باباراتزي اليقظة النجم بشار الشطي

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

بشار الشطي

تربطني علاقة خاصة بيتي

يعتبر النجم بشار الشطي من الأشخاص الذين يتمتعون بشخصية تخفي مشاعرها ولا تحب إظهارها، فهو عندما يشعر بالضيق يفضل التزام الصمت والاختلاء بنفسه للتفكير بروية، وحتى بعد انتهائه من أعماله وحفلاته يحب الجلوس وحده.

على الرغم من ذلك، يمتلك بشار شخصية اجتماعية مرحة، إلا أنها تحمل في داخلها غصة حزن على عدة أمور في الحياة بسبب الجحود والنكران والظلم الذي تعرض له من الأشخاص الذين مد لهم في يوم من الأيام يد المساعدة والتعاون والمحبة، وقابلوه بالجفاء ونكران الجميل.

طفولته كانت ممزوجة بالشقاوة وخفة الدم وبدرجة الوعي الكبيرة لطفل في مثل سنه، حيث إنه كان يمارس دور السكرتير الخاص لوالده أثناء تواجده خارج المنزل، ويكتب له قائمة بالأشخاص الذين اتصلوا به ولأي غرض.

 تربطه بوالده علاقة مميزة ومتينة، فهو كان الحامي له، والسند الذي يستند إليه حين يرتكب خطأ ما، وتريد والدته محاسبته عليه حتى لا يكرره.

يعتبر بشار أن لكل مرحلة عاشها في حياته طعمها ونكهتها الخاصة، حيث كان ولداً مطيعاً ولم يسبب أي مشاكل لوالده، فطفولته أمضاها بين حدائق منطقة الخالدية، حيث بيت جدته. وكان يلعب مع أبناء منطقته الذين تربطهم به علاقة قوية لا تزال حتى اليوم.

وبعد فترة الطفولة استهوته ألعاب الفيديو التي انغمس في عالمها بشكل كبير، وكان يمضي ساعات طويلة في ممارستها وصلت إلى حد الإدمان. واستمر هذا الأمر حتى وقت دخوله النادي وانتسابه إلى المنتخب ومن ثم الفن.

وعلى الرغم من أنه كان طفلاً شقياً، إلا أنه كان بارعاً في الدراسة، وهذا ما كان يحميه من قصاص المدرسين وضربهم له على المقالب التي كان يقوم بها، وقد سرقه حبه للرياضة ومن ثم الفن من مقاعد الدراسة في المرحلة الثانوية والتي عاد لمتابعتها لاحقاً.

تربطه بمنزله علاقة حميمية جداً، ويعتبره مكانه الأول، بالإضافة إلى الأستوديو الذي يقضي فيه معظم أوقاته. ومن الأماكن التي يحب الذهاب إليها والتواجد فيها تركيا وأجوائها الفنية الرائعة، وكذلك القاهرة هوليوود الشرق، ومدينة الضباب لندن التي يشعر فيها براحة كبيرة، بالإضافة إلى السويد، ولكن يبقى هناك مكان مميز يحتل مكانة كبيرة في قلبه وهو الحرم المكي الذي يحبه ويشعر فيه بروحانيته وبراحة نفسية كبيرة.

يعتبر بشار أنه حقق الكثير من الأمور التي كان يرغب بها ورغم ذلك لا يزال في عمل دؤوب لتحقيق أشياء أخرى من بينها المشاركة في تلحين أوبريت الدولة، وذلك بغية تقديم شيء ولو بسيط لوطنه، وللوصول إلى العالمية، وهو شخصياً راض جداً عن مسيرته الفنية على الرغم من الظروف المعاكسة والإمكانيات الضيقة التي كانت تعترضه في الكثير من الأحيان.

يعتمد بشار في عمله أسلوب التأني والعمل بهدوء وراحة حتى يحصل في النهاية على ألبوم فني متكامل لحناً وكتابة وتوزيعاً. وهو يحرص في كل ألبوم على أخذ رأي المحيطين به. وكل ألبوم له يحمل ذكرى طيبة في نفسه ويرتبط بحدث معين.

على الصعيد الشخصي قال بشار إنه محظوظ بزواجه، لكن لا يحب أن تكون زوجته تحت الأضواء، وأرجع ذلك إلى أنه يجب على الزوجة التواجد في المنزل والاهتمام بأسرتها وتربية أبنائها، لذا يقول: “هي صندوق أسراري وأقرب الناس إلي، فالزواج أحلى شيء في الوجود فهو راحة نفسية واستقرار وسكينة”.

الشطي أعرب أيضاً عن سعادته بمشاعر الأبوة التي يعيشها لأول مرة مع ابنه الوحيد عبدالرحمن قائلاً: «أب أحلى كلمة في الدنيا، فأنا أعيش حالياً مشاعر الأبوة بكل حلاوتها وسهر لياليها، عبدالرحمن بات كل حياتي، وأتمنى أن تجري السنون وأراه أمامي رجلاً كبيراً».

يعد الفنان المصري محمد عطية من الأصدقاء المقربين لبشار الذي ارتبط بصداقة متينة معه بعد مشاركتهما في ستار أكاديمي، ولا يزالان حتى الآن على الرغم من انشغال بشار بالعديد من الأمور.

 

اخترنا لك