الأيروفيدا خطة للعودة برشاقتك للزمن الجميل

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

الأيروفيدا

الأيروفيدا هو الطب التقليدي الهندي والكلمة معناها بالعربية “علم الحياة”، وقد نجح هذا العلم في علاج الكثير من الأمراض المستعصية، والآن يعتبر الأيروفيدا أحد أهم الفروع الطبية الذي تحرص الجامعات العالمية على تدريسه، فماذا قال هذا العلم عن البدانة؟ وكيف نتخلص من الوزن الزائد عن طريق هذه النظرية، تابعينا لتتعرفي على المزيد..

أصبحت مشكلة السمنة من أهم سمات العصر الذي نعيشه حاليا، وهذا أمر طبيعي إذا ما نظرنا إلى المتغيرات التي طرأت على المجتمع مؤخرا، فعلى سبيل المثال تغير عادات وطرق صنع الطعام وإدمان الوجبات السريعة وكذلك الأطعمة المحملة بقدر هائل من الدهون والنشويات، إضافة إلى الإقبال الشديد على السكريات والأطعمة الاستهلاكية وخاصة الشيبس والشيكولاتة والحلوى وغيرها من تلك الأطعمة التي تزيد من أعباء الشحوم والأوزان الزائدة، ولا ننسى أهم سمة يتميز بها عصرنا الحالي ألا وهي التوترات والقلق والضغوط النفسية، حيث يدفعنا كل ذلك إلى النهم الشديد في تناول الطعام كنوع من الراحة النفسية، ومما لا شك فيه أن نتيجة ذلك تبدو واضحة على أجسامنا في صورة دهون مترسبة في كافة الأماكن، تأبى الانصهار وتعاند أي حمية غذائية، ولا يجب أن نغفل أو نتناسى النمط الحياتي المتكاسل الذي ساهم هو الآخر في تعقيد المشكلة وجعل التخلص منها أمرا مستحيلا، في ظل ذلك كله ظهرت العديد من النظريات والخطط الغذائية التي تدعي قدرتها على حل هذه المشكلة كما ظهرت مجالات البيزنس الخاصة بالصالات والأجهزة الرياضية كتجارة رائجة في ظل وجود كم هائل من البشر يبحثون عن مخرج من هذا المأزق الذي يرهق أجسامهم ويساعد على اعتلال صحتهم وينال من أناقتهم ومظهرهم الخارجي.

وعندما فشلت معظم هذه الطرق الحديثة بدأت الأنظار تتحول إلى الطب القديم والطرق التقليدية التي تحدثت عن هذه المشكلة وقد لاقى الطب الأيروفيدي الهندي استحسان العديد من خبراء التغذية والعلماء في وقتنا الحاضر، جاء ذلك بسبب نجاحه في علاج الكثير من الأمراض وقدرته الفائقة على التعامل مع السمنة، الآن تنتشر نظريات هذا الفرع من الطب القديم في جميع أنحاء العالم، فماذا قدم هذا الطب لكي ينال كل هذا القدر من الاهتمام؟!

الأيروفيدا أسس وقواعد للجسم المثالي

وفيما يخص نظرية الطب الأيروفيدي وطريقته في التعامل مع مشكلة السمنة هناك بعض القواعد التي يؤسس لها القائمون على هذا الفرع من الطب التقليدي:

– تحسين عملية هضم الطعام: يركز الطب الأيروفيدي على ضرورة الاهتمام بتحسين عملية هضم الطعام ويعتبر هؤلاء الخبراء أن مفتاح الرشاقة يتمثل في الحرق الجيد لما نتناوله من الطعام، إضافة إلى قدرة الجسم على طرد البقايا والسموم التي تنتج عن عملية الهضم، تلك السموم التي تتسبب في بدانة الجسم إذا ما تركت بداخله، لأي سبب من الأسباب، ويوصي هؤلاء بإعطاء فرصة للجهاز الهضمي بين الوجبات كي يحصل على الراحة، وسيلة هؤلاء للهضم الجيد سهلة وبسيطة حيث يستخدمون من الأطعمة ما يساعد على ذلك مثل الزنجبيل الطازج والشمر والكزبرة الطازجة والمجففة والكمون، كما ينصح هؤلاء أيضا باحتساء الماء الساخن أو مشروب الزنجبيل على فترات متفاوتة من اليوم، لتحجيم الشهية، أضيفي مبشور الليمون أو البرتقال إلى طعامك لتحسين المذاق والهضم أيضا.

