الفنانة التشكيلية الكويتية آثار الأنصاري

الفنانة التشكيلية الكويتية آثار الأنصاري
لهذه الأسباب أعشق رسم الوجوه..!

زينب البلوشي كانت على موعد مع الفنانة والرسامة المبدعة آثار الأنصاري التي ذاع صيتها مؤخرا لما تقدمه من لوحات ساحرة حازت على إعجاب الكثيرين، كما أن آثار وافقت على الظهور إعلاميا ولأول مرة كل هذا لعيون “اليقظة” فدعونا نبحر معها في عالم الفن التشكيلي.

–      الرسامة والفنانة آثار الأنصاري.. متى تولد عندك شغف اللون والرسم في عالمكِ؟

بدأت بالرسم منذ الصغر ربما بمرحلة الروضة ولكن ما أتذكره أكثر هو تميزي بمرحلة الابتدائي، فقد استطعت التميز عن زميلاتي في الدراسة بمادة التربية الفنية، وحصلت على انتباه معلماتي حيث كانت لوحاتي تعلق في الفصل وعلى الجدران داخل المدرسة. وكنت أزين دفاتري دائماً بالرسوم والألوان من الابتدائي حتى الثانوية.

-وأي الاتجاهات الفنية التشكيلية التي استأثرت بإعجابك؟

قمت بتجربة جميع أنواع الرسم والفنون ولكن أحببت رسم البورتريه وهو رسم الوجوه.

-ما الذي تحاولين التعبير عنه من خلال رسمك؟

أحاول أن أعبر عن أحاسيسي وشعوري من خلال الأشكال والألوان.

الوسط الفني

– لمن ترسم آثار الأنصاري؟

في السابق كنت أرسم لمجرد المتعة وأحياناً لأهلي وصديقاتي لكن الحال تطور فقط أصبحت أرسم لكل من يطلب مني الرسم، كذلك كونت علاقات جيدة في الوسط الفني عندما بدأت برسم لوحات خاصة للمشاهير.

-وكيف ترين واقع تأثير التكنولوجيا في عالم الفن التشكيلي؟

أثر كثيراً في عالم الفن، حيث رأيت إبداعات من أشخاص تفننوا بالرسم بالفوتوشوب والبرامج وليس مجرد بالقلم والفرشاة. ولكني أحب الرسم بالألوان والأقلام على الأوراق، ولكن استخدمت بعض البرامج لتعديل بعض الأخطاء في الرسومات وأيضاً لدمج الصور وتعديل اللون، والتطور أفادنا بأنواع معينة من الألوان، في السابق كان الفنانون يكتفون بالألوان الزيتية والمائية، ولكن الآن يوجد أنواع كثيرة مثل الباستيل والخشبي المائي والأكريليك وغيرها الكثير، حيث يتسنى لكل رسام أو فنان أن يتفنن ويتقن ويبدع بنوع معين ويصبح المفضل لديه.

“ذات الرداء الأحمر”

-ما أول شيء قمت برسمه وقررت أن يكون باكورة أعمالك؟

رسمت العديد من اللوحات ولكن عندما رسمت شخصية “ذات الرداء الأحمر” بالألوان الزيتية بحجم كبير أحسست بأنها أول لوحة متقنة لي، وأعطتني الشعور بأن لدي موهبة ليست عند غيري، وفرحت كثيراً حيث نالت إعجاب الجميع.

– هل يوجد من أسرتك فنان أو فنانة تشكيلية؟

لا.. لا يوجد من يكبرني وعنده الموهبة ولكن هناك أقرباء صغار بالسن تأثروا فيني، وأصبحت مصدر تشجيع وإلهام لهم من بين جميع من في العائلة وهذا يسعدني كثيراً.

-حدثينا عن زوجك وكيف يقدم لك الدعم لتقديم أعمالك بهذه الرسومات الجميلة؟

زوجي محمد ولله الحمد إنسان متفتح ويحب الفن. وحصلت منه على الكثير من الدعم والتشجيع، حيث كان يقدم لي في المناسبات أدوات للرسم وأنواع معينة من الألوان واللوحات كهدايا، وجميع الأغراض اللازمة، ويهيئ لي الأجواء المناسبة في المنزل حتى أستطيع الرسم بكل وقت أريد، وساعدني كثيراً بدعم موهبتي وتشجيعي على رسم الطلبات الشخصية، والتعامل مع بعض الزبائن لمساعدتي والتخفيف عني حتى يكسبني الوقت اللازم لعمل هذه الطلبات، وحتى أستطيع رد هذا الجميل له قمت بتشجيعه على التصوير وفي خلال سنة تقريبا بدأ بإتقان فن التصوير وأعتقد أنه من الجميل أن يساعد الزوجان بعضهما بدعم وتشجيع الآخر، وأتمنى أن نصبح الثنائي الفنان.

رسم البورتريه

-إلى أي مدرسة فنية تنتمي آثار؟

أنتمي لرسم البورتريه، وأحب رسم وجوه النساء بالغالب مع بعض لمسات الماكياج لعشقي للماكياج والألوان والعيون والملامح الجميلة.

-بمن تأثرت من الفنانين العالميين والمحليين؟

هناك العديد من الفنانين الذين أحببت أعمالهم ولكن تأثري بهم كان من خلال استفادتي منهم لبعض الأمور، فمثلا لكل فنان تكنيك معين للرسم فقمت بأخذ مقتطفات من كل فنان لأصل إلى المستوى المطلوب.

