Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة أسيل عمران: لم أندم على زواجي أبدا!

أسيل عمران  

الصراحة والعفوية أساس نجاحها

حسين الصيدلي التقى النجمة أسيل عمران في لقاء صريح للغاية تطلعنا فيه عن سبب اختفائها في الفترة الأخيرة عن جمهورها وعن أعمالها الفنية القادمة، كما حدثتنا عن أهم المحطات في حياتها فكونوا معنا.

تصوير: محمد فيفيد

ماكياج: ميساء القلاف

شعر: بدور العسلي

–      لنبدأ بمعرفة أسباب غيابك عن جمهورك في الفترة الأخيرة؟

فعلا، أنا غائبة هذه الفترة لعدة أسباب وعلى الجميع أن يعرفها وهو انشغالي بتصوير عدة أعمال ستعرض في شهر رمضان القادم، وأقدم لجمهوري من خلالكم أرق وأجمل تحية وأعدهم بالأفضل دائما.

–      وكيف هي علاقاتك بالصحافة؟

بشكل عام علاقتي فوق الممتازة وليس لي مشاكل مع أحد وأحرص على التواصل مع الجميع.

–      وهل أصبحت مشهورة إلى هذا الحد يا

أسيل؟

بكل ديبلوماسية ترد: لا أستطيع أن أقول مشهورة لكن ولله الحمد الكثيرون يعرفون من هي أسيل عمران.

حسنات الشهرة

–      بما أننا تكلمنا عن الشهرة فما أبرز حسناتها وعيوبها؟

إيجابيات كثيرة من وجهة نظري، وهي محبة الناس والجمهور والذي أعتبره مصدرا لنجاح الفنان، أما السلبيات فهي انعدام معنى الخصوصية والحرية خاصة بوجود أشخاص متطفلين يكونون دائما مصدر قلق.

–      وكيف وصلت لتحقيق كل هذه الشهرة؟

أنا لي فترة طويلة في المجال، حيث كانت بداياتي في الإعلام عندما كان عمري 12 سنة وقدمت برامج للأطفال على قناة البحرين، وأذكر حينها أن أختي لجين كانت تعمل في إحدى الشركات المهتمة في الأطفال، وبعدها اكتشفت أن صوتي جميل وبتشجيع من الأهل وصلت إلى ما أنا عليه، لكن ليس بسرعة فائقة إنما بكل هدوء وحذر.

–      ماذا عن التنازلات التي قدمتها لتصلي إلى هذا المستوى؟

أكبر التنازلات التي قدمتها هي صحتي، فتصور أننا نقوم بالتصوير لساعات متواصلة وهذا كله
إرهاق للجسم ولكن الفن ورسالته يستاهلون فعلا.

تنازلات الفن

-إذن هل ستقدمين تنازلات من أجل الفن؟

أبدا.. لا للتنازلات مهما كانت المغريات، فأنا أراعي أنني امرأة لي عادات وتقاليد وغيرهذا أنا دائما أفكر بأهلي ولم أسمح لأي شخص حتى أسيل نفسها بأن تحيد عن هذه القاعدة.

-أسيل.. هل أصبت بالغرور؟

الله يبعدنا عن هذه الصفة الكريهة.

–      لكن البعض يتهمك بأنك مغرورة و”نفسية”.. ما ردك؟

أبدا، أنا أحب أن أتواصل مع الجميع ولا أرد أحدا حتى لو كنت زعلانة.

–      يقولون إنك دخلت الفن بتوصية؟

أبدا، فكل ما يقال إن أختي لجين توسطت لي في هذا الموضوع، فهو عار عن الصحة حتى لو ساندتني فهو ليس “عيب وحرام” لكنها وجهتني بكيفية التعامل في هذا الوسط.

-هل واجهت صعوبات في بداياتك؟

لكل بداية صعوبة ولكن مع الاجتهاد كل شيء يزول طبعا، أنا أذكر عندما كان المخرجون يقولون لي افعلي هذا وأنا أرد عليهم بكل عفوية “ما أعرف” لكن نحن كل يوم نتعلم وما زلت أتعلم.