– طرد السموم: من الأخطاء الشائعة والتي تتردد كثيرا أن حرمان الجسم من الطعام والصوم لساعات طويلة يساعد على تنظيف الجسم من سمومه ويرى البعض الآخر أن الحفاظ على تناول عصائر الفواكه والخضراوات الطازجة كبديل عن الطعام يعتبر وسيلة فعالة للقيام بمهمة تنظيف الجسم، ولكن ثبت عدم جدوى كل هذه الطرق حيث إنها تضع الجسم تحت ضغوط تدفعه لتناول أصناف مضرة من الطعام، وخاصة الكربوهيدرات، ونتيجة لذلك تترسب الدهون بالجسم وخاصة حول منطقة الوسط، ولذلك فلدى هؤلاء طريقتهم الخاصة لتخليص الجسم من السموم والتي تعتمد بصفة أساسية على المساج وتدليك أماكن معينة من الجسم.

الأيروفيدا.. نظرة مختلفة إلى الطعام

في الطب الأيروفيدي يختلف الطعام وتأثيره على الجسم من شخص لآخر، وهذه الحقيقة تؤكدها أيضا الأنظمة والنظريات الحديثة حيث لوحظ أن الخطة التي تصلح مع شخص ما لا يعني ذلك بالضرورة نجاحها مع كل الأشخاص وفي طب الأيروفيدا يتم تقسيم أنواع الجسم إلى ثلاثة فئات، وكل نوع يحتاج إلى نظام غذائي معين، فما هي هذه الأنواع؟

1 – فاتا Vata body type:

يتميز شكل الجسم هنا ببعض الصفات، فالشخص في هذه الحالة يكون نحيفا وذا بنية ضعيفة وصدر مسطح، كما تأتي البشرة والأنف واليدين والقدمين جافة وباردة والأعين صغيرة، يتميز هذا الشخص أيضا بسرعة الحركة والكلام، وذهنيا هو لا يشعر بالراحة ولديه أفكار كثيرة تشغله، وعلى الرغم من تمتعه بروح الإبداع والحماس والنشاط إلا أنه دائما يشعر بالقلق وعدم الأمان، إذا تعرض هذا الشكل للسمنة فربما يفيد هؤلاء بعض النصائح أهمها ضرورة تناول ثلاث وجبات مطهية ودافئة وفي نفس الوقت يوميا حيث يساعدك ذلك على تحسين حالة الهضم لديك وإمدادك بما يلزمك من عناصر غذائية، ويفيدك في ذلك أيضا التمسك ببعض الطرق الصحية للطهي مثل السلق والتحميص والطهي على البخار، وهذا الشكل من الجسم أيضا يحتاج إلى المشروبات الساخنة أكثر من الباردة، اختاري أيضا الأطعمة الكاملة والطازجة بمذاقها المختلف مع بعض التوابل لاسيما الزنجبيل والريحان والأوريجانو والزعتر والكمون، أكثري من الشمر قدر استطاعتك.

مثال ليوم غذائي كامل

الإفطار:

جربي وجبة من الحبوب بنكهة كريمية أو حلوة أو وجبة مكونة من الفواكه الحلوة “سخني قطع التفاح مع الكمثرى والدارسين والجوز أو الموز الطازج مع المشمش والعنب والتين والتمر”.

الغداء:

هذه الوجبة لابد وأن تحتوي على 30 ٪ من الخضراوات كاملة الإنضاج مثل الجزر والهليون والفول الأخضر والبصل والبطاطا الحلوة، إضافة إلى 20٪ بروتينات خفيفة كالدجاج أو لحم الرومي أو الأطعمة البحرية

وأخيرا 50 ٪ من الحبوب مثل الأرز أو الكسكي أو الباستا من الطحين الكامل.

وجبة خفيفة

بعض المكسرات النيئة المملحة مع الزبادي.

العشاء:

خبز من الطحين الكامل والزبد مع حساء الخضراوات أو فنجان من الحليب الدافئ والجبن مثل الكوتاج – الريكوتا – اللبنة.

وبناء على نظرية الأيروفيدا لابد من تجنب الأطعمة الباردة والمجمدة والمعلبة. ابتعدي أيضا عن الخضراوات النيئة والمقرمشات مثل كيك الأرز والبوب كورن.

