Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

يكشفان مواصفات شريك العمر

اسرار السعيد وعبدالله مال الله

أسرار السعيد: أريد أتزوج سفير.. وعبدالله مال الله: أريدها “مسمية مصلية” تخاف الله

علي الشويطر بعدسة عادل الفارسي التقى مذيعي برنامج “رايكم شباب” أسرار السعيد وعبدالله مال الله ليقولا رأيهما بالحياة الزوجية والحب والخيانة والعمر المناسب للزواج حيث اتفقا على نقاط واختلفوا على أخرى.. أترككم مع هذا اللقاء لنتعرف أكثر على ما قالاه.

ميك أب: جناين

* برأيكما ما سبب ازدياد حالات الطلاق في مجتمعنا؟

أسرار: أعتقد أن نسبة الطلاق زادت بسبب قلة وعي الشباب بالمسؤولية؛ وعدم التفاهم ما بين الطرفين، والتسرع في قرار الزواج.

عبدالله: الطلاق أبغض الحلال عند الله، فهو يهدم كيان الأسرة ويفرق بين أفرادها، ويقع بكلمة واحدة يتفوه بها المرء في بساطة لكن تبقى آثارها الاجتماعية والنفسية مدمرة وعنيفة، ومن أسبابه عدم قدرة الزوج على الإنفاق ورغبة الزوجة وتطلعها إلى مستوى أعلى للمعيشة، وسرعة باتخاذ القرار وعدم التأني.

* هل الزواج المبكر أحد أسباب الطلاق؟

أسرار: قد يكون سببا فالشخص كلما تقدم بالعمر تتغير قناعاته وميوله؛ وقد يكتشف أنه اختار شريك حياة لا يتناسب مع ميوله وبالتالي يؤدي للطلاق.

عبدالله: نعم أرى أن الزواج المبكر يعتبر من أسباب كثرة معدلات الطلاق في مجتمعنا؛ خاصة أن أغلبية من يتزوجون بأعمار مبكرة يتصفون بالطيش وعدم اكتمال التفكير العقلاني لاتخاذ القرار.

طيش شباب

* ما العمر المناسب الذي تريانه مناسبا للزواج؟ ولماذا؟

أسرار: بالنسبة للبنت أعتقد ما بين 23 -25 والشاب بين 27 -30 لأن البنت تكوين عقلها يسبق الشاب بـ5 سنوات، بالتالي لو هي بعمر 23 والشاب 27 يكونون أنسب لتفادي طيش الشباب.

عبدالله: ليس العمر هو المهم، الأهم القدرة على تحمل مسؤولية بيت وزوجة وأبناء ومصاريف؛ كل هذا يكون الزوج متحملا له، والزوجة تكون فاهمة لهذه المسؤولية أيضا، فالزواج حقوق له ولها وواجبات عليه وعليها.

* هل لا بد ان من التنازلات بين الزوجين ليستقر الزواج؟

أسرار: نعم لا بد أن تكون هناك تنازلات وتضحيات حتي يكون الزواج سليما، فالعناد لا ينتج عنه غير المشاكل.

عبدالله: لا يوجد بيت بالعالم كله يخلو من المشاكل وعدم التفاهم في أمور عديدة، خصوصا أول سنة من الحياة الزوجية، وهنا للزوجين دور بالتنازلات للمحافظة على استقرار البيت وبعدها تأتي الراحة.

* ما نوعية هذه التنازلات؟

أسرار: قد تكون قرارات اجتماعية ومعيشية، وأتوقع في بداية الزواج هناك مشاكل عن لون الملابس أو أي سبب صغير؛ فلو كانت التنازلات عن بعض الأشياء التي يحبها الشخص الآخر لوجدنا المشاكل تخف تدريجياً.

عبدالله: غالبا ما تنتهي النزاعات الزوجية بتنازل أحد الطرفين ليمتص غضب الطرف الآخر حتى يعيش في هدوء وراحة البال، ونجد المرأة دائما هي الطرف المتنازل من وجهة نظري.

* الخيانة الزوجية ما سببها برأيكما؟

أسرار: أولا عدم تقبل الشخص بكل ما فيه من عيوب ومزايا؛ وثانيا عندما يكون الطرفان غير متفاهمين فتكثر المشاكل بينهما ما يبعد الطرفين عن بعضهما البعض.

عبدالله: عجز الزوج عن توفير الإحساس بالحب والأمان للزوجة؛ يجعلها تشعر أن علاقتهما انكسرت؛ وإن شعرت بعدم الاحترام من زوجها فإنها تتجه للخيانة مع أي شخص يتقرب إليها ويشعرها بأهميتها؛ أما بالنسبة لخيانة الرجل فتحدث عندما تصبح العلاقة باردة باهتة، والزوجة لا تعطيه ما يريد من تزين وأناقة في المنزل؛ وعدم الاهتمام بمظهرها الخارجي ولا توفر له الجو المناسب بعد عناء الدوام، وتقلل من احترامه في المنزل أو أمام أهله في الزيارات.. الخ.

