم دائما منج استاذة).

غادة رزوقي: من أروع الاعلاميات الكويتيات وببساطة (أنتي فخر للإعلامية الكويتية)

سين جيم

  • حين ترين نفسك على الشاشة  ماذا تقولين لها؟

أنوار ركزي رجاء “تبتسم”.

  • وماذا تقولين لــ مرآتك اليوم؟

كوني ما أنت عليه ولا تتصنعي.

  • ماذا تقرئين؟

كل شيء يضيف لي معلومة.

  • ماذا تسمعين؟

النصائح والنقد البناء.

  • ماذا تتمنين؟

أن يسود السلام والأمن و الأمان جميع بقاع العالم.

  • متى يدق قلب أنوار؟

قبل النشرة خاصة  قبل الهوا “تضحك”.

  • ما مواصفات فارس أحلامك؟

باختصار أن يحمل معنى الرجولة بكل ما للكلمة من معنى.

  • صفة ترغبين في تركها؟

العصبية في بعض المواقف.

  • وجه تشتاقين له؟

والدي لأنه في رحلة علاج خارج الكويت الله يشافيه ويشافي كل مريض يارب.

  • كلمة أخيرة لكل متابعينا؟

مجلة اليقظة من المجلات الرائدة ومجلة ذوق ومتابعوها بالتأكيد ذوق، أوجه لهم أحلى تحية وكان لي شرف هذا اللقاء وكلمة شكر أوجهها للصحفي المتميز دائما على الأسئلة المميزة حسين الصيدلي وفي تألق دائم ان شاء الله.

المحرر: كل الشكر للإعلامية والمذيعة أنوار مراد على قبولها دعوتنا  لعمل هذا اللقاء الأول على صفحات اليقظة، فعلاً كنت صريحة وعفوية وشجاعة في الرد على جميع الأسئلة دون استثناء، أتمنى لك حياة إعلامية زاخرة بالمحطات السعيدة والناجحة.

اخترنا لك