Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفنان والمنتج باسم عبد الأمير: لا ألتفت لأحد ودائماَ أنظر إلى الأمام

الفنان والمنتج باسم عبد الأمير

علي شويطر التقى المنتج والفنان باسم عبد الأمير أحد الشخصيات المهمة التي ينتظرها كل من يتابع الأعمال الرمضانية في شهر رمضان؛ فإذا لم يظهر للمشاهدين بعمل يقدم به شخصية مميزة؛ نجده متواجدا من خلال إنتاجه لعدة أعمال مميزة، ليكشف للقراء عن أعمال رمضان وعن أجوائه في هذا الشهر.

* أين تقضي شهر رمضان عادة؟

أحرص على قضاء شهر رمضان في الكويت؛ لأن أجواءه عندنا جميلة جداً وغير كل الدول.

* ما العادة التي تحرص عليها فيه؟

يعتبر شهر رمضان فرصة لأداء الكثير من العبادات؛ لذلك أحرص على قضاء أكثر الأوقات بأداء العبادات؛ بالإضافة إلى زيارة الأهل والأصدقاء؛ خاصة أنني في الأشهر العادية أكون مشغولا بالعمل، وأغلب الأوقات أكون خارج الكويت لذلك أستغل هذه الفرصة لأقوم بزيارتهم.

* وجبتك المفضلة على المائدة الرماضانية؟

الوجبة المفضلة لي والتي أحرص على تناولها في رمضان وغير رمضان وبكل الأوقات هي “مجبوس دجاج” ما في غيرها.

* قناتك المفضلة؟

على الرغم من أن الوقت قصير وغير كاف؛ فإنني أحرص على متابعة جميع القنوات بقدر المستطاع لأرى ما هو الجديد بالأعمال الأخرى، ولكي أستفيد منها وأدون ملاحظاتي التي ربما أحتاجها بالمستقبل.

* هل تتابع البرامج والمسلسلات الرمضانية التي تمثلها أو حتى التي من إنتاجك؟

لا أتابعها لأنني “شايفهم” مسبقاً.

* بما أننا ذكرنا المسلسلات نود منك أن تخبرنا عن مسلسلات شهر رمضان التي تشارك بها والتي أيضاً من إنتاج «المجموعة الفنية» الخاصة بك؟

لدينا عدة أعمال من إنتاج المجموعة الفنية؛ سأذكرها للقراء، فلدينا مسلسل “بنات الروضة” من تأليف أيمن حبيل وإخراج حسين أبل، وبطولة نخبة كبيرة من نجوم الساحة الفنية الكويتية مثل الفنانة هيا الشعبي والفنانة إلهام الفضالة والفنان الكبير محمد جابر والفنان أحمد العونان والفنان خالد مضفر، ومن خلال هذا المسلسل نسلط الضوء على عدد من القضايا الاجتماعية في إطار يقدم كوميدي.

* ماذا غيره؟

أيضاً لدينا مسلسل “العمل صقر” من تأليف حسين المهدي، وإخراج مناف عبدال من إنتاج “المجموعة الفنية” بطولة النجم الكبير داوود حسين؛ الذي يظهر بهذا العمل بشكل مختلف ومغاير عما نعرفه عنه من الطابع الكوميدي؛ حيث يظهر به للجمهور في هذه المرة دراميا بعيدا كل البعد عن الكوميديا، ويظهر للمشاهدين بشخصية جادة ليس بها أي نوع من الكوميديا، ويشارك داوود حسين في العمل الفنانة أمل عباس وخالد البريكي، وفاطمة الصفي وفؤاد علي وحمد أشكناني ولطيفة المجرن ومحمد المسلم وغيرهم.

* والعمل التالي؟

مسلسل “النور” هو من تأليف الكاتب حمد بدر ومن إخراج جمعان الرويعي، وهذا العمل أشارك به بجانب أبطال العمل وهم الفنان القطري عبدالعزيز جاسم وهيا عبدالسلام ونور وحمد العماني وحلا وصابرين بورشيد وغيرهم.

وبالنسبة لمسلسل “حرب القلوب” هو من تأليف إيمان سلطان، ومن إخراج نهلة الفهد، وبطولة نخبة كبيرة من النجوم منهم خالد أمين وإلهام الفضالة وفاطمة الصفي وبثينة الرئيسي وفهد البناي ومحمد العلوي.

