Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المحامية عذراء الرفاعي: لا بد من الإشادة بجهود د.سهام الفريح لحماية الطفل

المحامية عذراء الرفاعي

سهام صالح

في مؤتمر الطفولة المعاصرة 4 الذي أقيم هذا العام بعنوان “قانون الطفل 21 بين الإقرار والتنفيذ”، في رابطة الاجتماعيين بمناسبة الذكرى الأولى لإقرار مجلس الأمة لهذا القانون، ونظمته الجمعية الوطنية لحماية الطفل بالتعاون مع شركة رؤى لتنظيم المعارض والمؤتمرات أدلت المحامية عذراء الرفاعي بتصريح “لليقظة” قالت فيه:

أستهل كلمتي بالإشادة بجهود أ.د. سهام الفريح والجمعية الوطنية لحماية الطفل في صياغة القانون ومتابعة المناقشات التي دارت بشأنه في مجلس الأمة ومحاولات بعض الأعضاء والحكومة تفريغه من محتواه، إلى أن صدر وتم نشره في الجريدة الرسمية في 10 – 5 – 2015، بصياغة حديثة حاملا معه موسوعة علمية ثقافية وقانونية تهدف إلى حماية أطفالنا لبناء مستقبل أفضل، وأشارت الرفاعي إلى أن آلية تنفيذ القانون لم تفعَّل 100% لأننا مازلنا نعاني من حلقة مفقودة في تنفيذه، مع تصادم نصوص مواد شرعت في نفس العام، فنجد وزارة التربية حتى الآن لم تمارس دورها في حماية الأطفال، ولم تضع خطة خاصة بنوادي الأطفال كي يتم استغلالها بالشكل المناسب، كما أن الحماية التي تقدمها وزارة الصحة ليست في متناول الجميع وليست كافية.

وأكدت المحامية عذراء على أن ما نعانيه في تطبيق قانون الطفل 21 هو تصادمه مع قانون محكمة الأسرة التي جاءت ناسفة للمادة 40 في شأن التعليم، كما أن قانون الأحداث لعام 2015 جاء مخالفا لقانون الطفل بتخفيض سن الحدث إلى 16 سنة لنجد المخالفة التشريعية التي جاءت بعد إقرار قانون الطفل.

وختمت قائلة: “ما نحتاج فهمه أن سياسة حماية الطفل حتى بلوغ 18 سنة هي أساس المعايير والتوجيهات والإجراءات والتشريعات الهادفة إلى حمايته من الأذى المتعمد وغير المتعمد، ومجرد تشريع قوانين مخالفة لقانون الطفل يكون المشرع قد قام باعتداء متعمد على الطفل بدلا من تكريس حمايته”.

اخترنا لك