قرار بإقفال أول صحيفة لبنانية عريقة… بسبب الوضع المادي!

جريدة السفير

من بيروت – كتبت ندى أيوب

في خبر عاجل، علمنا منذ قليل بإقفال واحدة من أعرق الصحف اللبنانية، جريدة “السفير” وحجب موقعها الالكتروني ابتداء من أول أبريل القادم، وكانت إدارتها قد عمّمت منذ أسبوع تقريباً، رسالة إلى العاملين، جاء فيها: (يهمّ رئيس التحرير أن يحيط الزملاء في أسرة السفير، بأننا عشية العيد الثالث والاربعين لاطلاق هذه الصحيفة المميزة، ذات الدور التاريخي، نواجه ظروفاً وتحديات صعبة.

صحيح أن “السفير” قد عاشت في قلب الصعوبة دائماً، إلا أن الظروف قد اختلفت خاصة في ظل ثورة المعلومات (مواقع التواصل)، فضلاً عن تبدل الأحوال في طول الوطن العربي وعرضه، ونحو الأسوأ، مع الأسف.

كذلك فإن الظروف السياسية والاقتصادية فاقمت الازمة، لاسيما وأنها قد انعكست على الدخل الإعلاني وعلى الاشتراكات وصولاً إلى البيع.

في مواجهة هذا الواقع الصعب والمرشح بأن يزداد صعوبة، في المرحلة المقبلة، كان من الطبيعي أن يبادر مجلس الادارة في ” السفير ” إلى طرح الاحتمالات جميعاً للنقاش بما فيها خيار التوقف عن الصدور… وفي انتظار تبلور القرار تستمر “السفير” بالصدور حاملة شعاراتها مواصلة التزامها بخدمة وطنها وأمتها.

ويهمني أن أطمئن العاملين جميعاً أن أي قرار يُتخذ سيُصار إلى إبلاغكم به فور تبلوره).

إنه أسوأ وضع، تمرّ به الصحافة الورقية في لبنان منذ عقود! بيروت “التي تطبع”، مطابعها مهدّدة بالاقفال، كما صحافتها الورقية العريقة، التي تعاني مرارة الافلاس في ظلّ الأزمة الاقتصادية والثورة الالكترونية التي غزتها، وجعلت المسؤولين عنها بين سندان التحوّل إلى إلكترونية، أو الاقفال نهائياً! فصحيفة ” السفير” ليست الوحيدة التي تعاني من المشاكل التمويلية، وبجولة سريعة نلمس الوضع المزري الذي وصلت إليه هذه المؤسسات:

-العاملون في صحيفة “المستقبل”، التابعة لرئيس الحكومة السابق سعد الحريري، لم يقبضوا رواتبهم منذ أكثر من أربعة اشهر!

– صحيفة ” النهار” التي يملكها آل تويني، تجري إعادة تقييم للوضع، لكنها كانت قد عزّزت موقعها الالكتروني منذ العام 2011.

– صحيفة اللواء المملوكة من آل سلام، تعاني أيضاً من أزمة مالية، وقد فتحت باب الاستقالات أمام الموظفين الذين لا يعجبهم الحال!

هل ستصبح الصحافة الورقية من الماضي، وهل ستتمكن الصحافة الالكترونية من الحلول مكانها وبنفس المستوى والرقيّ والجودة؟!

 

الأوسمة

اخترنا لك