-كم عدد اللوحات التي رسمتها؟

تقريبا 100 خلال 15 عاما وهناك المزيد ولكن لم أحتفظ بها.

-ماذا عن هواياتك الأخرى غير الرسم؟

لدي هواية التصوير والتصميم والرسم على الحائط ونقش الحناء وخبرة بالماكياج لا بأس بها.

– هل من أوقات تحبين ممارسة الرسم فيها؟ 

أتمتع بالرسم مساء حيث الهدوء وأيضا وقت الإجازات.

-وهل النفسية وظروفها لها تأثير في تكوين اللوحة كما الحال بالنسبة للشاعر؟

طبعاً، فمثلا عندما أشعر بالسعادة أرسم بكل طاقتي حتى لو كان هناك مجهود أو تعب، وعندما أشعر بالحزن أيضاً أرسم لأبعد انتباهي عما يحزنني وأمتع نفسي برسم شيء جميل وبألوان مفرحة وجميلة، وعندما أنتهي وأرى نتيجة عملي أشعر بالسعادة وأنسى بعض الحزن.

-ما طقوسك في الرسم ومداعبة الألوان؟ 

أحب أن أرسم بإضاءة جيدة على ورقتي وبإضاءة خافتة بالغرفة حتى أركز فقط بالرسم.

 

حاجة حياتية

-الرسم والإبداع حاجة حياتية ومتنفس كبير.. فماذا يشكل لك؟

نعم أصبح حاجة حياتية، حيث أصبحت أرسم يوميا حتى لو كانت رسمة بسيطة وصغيرة، فهي كالتمرين الرياضي للرياضيين، فأحياناً لا أستطيع الرسم لضغوط العمل ودوري كزوجة وكأم لأربعة أطفال، فلا يتسنى لي الوقت لذلك أشعر بنقص داخلي يجب إكماله، ويجعلني باليوم التالي أوفر بعض الوقت لرسمة بسيطة تريح نفسي.

-كيف يمكن لهواة الرسم أن يطوروا من مهاراتهم ويصقلونها؟

لتطوير الرسم يجب الممارسة اليومية أو دخول معاهد للتدريب على يد كبار الفنانين والأساتذة، فلابد لكل رسام أن يواجه الصعوبات في البداية، ولكن مع الممارسة يسهل الصعب ويكون الرسم سهلاً للغاية.

-وما أهمية الرسم في وسائل الإعلام؟

للرسم أهمية كبيرة في مجال الإعلام، وهي توصيل الفكرة للمتلقي وجذب الانتباه والحصول على أكبر عدد ممكن من الجمهور، وأنا من الجمهور المحب للدعاية والإعلان.

-هل تحنين إلى عالم طفولتك؟

نعم، لكوني من مواليد جزيرة فيلكا وسميت تيمناً بآثار جزيرة فيلكا، فإنني أشعر بالحنين للذهاب إلى هناك كثيراً، حيث كنت صغيرة عندما احتل الغزو الغاشم الجزيرة وأبعدنا عنها.

-ما الخطوات التي يتخذها الفنان المحترف قبل تنفيذ عمله الفني؟

أولا لا بد من التأكد من الفكرة، والتأمل والبحث، والشعور بالرغبة لدى تنفيذ العمل. ورسم اللوحة برأيي كتحدي الخيال، حيث تبدأ بمبارزة بين الخيال والفنان، وتنتهي بلوحة جميلة قد لا تكون هي الفكرة الأساسية نفسها، وإنما مطورة عنها.

جمالية الفصول

– كيف تستقبل عيناك ألوان الفصول الأربعة البديعة؟

في الشتاء أحب رسم الأشياء بألوان غامقة وأُكثر من اللون الأسود. وفي الصيف أرسم بألوان أفتح، كلنا نتأثر بجمالية هذه الفصول.

-ماذا يميز أسلوبك؟

نعم تميزت برسم الوجوه النسائية ووضع الماكياج لرسوماتي، وكل ما تحبه الفتيات مثل المجوهرات وكل ما هو جميل ويلفت النساء.

-هل ساعدك برنامج “الأنستجرام” على نشر أعمالك؟ 

نعم ساعدني كثيراً حيث حصلت على الكثير والعديد من التشجيع والدعم والمساعدة، وتطورت في رسمي من متابعتي لبعض الفنانين والرسامين من حول العالم، ويمكنكم متابعة أعمالي على حسابي الخاص @tinywomen

-آثار.. كلمة أخيرة في ختام لقائنا؟

أشكركم على استضافتي وإتاحة الفرصة لي للظهور الإعلامي لأول مرة، وتشرفت برسم لوحة للأستاذ الراقي أحمد بهبهاني كإهداء بسيط جدا على جهوده الكبيرة. وأشكر كل المتابعين الذين حصلت منهم على التشجيع والدعم والمساعدة، وأتمنى أن تنال أعمالي إعجاب الجميع والاستمرار بالتقدم والنجاح.

البطاقة الشخصية لضيفتنا:

الاسم: آثار أحمد الأنصاري

الهواية: الرسم

الدراسة: دبلوم إدارة مواد

الحالة الاجتماعية: متزوجة ولديها 4 أبناء

صفحة جديدة 1

اخترنا لك