Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة الكردية برواس حسين: أنا الأكثر شهرة بعد محمد عساف وأحلام قدوتي!

النجمة الكردية برواس حسين

حسين الصيدلي التقى برواس حسين، مغنية كردية عراقية، اشتركت في مسابقة “أراب آيدول” الموسم الثاني وكانت من أجمل الأصوات، وكانت تغني باللغتين العربية والكردية بمهارة، وأعجبت بها لجنة التحكيم وقالت لها أحلام “إن إحساسها يجب أن يدرس”، التقيناها لمعرفة آخر أخبارها وبعض الأسرار فكونوا معنا.

  • أرحب بك برواس في أول لقاءاتك على صفحات “اليقظة”؟

أولا أشكركم على جهدكم، ومتابعتكم لي، وسعيدة جدا أن أكون معكم، وإن شاء الله أكون صريحة وصادقة في مقابلتكم.

  • بالمناسبة ما معنى برواس؟

في الحقيقة اسمي (Parwaz) واسمي باللغة الكردية يعني طيران، أو  flying.

  • الكثيرون يعرفون برواس الفنانة لكن من برواس الإنسانة؟

أنا امرأة كردية، بسيطة، زوجة وفية، إنسانة صادقة، ومتفائلة وصاحبة قلب طيب وواسعة التفكير.

عيادات التجميل

  • أباغتها بهذا السؤال.. كم مرة طرقت أبواب عيادات التجميل؟ وكم عملية أجريتها إلى الآن؟

كثيرون من الناس يسألونني نفس السؤال، ولكن أعترف لكم ولا مرة ولن تكون، الله سبحانه وتعالى شاهد، وأصلا لا أحب أي عملية تجميل، وجمالي ليس ملكي، أنا واحدة من مخلوقات رب العالمين، راضية بما أعطاني ربي. وإذا أنا جميلة فهذا لطف منكم، وأنا جميلة بجمهوري وأحبائي.

  • وما مفهومك للجمال؟ وهل أنتِ جميلة إلى هذا الحد؟

مفهومي للجمال أن كل امرأة جميلة في عيوني، ولكن أفضل مفاهيمي للجمال الأخلاق العالية، يعني الجمال الداخلي الأهم والأجمل بنظري.

  • وكيف تعتنين بجمال بشرتك يوميا؟

أعتني بها بشكل طبيعي جدا، أغسلها وأحاول ألا أتعبها، وإذا لم يكن عندي مناسبة رسمية أو فنية، لا أستعمل ماكياجا، وبنظري هذا أحسن اعتناء.

  • وما أسرارك الخاصة للمحافظة على رشاقتك؟

الرشاقة أهم شي للفنانين والفنانات، وأنا بقدر استطاعتي أحاول أن أبقى على رشاقة معقولة وصحية.

نصف أحلامي

  • لنتجه إلى الفن.. هل حقق لك “أراب آيدول” أحلامك؟

“أراب آيدول” ساعد في تحقيق نصف أحلامي، والنصف الآخر من عندي تحقق، ودائما أشكر إم بي سي، وبرنامج أرب أيدول، لأنهما سبب شهرتي طبعا.

  • أفهم أنك أصبحت مشهورة للغاية الآن؟

اسأل هذا السؤال لجمهوري (تضحك).

  • لكن خطواتك الفنية بطيئة نوعا ما إذا ما قورنت بزملائك الذين شاركوا معك.. ما السبب؟

خطواتي ليست بطيئة ولكن بحذر، أنا أعرف كيف أخطو خطواتي لأني إذا وقعت فهذا يخدش شهرتي، ولكن مع هذا عملت حفلات كثيرة في بلدي والأردن والمغرب وقبرص. وشاركت في مناسبات كثيرة، وبالعكس بعض زملائي لم يعملوا أي فيديو كليب ولكني عملت فيديو كليبين، واحد مع زوجي لأغنية وطنية اسمها كردستان، والحمد لله نالت إعجاب الجماهير والشعب الكُردي، كما عملت فيديو كليب بعنوان “كل جديد”، الذي حصد نسبة مشاهدة عالية ونجاحا كبيرا في فترة قصيرة جدا، وبالمناسبة أغنية “كل جديد” كلمات مقطع العربي للشاعر الكبير كريم العراقي، ومقطع الكُردي من كلمات أستاذ شهاب زنكنة وألحان زوجي الفنان كوران صالح، والإخراج كان لمخرج تركي، لأن تصوير الكليب تم في تركيا مع فريق عمل مميز جدا, إذا خطواتي الفنية بطيئة فلأنها مدروسة وبدقة.

  • على ذكر الزملاء.. من أقربهم إليك؟

زملائي كلهم كانوا قريبين إلي، وأحبهم كلهم، وأتمنى لهم التوفيق، وإن شاء الله أراهم قريبا.

  • وما صحة التصريح الذي أطلقته أنك الأكثر شهرة بعد الفنان محمد عساف؟

أنا ما أصرح بشيء إذا لم أكن متأكدة من صحة كلامي، متابعي الحقيقيون في سوشيال ميديا، أحسن دليل لتصريحي، وأتمنى ألا أكون أنانية في هذا التصريح الخطير.