وأخيراً مسلسل “في عينيها أغنية” من تأليف محمد حسن وإخراج هيا عبدالسلام؛ بطولة جاسم النبهان، وأسمهان توفيق، وهيا عبدالسلام، وشيماء علي، وفؤاد علي، وفهد باسم، وفخرية خميس بالإضافة إلي نجوم كثر غيرهم.

رؤية إخراجية

* ما سبب اختيارك للمخرجة الإماراتية نهلة الفهد لإخراج مسلسل “حرب القلوب” رغم أنه لم يسبق لها إخراج أي مسلسل درامي من قبل؟

صحيح أنها لم يسبق لها إخراج أي عمل درامي من قبل؛ لكنها تعتبر حالياً من أهم المخرجين في الإمارات وأيضاً الخليج على مستوى الكليبات والأفلام القصيرة والوثائقية أيضاً، وصراحة أنا متابع جيد لها وأعرف أنها متألقة وناجحة وصاحبة رؤية إخراجية احترافية، وهذا ما جعلني أتعامل معها، وعندي ثقة كبيرة أنها سنتجح معنا وبهذا الخط وأنها ستقدم عملاً ناجحا بشهادة الجميع.

* سبب اهتمام المجموعة الفنية بالشباب سواء كانوا مخرجين أو حتى ممثلين وإعطائهم فرصا لإبراز مواهبهم وطاقاتهم في مختلف التخصصات؟

نحن في المجموعة الفنية نؤمن بأن الازدهار والنجاح في مختلف المجالات يبنى على سواعد الشباب؛ لذلك من أولوياتنا إعطاء الفرصة لكل شاب أو شابة لديهما الموهبة الفنية سواء كانت في التمثيل أو حتى بالإخراج، ولهذا السبب نحن سبق أن أعطينا فرص من قبل للمخرج خالد الرفاعي والفنانة والمخرجة هيا عبدالسلام؛ واللذين هما كما ترونهما نجمين في سماء الساحة الفنية.

* كيف ترى المنافسة الدرامية في شهر رمضان؟

منافسة شريفة خاصة أن زملائي المنتجين، وكذلك الفنانون اجتهدوا وبذلوا جهدا كبيرا بالأعمال التي يشاركون بها حتى تظهر بالشكل الذي ينال استحسان وإعجاب الجمهور، فبالنهاية لكل مجتهد نصيب.

* ماذا يعني لك لقب “العراب”؟

شيء جميل أن يطلق الناس عليك لقبا، وهذا طبعاً لا يأتي من فراغ، إنما من شدة حبهم وإعجابهم، وأرى هذا اللقب أتى من مشاعر صادقة ونقية؛ لذلك أقول لك إن هذا اللقب وسام على صدري أعتز به خاصة أنه أتى من فنانين محبين لي.

* هل تعتبر نفسك المنتج الأول في الكويت وليس هناك منافس لك؟

لا أقيم نفسي أبداً، فهناك منتجون زملاء لي يعملون بجد وهم ناجحون أيضاً.

* أين أنت من مسرح الكبار؟

مسرح الكبار له أصحابه ومنتجوه وبصراحة يخيف.

* ماذا تقصد بأنه يخيف؟

أقصد أن الدخول به نوع من المغامرة، فأنا لي خطي ومجالي والحمد لله ماشي به بالشكل الصحيح والناجح.

خطة التطور

* هل هناك خطة تتبعونها في شركة المجموعة الفنية التي من خلالها تواكبون التطور والأحداث أولا بأول وتطرحونها بالأعمال التي تنتجونها؟

نعم بكل تأكيد هناك خطة ونظام نتبعه في شركتنا؛ ومن خلاله نكون مواكبين لجميع الأحداث المختلفة؛ التي يعيشها المجتمع الكويتي أو حتى المجتمع الخليجي؛ لذلك نحن نحرص دائما من خلال الأعمال التي نطرحها أن تكون قريبة جداً من المشاهد، ويشعر بها لأننا نحاول بكل ما نستطيع أن نلامس ما يمر به المشاهد من خلال طرح القضايا التي يعيشها.