–      ما الذي يزعجك في الوسط الفني؟

أكره القيل والقال وأكره أسلوب الطعن من الخلف، في هذا الوسط توقع غير المتوقع، لكنني ما أحب أفتح أذني.

-هل تهتم أسيل بدور البطولة في أعمالها؟

طبعا ومن من الفنانين لا يهتم بدور البطولة ويبحث عن مساحة أدوار أكبر.

انفصام الشخصية

-على ذكر الأدوار، ما الدور الذي تتمنين تقديمه؟

أبحث عن دور لفتاة تعاني من مرض نفسي مثل انفصام في الشخصية، وبالأخص الدور المعقد، وكل هذا يحفزني على بذل كامل طاقتي لتجسيده، كما في الواقع.

–      وكيف تتعامل أسيل مع من يتعدى عليها؟

كل شخص يؤثر على عملي ونجاحه ويكون حجر عثرة لي، أعرف كيف أردعه وأوقفه عند حده.

-هل توجد صداقة حقيقية في الوسط الفني؟

لا توجد صداقة، وهذا عن تجربة، لكن هناك زمالة فقط، وأنا عندما أنتهي من دوري أنسى كل شيء.هناك أحزاب وشللية وأنا بعيدة عنها.

–      وما الخطوط الحمراء التي لا تتعدينها؟

قناعتي وقراراتي خط أحمر فسفوري..لا أسمح لأي أحد بالتدخل فيها.

-أفهم من كلامك أنك إنسانة عنيدة؟

“وايد مو شوية”.

–      يقولون إن جمالك سبب نجاحك وليس أداؤك.. ما ردك؟

لنتكلم بصراحة، أنت لست فائقة الجمال، ورحم الله امرءا عرف قدر نفسه، والدليل على ذلك أنني أريد أن أعمل عملية تجميل لأنفي، لكنني مترددة في هذا الموضوع،أعترف أن لدي قبولا لصراحتي وأنني إنسانة وممثلة عفوية وطبيعية ولست بأكثر من وجه مثل الآخرين.

أنا محترفة

–      ومن تقصدين بالآخرين؟

أقصد أنني بوجه واحد، وكل واحد يعرف نفسه.

–      أسيل.. تعتبرين نفسك فنانة محترفة؟

صدقني يا حسين أنا لا أعرف أن أفعل شيئا إلا التمثيل، بالإضافة إلى حبي وعشقي له، فماذا تتوقع،عندما لا أعمل أشعر بحالة اكتئاب غير معقولة، نعم أقولها الآن أنا محترفة.

–      وماذا عن جديدك الفني؟

لي ثلاثة أعمال وهي المسلسل الدرامي “أشوفكم على خير” بطولة فاطمة الحوسني، صلاح الملا، خالد البريكي، يعقوب عبدالله، إلهام الفضالة، حسين المنصور ونور الغندور.

ـ وما الدور الذي تقومين به في هذا المسلسل؟

الدور هو عن فتاة معجبة بشاب أصم أبكم يجسد شخصيته الفنان يعقوب عبدالله، وترغب في الزواج منه، فتتعرض للكثير من المشاكل مع أهلها.

–      وماذا عن المسلسل الآخر؟

المسلسل الآخر بعنوان “ريحانة “مع الفنانة القديرة حياة الفهد وبطولة صلاح الملا، زهرة عرفات، عبير أحمد، عبد المحسن النمر، محمود بوشهري، وعبدالله بوشهري وفاطمة الحوسني وهو دور رومانسي للغاية وأحداثه ستعجب الجميع.