أصعب شعور

* كيف تصفان الخيانة؟

أسرار: الخيانة أصعب شعور يمكن أن يواجهه شخص حيث يهدم الثقة ما بين الزوجين ويصعب أن ترجع الأمور إلى ما كانت عليه قبل الخيانة.

عبدالله: الخيانة أبشع ما يمكن أن يتصوره الإنسان، ولو أردت أن أصف الخيانة فلا توجد كلمة سيئة أو بشعة بالعالم ممكن أن تشفي غليلي بها فالخيانة أثرها مؤلم.

* هناك من يشبه الخيانة بالرجل وهناك من يشبهها بالمرأة ما تعليقكما؟

عبدالله: أنا أشبه الخيانة بالمرأة التي لا يعجبها شيء، ودائما ما تتذمر بكل شيء حتى وإن عملت لها المستحيل. فالخيانة لا تقتصر على أن تكون الزوجة على علاقة بشخص آخر؛ ولكن أقصد بالخيانة كل شيء حتى في نكران ما يفعله الزوج لزوجته أو الرجل للمرأة.

أسرار: أرى أن أكثر الخيانات من الرجل لأن عنده حب التغيير والتباهي بالخيانة أمام أصدقائه.

* الأم لم تصبح هي بعد اعتمادها في التربية على الخدم ما تعليقكما؟

عبدالله: مع اختلاف الزمن ومشاركة المرأة للرجل في مجالات عديدة؛ لم تعد المرأة كالمدرسة خاصة بعد اعتمادها الكلي على الخدم.

أسرار: تربيت في بيئة خالية تماما من الخدم وكذلك أمي تربت، وسأخطو خطاها بتربية أولادي في مثل هذه البيئة، لأن الكثير من البيوت بالوقت الحالي لا يستغنون عن الخدم لأنهم عمود البيت الآن الذي سبب خللا في تربية الأولاد.

* هل الشاب أصبح اتكاليا ولا يعتمد عليه؟

أسرار: لا أستطيع أن أقول جميع الشباب؛ ولكن الاغلب لا يعتمد عليهم ولا هم بقدر المسؤولية، بالعكس هناك خيرة من الشباب يؤسسون شركاتهم الخاصة وبقدر المسؤولية وأصبحوا هم المسؤولون عن متطلبات البيت وعائلاتهم.

عبدالله: سبب عدم تحمل المسؤولية والاتكالية للشاب يعود لطريقة تربية الوالدين له من تقليل ثقته بنفسه منذ الصغر، فتجد أن الأب يقوم بتدليل أبنائه سواء الولد أو البنت، وعندما يصل مرحلة النضج وتحمل المسؤولية تجده غير قادر عليها أو اتخاذ قرار مناسب.

* ما رأيكما بالحب؟

عبدالله: الحب شعور جميل ورائع ورومانسي، وفيه تفاؤل وابتسامة لحياة جميلة.. الحب من وجهة نظري له أفرع كثيرة: الحب عطاء وليس أخذا.. الحب تضحية.. الحب احترام.. الحب تقدير.. يعيش الحب.

أسرار: الحب شيء جميل غرسه الله سبحانه وتعالى في كل شخص “تحب حياتك.. أهلك.. ناسك”.

* بوجهة نظركما أنتما مع الحب قبل الزواج أم بعده؟

عبدالله: تغيرت وجهة نظري بعد أن عايشت الحياة واكتسبت خبرات فيها؛ واكتشفت أن الحب قبل الزواج بوقتنا الحالي هو الأفضل والآمن.

أسرار:لا يوجد حب قبل الزواج مستحيل وإن كان موجودا فإنه نادر جدا جدا؛ بل أصبح فقط نراه بأفلام الأبيض والأسود أو بزمن قيس وليلى وروميو وجولييت.

*  مواصفات شريك الحياة؟

أسرار: أن يكون رجل أعمال أو سفيرا أو شخصا يستطيع تأسيس شركة خارج الكويت؛ لأنني أتمنى العيش في دولة أجنبية، ولا بد أن يخاف الله ومحترم و”طويل عشان أقدر ألبس كعب”.. تضحك.

عبدالله: أريدها شقراء طويلة وعيونها خضراء- يضحك- “لا اتغشمر”؛ فالرسول صلى الله عليه وآله وسلم قال “فاظفر بذات الدين تربت يداك”؛ يعني الدين هو الأهم فأريدها تخاف الله قبل أن تخاف من أي شيء ثان؛ مصلية ومسمية ومن ثم تكون خفيفة الدم فالجمال هو جمال النفس لأن المظهر الخارجي يومان ويختفي.

اعتذار حقيقي

* أسرار هل الوردة كافية للاعتذار حين تقدم لك؟

الوردة تكفي وتكفي وتكفي بالثلاثة؛ لكن عندما تكون مصاحبة باعتذار حقيقي.

* عبدالله هناك رجال لا يجيدون فن التعامل مع المرأة هل أنت منهم؟

الإجابة صعبة على هذا السؤال.