* المكانة التي أنت عليها الآن لمن تدين بالفضل بها؟

أولاً أدين بالفضل إلى الله سبحانه وتعالي، ثانياً هناك أشخاص كثر تعلمت منهم في بداياتي، ودائماً أذكر هذا الشيء في جميع لقاءاتي ومنهم الأستاذ عبدالعزيز المنصور، ومنصور المنصور، ومحمد جابر، وكذلك الفنانة القديرة حياة الفهد والفنانة القديرة سعاد عبدالله.

* النجاح الذي أنت عليه الآن لا بد أن يكون له سر.. فهل تكشف لنا هذا السر؟

ليس هناك سر، وكل ما أنا عليه الآن هو توفيق من الله والحمد لله، ولكن دعني أقول لك شيئا؛ لقد مررت بتجارب كثيرة واحتككت بأكثر من جيل، وعملت في شتى القطاعات، وأول عمل بدأت به كإنتاج كان كان عبارة عن ثنائية، ومن ثم انتقلت إلى سباعية، وبعدها عملت 15 حلقة، وكل هذا كان بالتدرج، ولم أفكر في يوم من الأيام أن أختصر الطريق لكي أصل إلى ما أنا عليه الآن؛ بل صعدت السلم خطوة بخطوة لذلك أنا ناجح والحمد لله.

* هل مازال هناك من ينتظر سقوط باسم عبد الأمير وفشله؟

لا ألتفت لأحد؛ ودائماَ أنظر إلى الأمام، ولا يهمني ماذا يقولون عني، فدعهم ينشغلون بي وسأستمر في عملي وأحقق النجاحات.

خلافات فنية

* ماذا عن خلافاتك الفنية؟

ليست لدي خلافات مع أحد وما حصل في الماضي هو ماض ولا أشغل بالي به، فما حدث مع شجون كان سوء فهم عن طريق شخص وانتهى الموضوع منذ وقت طويل، أما فيما يتعلق بمحمود وعبدالله بوشهري فقد كان خلافهما مع الكاتب وليس معي، وقد كسبنا جميع القضايا المرفوعة، أما بخصوص هبة حمادة وبشار الشطي فليس بيني وبينهما أي خلاف، فالكاتبة هبة اتصلت بي وباركت لي على التصوير.

* كيف تصف علاقتك مع الفنانين الذين يعملون معك في أغلب أعمالك؟

علاقتي ممتازة جداً ونحن نعمل دائماً كفريق واحد وكروح أسرة واحدة؛ نجتمع ونتناقش ونطرح الأفكار والملاحظات أيضاً ونتقبلها بصدر رحب، فإذا لم نكن هكذا لن ننجح في أي عمل، لا بد أن تجمعنا المحبة والمودة وأن نكون مخلصين في عملنا.

* لو سألتك من أقرب الفنانين إلي قلبك؟

جميعهم قريبون إلى قلبي ولا أستثني أحد.

* هذه إجابة دبلوماسية؟

يضحك.. لا هذه حقيقة.. كل الفنانين لهم مكانة خاصة في قلبي، وأنا دائماً معهم وقريب منهم سواء إن كان هناك أعمال تجمعني بهم أو حتى إن لم تكن هناك أعمال بيننا.

*  ماذا تقول بنهاية اللقاء لجمهورك؟

كل عام وأنتم بخير وشهر رمضان مبارك على جميع الأمة الإسلامية، وإن شاء الله أكون قد وفقت بما أقدمه لجمهوري العزيز، وأوعدكم بكل ما هو جديد ومميز وشكراً.

 

الاختيارات والأجور

* هل تدخل في اختيارات أبنائك الخاصة بالأعمال التي يريدون المشاركة بها؟

لا أتدخل في اختياراتهم أبداً، وهم يعلمون هذا الشيء، وسبق أن قلت لهم موضوعان لن أتدخل بهما والاختيارات متروكة لكم بالزواج والأعمال التي تريدون أن تشاركوا بها.

* يقال إن الفنان والمنتج باسم عبد الأمير يتأخر في دفع أجور الفنانين ما تعليقك؟

غير صحيح؛ لا يوجد أي فنان عمل معي ولم يأخذ أجره، بالعكس أنا أعطي الفنان أجرة مباشرة بعد الانتهاء من تصوير مشاهده، ولا يمكن أن أأكل حق أحد أبداً، ومن يقل غير هذا الكلام فليأت بالدليل.

اخترنا لك