Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أول منتدى يجمع الشباب العربي تحت سقف واحد

شما بنت سهيل المزروعي

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، يقام منتدى الشباب العربي على مدار 3 أيام ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات التي تنعقد في دبي بين 12 و14 فبراير الجاري.

ويجمع المنتدى، وهو الاجتماع الأول من نوعه الذي يجمع نخبة من الشباب الذين يمثلون 22 دولة عربية تحت سقف واحد لمشاركة تطلعاتهم. وقد تم اختيارهم من خلال تعاون سفارات دولة الإمارات في الوطن العربي مع المؤسسات والمنظمات المعنية بالشباب، بناءاً على إنجازاتهم المهنية والأكاديمية وتأثيرهم الإيجابي في مجتمعاتهم.

وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، الذي يفتتح فعاليات منتدى الشباب العربي،أن هذا الحدث يشكل سابقة هامة تجمع الشباب العربي من كل الجنسيات والثقافات تحت مظلة واحدة، وهي مظلة الشراكة والتعاون من خلال طرح الأفكار ومناقشتها ووضع التصورات للنهوض بواقع الشباب وتمكينهم من أداء واجبهم تجاه بلدانهم.

وقال سموه: “إننا نتحدث اليوم عن العولمة ودورها في تقريب المسافات بين شعوب وحضارات العالم، ونقول إن قضايا المرحلة وتحدياتها الاقتصادية والاجتماعية هي قضايا عالمية وللجميع دور في مواجهتها، فكيف لنا ألا نسعى إلى تقريب المسافات بين الشباب العرب أنفسهم الذين تجمع بينهم الكثير من القواسم سواءاً كانت اللغة أو التاريخ أو الأحلام والتطلعات؟ إن انفتاحنا على العالم سيكون له صدى أكبر وتأثير إيجابي أعمق إذا كنا كشباب عربي متفقين حول أجندة قضايانا ومتفقين أيضاً في تصوراتنا لحلولها”.

وبدورها أكدت شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب ، رئيسة مجلس الإمارات للشباب، إلى أن مهمة المنتدى وضع الخطوط العريضة لاستراتيجية شبابية عربية متكاملة، توحد جهود الشباب من مختلف القطاعات وتوظفها من أجل إحداث تغيير إيجابي في واقع بلدانهم، مضيفة إلى أن الكثير من القضايا الثانوية التي تشغل بال الشباب وتحتل حيزاً كبيراً من نشاطاتهم وتستهلك طاقاتهم، بعض هذه القضايا له نتائج سلبية عليهم وعلى محيطهم، لكننا نؤمن بأن الشباب العربي لا تنقصه الطاقات.

ونوهت المزروعي بأن صناعة الأمل تبدأ من الإيمان بالذات وبالقدرات والطاقات البناءة التي تزخر بها مجتمعاتنا، ونحن ندعو كل شاب عربي أن يتأمل واقعه ويحدد خياراته على ضوء تجارب الأمم الأخرى، ولنتعلم من تلك الأمم كيف تطورت، ولنتذكر أن وطننا العربي كان في مرحلةٍ ما مهداً للحضارات والعلوم والآداب والاكتشافات التي أضافت للعالم بصمات لا تزال باديةً حتى يومنا هذا”.

ويعتبر منتدى الشباب العربي أحد أبرز المحطات العشر الجديدة في الدورة الخامسة للقمة، إلى جانب تنظيم أول وأكبر تجمع دولي لخبراء ومختصين في مجال السعادة، ومنتدى التغيّر المناخي والأمن الغذائي. ويتوقع أن تشهد هذه الدورة مشاركة نحو 138 دولة، إضافة إلى الأمم المتحدة، والبنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومركز أمريكا اللاتينية للإدارة العامة والتنمية، والعديد من المؤسسات العلمية وشركات الاستشارات العالمية مثل هارفرد، واكسفورد، وماكينزي، وإي تي كيرني، وإرنست آند يونغ.

اخترنا لك