–      وما اسم المسلسل الثالث؟

العمل الثالث مسلسل “العافور” وهو مسلسل درامي ضمن إطار كوميدي بطولة العملاق عبدالحسين عبدالرضا، حسن البلام، أحمد السلمان، هيا الشعيبي،، ميس كمر، أحمد الفرج، محمد صفر، فوز الشطي، محمد الرمضان، عبدالله الخضر، عبدالله الرميان، سهام البدر.

حب الجمهور

-أرى أنك كثفت أعمالك خلال هذا الموسم؟

بصراحة لم أستطع مقاومة النصوص المعروضة علي، وأتمنى أن أنال حب الجمهور أكثر.

–      بكل صراحة.. هل هناك محاولات لإخفاء بريق أسيل؟

“محد يقدر يوقفني” أنا أجلس على أرض صلبة.

–      ماذا عن الحب في حياة أسيل؟

الحب شيء جميل ورقيق جدا، لكن للأسف أصبح مختفيا وعملة نادرة في زمننا الحالي، وأعيش قصة حب قوية للغاية وعنيفة مع أهلي، ووالدي هو الرجل الأول والأخير في حياتي وياليت أستنسخ منه.

–      وما مواصفات فارس أحلامك؟

أهتم بالأخلاق وليس الشكل، أحب ان يتحمل المسؤولية وأن يكون متحرر الأفكار.

زوج المستقبل

–      ماذا عن زوج المستقبل؟

بلاشك الزواج سنة الحياة، ولكنني لن أتزوج ممن لا يقدر فني ورسالتي به.

-هل تحلمين بالأمومة؟

أنا حنونة للغاية وخصوصا على الأطفال البنات وأول بنت سوف أسميها على اسم أمي الله يحفظها.

-هل أنت متحررة؟

نعم أنا متحررة لكن بفكري وليس بملابسي.

–      متى تضعفين وتنهمر دموعك؟

ظلم البشر من أقسى الأمور، إضافة إلى الحب ولوعته.

-هل لديك الجرأة للاعتراف بأخطاء ارتكبتها؟

جريئة للغاية لكنني لست وقحة.

-ما الأشياء التي لا نعرفها عن أسيل عمران؟

فتاة بسيطة وقنوعة للغاية، عفوية وراضية بالمقسوم مهما كان..أنا إنسانة لا أحب الاختلاط وغير اجتماعية وهذا أحد عيوبي بالإضافة الى عصبيتي.

-هل ندمت على زواجك السابق من المذيع خالد الشاعر؟

بالقلم العريض لست نادمة على الإطلاق.

“جمال وستايل “

 

–      ما التسريحة التي تليق بك دائما؟

 

دائما أستخدم مواد طبيعية وشعري طبيعي تماما وغيرته للوك الخاص بي خصوصا في الفترة الأخيرة ليتناسب مع أدواري.

–      لون تفضلينه بملابسك؟

بما أننا في فصل الصيف فأفضل الألوان الفاتحة ومنها الأبيض والأحمر والأزرق.

–      كيف تصفين أسلوبك في الأزياء؟

لا تهمني الموضة دائما، أنا طبيعية للغاية وعلى بساطتي.

–      حدثينا عن عمليات التجميل التي قمت بها؟

لم أعمل أي عملية تجميل واحدة، وإذا اضطررت لعملها سوف تكون عملية في أنفي، لكنني مترددة و”خوافة وايد”.

–      سمعنا بأنك مهووسة شوبينغ؟

أعترف أنني مهووسة للغاية خصوصا في الماكياج.

–      كيف تحافظين على رشاقتك؟

الرياضة أولا وأخيرا.

–      ماذا عن هواياتك بعيدا عن الفن؟

لا تزال القراءة محببة لي وخصوصا الروايات، كذلك الرسم وعمل المغامرات المجنونة مثل السكاي دايفينغ وقريبا الغوص.

–      نرى لك متابعة على وسائل التواصل الاجتماعي؟

أعيش عمري وطبيعتي من خلال الانستغرام، والناس يعرفون من أنا ولا يحكمون علي من الشاشة فقط.

اخترنا لك