2 – بيتا Pitta body Type:

وهذا الشكل الآخر للجسم يتميز ببنيته المتوسطة والتي تحتوي على قدر متوسط أيضا من العضلات. البشرة هنا جذابة ويظهر الشعر الأبيض مبكرا بالرأس مع إمكانية تعرضه للسقوط أكثر من أي شخص آخر. الأقدام والأيدي دائما دافئة والأظافر ضعيفة. يتوق هذا الشخص دائما لتعلم أشياء جديدة. الصوت واضح وطريقة الكلام والمشي صارمة تماما.. إذا انطبقت هذه العلامات على شكل جسمك وشخصيتك فأنت في أشد الحاجة للتعرف على الطعام المتوازن الذي يفيد جسمك ويؤثر عليه بالإيجاب بدلا من الانتقاء العشوائي لأطعمة تضر أكثر مما تنفع. ولهؤلاء نقول إن هناك ثلاث نصائح مهمة للغاية حتى لا يقعوا فريسة سهلة للبدانة. أول هذه النصائح ضرورة الابتعاد عن الأطعمة المالحة والحامضة المتبلة. ثانيا لابد من الابتعاد عن تناول الطعام في حالة الوقوع تحت تأثير الانفعالات السلبية مثل الغضب والتوتر والقلق. وأخيرا الإكثار من تناول الماء النقي بحيث يكون في درجة حرارة الغرفة. ويفيدك هنا كذلك تناول الفواكه والجبن والخضراوات الغنية بالألياف وخاصة البروكلي والقنبيط والملفوف والكرفس والفول الأخضر.

مثال ليوم غذائي كامل

الإفطار:

جربي الحبوب الباردة أو المنكهة بالدارسين مع فنجان من الحليب الدافئ.

الغداء:

لابد من احتواء وجبة الغداء على 20 ٪ من الحبوب المطهية مثل الأرز الباسمتي أو الشوفان أو الكينوا إضافة إلى 30٪ بروتينات، مثل الدجاج أو الروبيان والفول ولحم الرومي مع 50٪ من الخضراوات الخالية من النشا بحيث تكون صوتية أو مطهية على البخار.

وجبة خفيفة:

جربي الفواكه الحلوة مثل التفاح والمانجو والبطيخ والعنب.

العشاء:

تناولي طعاما خفيفا وحاولي عدم تناول أي طعام بعد السابعة مساء. احرصي على أن يكون طعامك أي خضراوات مطهية على البخار مثل الهليون- الفلفل- البروكلي- الفول- المشروم مع فنجان من الحليب الدافئ.

3 – كافا Kapha body Type:

وهؤلاء يمتلكون بنية جسمانية قوية ذات أكتاف عريضة. البشرة ناعمة ورقيقة والشعر مموج وكثيف والأعين واسعة، طريقة المشي غير مسرعة بخطوات ثابتة، أما الصوت فيكون هادئا وطريقة التحدث بطيئة. وإذا ما تحدثنا عن النظام الغذائي الذي يناسب هؤلاء فلابد وأن يكون الغداء هنا هو الوجبة الرئيسية مع التركيز عليها كثيرا عندما تكون قدرة الهضم لديك في ذروتها. إذا لم تشعري بالجوع خلال هذه الفترة من اليوم ينصح بتناول طعام ذي مذاق مر مثل الجريب فروت وحساء الفول. ويفضل هنا الطعام المخبوز والمشوي عن السلق والغلي مع الإقلال من استخدام الزيوت، استخدمي زيت جوز الهند وقللي قدر استطاعتك من أي دهون أخرى واستعيضي عنها باستخدام الأعشاب والتوابل وخاصة الزنجبيل والكمون والكركم والفلفل الحار. تناولي المشروبات والأطعمة الساخنة لاسيما الهليون والبروكلي والملفوف. والباذنجان والمشروم والبازلاء والسبانخ.

مثال ليوم غذائي كامل

الإفطار:

يفضل أن يكون خفيفا بل ويمكنك الاكتفاء فقط بكوب من مشروب الزنجبيل الطازج المحلى بالعسل والليمون. إذا كنت راغبة في تناول هذه الوجبة فليكن اختيارك هو أي نوع من الفاكهة.

الغداء:

هو الوجبة الأساسية لهذه الحالة ولابد من احتوائه على 50٪ من الخضراوات غير النشوية مثل الملفوف- البروكلي – السبانخ- المشروم- الخس – الهليون – البازلاء مع 30 ٪ من الحبوب الكاملة المطهية مثل الكينوا والأرز البني، إضافة إلى 20٪ من البروتينات مثل الدجاج – التونة – لحم الرومي – الفول – الروبيان – البيض المسلوق.

وجبة خفيفة

تناولي الفواكه المجففة مثل الخوخ – التين – الزبيب أو تناولي البذور وخاصة دوار الشمس واليقطين.

العشاء

جربي حساء الخضراوات الدافئة والمتبلة بقليل من الكمون والزنجبيل الطازج والفلفل الأسود، إذن الخطوة الأولى المطلوبة منك للمحافظة على رشاقتك تتمثل في معرفة شكل جسمك أو نوعه ثم تبني الطريقة الغذائية التي تتناسب مع هذا الشكل.

اخترنا لك