* هل تتصفان بالرومانسية؟

عبدالله: بصراحة لكثرة انشغالي بأمور الحياة أعتبر نفسي قليل العاطفة.

أسرار: أميل للأفلام الرومانسية لكن بطبيعتي إلى الآن لم أكتشف هذه الصفة بي.

* عبدالله متى تكون أنانيا؟

لا أتصف بالأنانية ولا يمكن أن أكون هكذا.

* أسرار متى تشعرين بالغيرة؟

عندما يأخذ أي شخص مني شيئا عزيزا علي وأحبه.

* ما رأيك بالرجل الذي يضرب المرأة؟

أسرار: يتجرد الرجل من رجولته إذا استخدم العنف ضد المرأة؛ فالله سبحانه وتعالى كرم المرأة ووضعها بمكانة تليق بها ويأتي الرجل ويلغي هذه المكانة والاحترام.

* ماذا تقول عن المرأة صاحبة الصوت المرتفع واللسان السليط؟

عبدالله: شخصية المرأة الجذابة لا تقتصر فقط على مظهرها، فصوت المرأة قد يكون سرا من أسرار الانجذاب لها أو النفور منها، فلا بد أن تتحلى بأسلوب راق ونبرة هادئة.

* الرجل الشرقي يتحسس من مساعدته لزوجته في الأمور المنزلية.. ما تعليقك؟

عبدالله: بالعكس أنا مع مشاركة الزوجة بكل شيء ولا أرى بها عيب، فمساعدته لزوجته تضيف نكهة للعشرة الزوجية وتقربهما أكثر، وأشجع مساعدة الرجل للمرأة بكل صغيرة وكبيرة.

*  ما رأيك بالرجل الذي يساعد زوجته بالأمور المنزلية؟

أسرار: أتمنى أن يكون هناك أزواج يساعدون زوجاتهم سواء بشهر رمضان أو غيره حتى يشعرون بمدى تعبهن واهتماهن بأزوجهن وأبنائهن، فالحياة مشاركة ولو بجزء بسيط يشعر الزوجة بالتقدير.

أضايق والدتي

* هل تدخل المطبخ في رمضان للاطلاع والإسراع في تجهيزه؟

عبدالله: كأنك تعلم.. أنا في البيت دائما ما أضايق والدتي والخدم في تجهيز الأكل، وأحاول أن أساعدهم ولكن كل ما أتدخل يطردونني لأنني “أعفس” عليهم المطبخ.

*  بما أننا في رمضان أخبرينا عن علاقتك بالمطبخ؟

أسرار: علاقة وطيدة..تضحك.. فأنا بطبعي أحب أن أجرب عمل الأكلات الجديدة والحلويات بسفرة العائلة، ولا بد أن أضع لمستي كل يوم بطبق من صنعي.

* وجبتك المفضلة في رمضان؟

عبدالله: تشريبة وسمبوسة وكبة؛ وهذه الأشياء الأساسية لي بالسفرة.

* أنواع الأطباق التي تجدين طبخها؟

أسرار: الباستا بأنواعها والبيتزا، وأميل للأكلات الإيطالية أكثر والحلويات تقريبا أي طبق أقدر أسويه.

* كيف تصف أسرار على الصعيدين العملي والشخصي؟

عبدالله: أسرار شخصية ذكية وفطنة وناجحة، وأحترم تفكيرها وطريقة تقديمها، وأتمنى لها المزيد من النجاح وأرى بها مستقبل المذيعة الكويتية الناجحة؛ بنت ديرتي التي تشرفنا، وعندما أكون معها بالحلقة دائما نتوافق بالرأي.

* كيف تصفين عبدالله على الصعيدين العملي والشخصي؟

أسرار: عبدالله على صعيد العمل شخصية ملتزمة بالشغل جدا ومرح، وتوجد كيمياء بيننا بالتقديم، وعلى الصعيد الشخصي هو زميل أستفيد من نصائحه كونه يملك خبرة كبيرة، ولم أجد عنده الغيرة من زملائه ويحب أن يرانا كلنا متميزين.

* بنهاية اللقاء ما الرسالة التي تودان إيصالها للمجتمع؟

عبدالله: نصيحة للشباب إذا فكروا بالزواج عليهم بالتأني في الاختيار، وتحمل المسؤولية ولا بد أن يقدموا تنازلات ويفهموا بعضهم، فالزواج راحة واستقرار والشكر موصول لمجلتكم.

أسرار: أتمني من المقبلين على الزواج أن يتفهموا بعض بشكل أكبر ويبتعدوا عن المشاكل والعناد واللامبالاة؛ فهذا الشريك ستقضي معه بقية حياتك فلا يكن الطلاق والانفصال الحل الأول أعطيا بعضكما فرصة وفرصتين وثلاث وأكثر حتى تصلا لمرحلة لا تؤثر فيها أي مشكلة صغيرة أو كبيرة.

اخترنا لك