Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حلقة مثيرة من برنامج المواهب التمثيلية على قناة أبوظبي

حلقة مثيرة من برنامج المواهب التمثيلية على قناة أبوظبي

طغت أجواء يمتزج فيها الجد بالمرح على الحلقة الثانية من البرنامج الجماهيري الخاص باختيار المواهب التمثيلية في الشرق الأوسط “أراب كاستينغ” الذي تعرضه شاشة أبوظبي، فيما شكل الغناء العنوان الأبرز للحلقة، حيث غنى المشتركون بانتظار مثولهم أمام لجنة التحكيم وعرض البرنامج في حلقته الثانية تقريرين أولهما عن أعضاء لجنة التحكيم الأربعة يستعرض مفهومهم لما يجب عليه أن يكون المشتركين.

المشتركة التونسية شيماء قدمت مشهدها باللهجة اللبنانية، قبل أن يطالبها باسل خياط باستكمال أدائها بلهجتها المحلية، ورغم أن طارق العلي لم يكف عن تشجيعها إلا أنه لم يمنحها صوته، فيما قام باسل وقصي وغادة بمنحها بطاقة الترشح الى المرحلة التالية.

وفيما نجحت المشتركة اللبنانية الين بانتزاع بطاقة الترشيح بـ (4 نعم) من لجنة التحكيم التي أشادت بادائها العالي ومهاراتها التمثيلية، لم تفلح ريم من سورية في نيل بطاقة الترشح إلى المرحلة التالية رغم منحها فرصة لإعادة تقديم مشهدها، ووقوف كافة أعضاء اللجنة لتشجيعها، لكنها لم تقنع أي أحد منهم.

بدورها قدمت إشراك من تونس مشهداً باللغة الفصحى، قبل أن يطلب منها قصي خولي أن تؤدي المشهد ذاته بلهجتها التونسية، فيما أخذ باسل خياط على المشتركة الشابة عدم تبنيها النص واندماجها به ولكن رأى ان أداءها قابل للتطور، وقالت غادة أن الشابة موهوبة، لتمنحها اللجنة في النهاية( 3 نعم)، أما المشتركة منيرة من الجزائر، فبدت الأفضل في الحلقة بعد أن قدمت أداء مسرحياً بمستوى رفيع، لتحوز على بطاقات الترشيح الأربعة، بعدها وصف مقدم البرنامج أداء منيرة بأنه قوي إلى درجة رفعت به معنويات اللجنة.

المشتركة أماندليرا من لبنان قدمت مشهداً عن عانس تنتظر عريسها الذي لا يأتي بأسلوب كوميدي، وذلك عبر شخصية خاصة ومتميزة فنالت المشتركة التصفيق الحار في الحالتين، فيما أِشادت اللجنة بأدائها ومنحتها بطاقات الترشيح بـ 4 نعم.

وقدم وليد كمامة من تونس أداء عالي المستوى لمونولوج رجل يحلم في مشهد تراجيدي حاز إعجاب اللجنة وأثار حماستها، فنال أصوات أعضائها الأربعة وتصفيقهم الحار. أما المشترك أحمد من مصر، فقدم مشهداً تراجيدياً باللهجة الصعيدية، فنال 3 نعم، فيما لم يمنحه قصي خولي بطاقة الترشح، مشيراً أنه لم يمنحه إياها ليحثه على مزيد من العمل في المراحل المقبلة من البرنامج.

وقدم المشترك عصام من السعودية مشهداً غلب عليه الصمت، الأمر الذي اعتبره الفنان باسل خياط دليل موهبة، بسبب قدرته على إدارة لحظات الصمت بمهارة، فيما خاطبه قصي خولي بالقول ” أنا لم أحب أدائك..أنا عشقته” فيما قام المشترك الشاب بعد أن أطمئن على نيله 4 نعم، بمغازلة غادة عبد الراوق بأغنية الفنانة وردة “العيون السود”.

وتخلل منافسات الحلقة مقاطع سريعة لأداء عدة مشتركين في البرنامج، لم تفلح الدفعة الأولى منهم بنيل رضا اللجنة، فيما نالت الدفعة الثانية بطاقات الترشح للمرحلة التالية من البرنامج، منهم نور خليفة ومحمد ابلان ومحمود كركي.وطغى على المشاهد أجواء المرح، وتقطيع مدروس في أداء المشتركين للخروج بمشهد واحد طويل، تداخلت فيه تعليقات لجنة التحكيم مع أصوات المشتركين وردود أفعالهم.

اخترنا لك