Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

عمليات شد البطن.. ترف أم ضرورة؟

عمليات شد البطن

زينب سعد

من منا لا ترغب ببطن مثالي مصقول ومشدود دون طيات ودهون زائدة، وخاصة في مجتمعاتنا العربية المغرمة بالأكل، عمليات شد الجسم خصوصا منطقة (البطن) ضرورية، لأنها تأتي بعد حالات الحمل والولادة، أو خسارة الوزن الشديدة، التي ينجم عنها الترهلات التي تؤدي لبطن متدلٍ أو طيات شديدة أسفل البطن، تشوه الشكل العام للمرأة، إضافة لتسببها بالتهابات أسفل هذه الطيات.

كيف نعرف مدى احتياجنا لمثل هذه العمليات كوني معنا لنتعرف على ذلك سويا..

ترهلات ما بعد الولادة

إذا أهملت المرأة في إجراء التمارين الرياضية وربط البطن بالحزام المخصص لها بعد الولادة الطبيعية سيساعد ذلك على ترهل منطقة البطن بشكل لافت ويصبح من الصعب أن يزول ذلك الترهل بدون تدخل جراحي. وفي حالات الولادات القيصرية أيضا لا تستطيع المرأة ربط هذه المنطقة بعد الولادة مباشرة فيؤدي ذلك إلى الترهلات الشديدة. فتحتاج في هذه الحالة إلى عملية شد لمنطقة البطن.

ترهلات بعد عمليات تكميم المعدة

أيضا بعد إجراء عمليات تكميم أو تصغير المعدة يترهل الجلد في مناطق عديدة من الجسم منها الذراعين والظهر والبطن مما يستدعي التدخل الجراحي لشد هذه المناطق، وهنا تكون الحاجة الضرورية لهذه النوعية من العمليات. وعلى المرأة أن تلتزم بتعليمات الطبيب المعالج لها لأن إمكانية رجوع ذلك الترهل واردة.

كيف تتم عملية شد البطن؟

يوجد نوعان أساسيان لعمليات شد البطن (شد البطن الكامل)، وفي هذه العملية تتم إزالة الدهون والجلد الزائد من اسفل البطن وشد العضلات المترهلة على طول البطن. وتحتاج إلى خياطة جزء كبير من البطن.

العملية الجراحية الثانية (عملية شد البطن المصغرة) وهذه العملية بسيطة أكثر ومعدة للأشخاص الذين تتركز لديهم الزوائد الجلدية في الجزء الأسفل من البطن، وعضلات البطن لديهم تكون جيدة وقوية. ولا تحتاج إلى خياطة بل تترك ندبة صغيرة في الجزء الأسفل من البطن.

نصيحة:

عمليات شد البطن لا تعتبر للتخسيس فحافظي على نظامك الغذائي لتتمتعي بالرشاقة الدائمة.

اخترنا لك