بن أفليك وحكاية المربية والتاتوو!

بن أفليك

محمد ناجي

مع أنه بقي صامتاً منذ حديث زوجته النجمة جنيفر جارنر التي انفصل عنها بشأن طلاقهما “الملخبط”، إلاّ أنه وفي جلسة حوار مع النيويورك تايمز تعرض النجم بن أفليك لما قالته جارنر لـVanity Fair فقال:”لقد أحست أنها تريد مناقشة ذلك وإخراج ما في قلبها، لقد تحدثت أنا بالفعل عن ذلك ولا أريد الخوض فيه مجدداً.” وأضاف أفليك:”لا بأس، فمن المسموح لها الحديث عن ذلك.”

وفي تأكيد لسعي الزوجين السابقين للحفاظ على حالة من الطبيعية المعيشية مع الأولاد، قال أفليك إنه وجارنر والأبناء فيوليت (10 سنوات) وسيرافينا (7 سنوات) وصمويل (4 سنوات) سيقضون قريباً عطلة معاً في أوروبا.

وأكد أفليك في حديثه:”جن (تدليل جنيفر) عظيمة، إنها شخصية رائعة، لقد رأيتها للتو هذا الصباح.” ومع هذا فقد اعترف النجم أنه كان يمر بوقت عصيب وأنه أصيب بالذهول عندما قرأ مقابلتها لأول مرة.

عشر سنوات من الزواج

بنيامين جيزا أفليك بولدت، ممثل وصانع أفلام من مواليد بيركلي بولاية كاليفورنيا الأميركية في 15 أغسطس 1972 (43 عاماً) وهو موجود على الساحة الفنية الهوليوودية منذ العام 1981 وحتى الآن.

بعد علاقتين شهيرتين مع جوينيث بالترو وجنيفر لوبيز، تزوج أفليك وجنيفر جارنر في العام 2005 وانفصلا في العام 2015، علماً بأن لهما من الأبناء ثلاثة: فيوليت وسيرافينا وصمويل.

أفليك وجارنر أعلنا عن نيتهما في الطلاق في 30 يونيو 2015، وفي “بروفايل” على صفحات Vanity Fair خلال العام الحالي 2016 علّقت جارنر عن أفليك بقولها:”إنه حب حياتي ولا مفر منه فهو شخص رائع وكريم ودائماً أقول: عندما تشرق شمسه عليك فإنك تشعر بذلك، لكن عندما تشرق الشمس في مكان آخر، يصبح الجو بارداً مليئاً بالظل.”

الصحافة الصفراء والمربية

وعن تقارير الصحافة الصفراء التي تقول إن أفليك كان على علاقة بمربية الأولاد قالت جارنر:”لقد كنا قد انفصلنا لشهور قبل أن أسمع حتى عن المربية. هذه المرأة ليست لها أي علاقة بقرار الطلاق الذي اتخذناه ولم تكن جزءاً من المعادلة، الآخرون ليسوا بحاجة إلى أن يكرهوه من أجلي، فأنا لا أكرهه كما أنه ليس على أحد القلق فعيناي كانت مفتحتين بشدة خلال الزواج.”

وبعد الانفصال استمر أفليك وجارنر في العيش مع أطفالهما في مزرعة في باسيفيك باليسيدز في لوس أنجلوس حيث يعيش أفليك في مضيفة المزرعة وللأسرة كذلك أماكن أخرى للإقامة في مانهاتن بنيويورك وبيج سكاي في مونتانا وفي جزر البهاما وبيت منعزل في جزيرة هامتون بالقرب من سافاناه، جورجيا.

وفي حين يعتقد أفليك أن اهتمام ومطاردة الباباراتزي أو مصوري الشوارع جزء من “صفقة” الشهرة والنجومية للكبار، إلاّ أنه ضد مطاردة هؤلاء للأطفال بل يطالب بتشريع يلزم الباباراتزي بالوقوف على مسافة معينة من الصغار وتغطية ملامحهم في الصور المنشورة.

حكاية وشم

على صعيد آخر، أوضح بن أفليك لـ Extra أن وشم (تاتوو) العنقاء الذي ظهر مرسوماً على ظهره في فيلمه الأخير Batman v Superman: Dawn of Justice ليس حقيقياً بل يمكن إزالته بسهولة. النجم قال في ذلك: وشم العنقاء على ظهري وضع من أجل دوري في الفيلم، إنه غير حقيقي ويمكن أن يزال بسهولة.”

جارنر شعرت بالغموض والغرابة في ذلك الوشم وقالت:”سلامة قلبه!” أما النجمة جنيفر لوبيز التي ارتبطت بأفليك قبل جارنر فوصفت الوشم بالـ”فظيع”. مع هذا فقد قال النجم إن لديه “تاتوهات” أخرى بجسمه غير ذلك الوشم الظهري.

الأوسمة

اخترنا لك