ثقة بالنفس

  • الفنانة أحلام كانت متعاطفة معك للغاية.. ماذا توجهين لها من كلمات؟

أحب أم فهد، أول شيء أحبها كإنسانة قلبها طيب جدا، أحب جرأتها وفنها وأنوثتها، أحب كل شيء بها، هي ملكتي. وبصراحة أعطتني ثقة بالنفس، كل ما أراها أريد أن أمسك يدها وأغني معها، هي دائما تتحدث عني في لقاءاتها ومن خلال مجلة “اليقظة” أقول لها “أحبك يا ملكة من كل قلبي”.

  • كنتِ تعانين مشكلة في إتقان اللغة العربية ما شكل صعوبة عليك في الغناء… كيف تم حل هذه المشكلة؟

قبل أرب أيدول ما كنت أعرف أتكلم اللغة العربية، لكن من خلال البرنامج حاولت بجد، والآن أحسن من قبل ١٠٠٪ وأحمد رب العالمين، وإن كانت اللغة العربية صعبة علي في البداية، لكن لا يوجد مستحيل عندي.

  • بصراحة.. هل درب الفن متعب؟

طبعا، لا يوجد شيء بالدنيا لا يتعبك. ولكن تعب الفن راحة، لأن كثيرين من الناس يفرحون بفنك وبما تقدمه لهم.

خطوط حمراء

  • وما خطوطك الحمراء؟

أنا إنسانة غير معقدة لكن عندي خطوط حمراء. حتما، فقط للذين يحاولون استفزازي والتشهير بسمعتي الفنية، وللذين يكذبون ويأكلون على حساب الناس.

  • على صعيد الجانب العائلي والأسري.. هل تتعاونين مع زوجك في اختيار الأغاني؟

نعم بما أن كوران أستاذ في معهد الفنون الموسيقية في أربيل حتما نتحاور ونتناقش حول المواضيع الفنية، ودائما يساعدني في الاختيار الصحيح.

  • ما الذي يعجبك فيه؟

شخصيته القوية، والحب الصادق، وأهم شيء أنه يحبني ويساعدني كثيرا.

  • هل أنت زوجة على طريقة “سي السيد”؟

أنا زوجة لطيفة، ومقتنعة بالأشياء من حولي، ومتفاهمة، وهذا أهم شيء في الحياة الزوجية.

شيء طبيعي

  • ألا يغار عليك كوران من المعجبين الشباب؟ وكيف يتصرف حينها؟

كوران لا يغار أبدا، لأنه أقدم مني فنيا، وعنده عدد كبير من المعجبين والمعجبات، وأنا أيضا ما أغار أبدا، هو فاهم الموضوع، لذا لا يغار، يعني الأمر شيء طبيعي تعودنا عليه.

  • أنت من عائلة فنية.. حدثينا عنها؟ وما الذي اكتسبته منها؟

اكتسبت الجرأة وتحمل الأوضاع الصعبة والمسؤولية، وقوة الإرادة، هكذا استفدت كل شيء منها، واكتسبت أكبر وأحلى هدية بنتنا (كونا).

  • كيف توفقين بين زوجك وبيتك وابنتك وعملك؟

الحياة ليست سهلة، لكن مع ذلك أحاول أن أرتب أموري، وأوزع أوقاتي على كل شيء، والحمد لله موفقة إلى الآن.

  • حدثينا عن ابنتك قليلا؟

كونا بنتِ حياتي، فأجمل شيء في الحياة الأولاد، وأنا وكوران نعمل ما في وسعنا من أجل سعادة كونا.

  • ما اللون الغنائي الذي وجدت «برواس» نفسها فيه أكثر تميزاً؟

أنا أغني كل الألوان الغنائية، ولكن أحس حالي في الطرب أكثر.

  • ماذا عن المطبخ.. أخبرينا؟

أنا طباخة ماهرة، وكوران يحب طبخي والأكلات التي أصنعها، وأقوم بعمل أنواع طبخ كثيرة خاصة الأكلات الكُردية.

  • برواس.. ألم تفكري بدخول مجال التمثيل؟

نعم أتاني كثير من أعمال التمثيل، بس لحد الآن ما قررت أشارك.

أي فئة من المجتمع تمثلين؟

أنا أمثل كل من يحبني، ومقتنع بأعمالي.

تحصيلك العلمي؟

أنا خريجة كلية الفنون الموسيقية، بأربيل، جامعة صلاح الدين، بكالوريوس في الصوت.

مشاريع إنسانية

حالياً ماذا تعملين؟

عندنا مشاريع إنسانية وخيرية مشغولين بها، وإن شاء الله نهايتها يكون خير للجميع.

هل تمثلين الفتاة العراقية؟

مع احترامي لكل العراقيين، بس أنا بنت كردستان العراق، لأننا من زمان نتعايش سويا وليس عندنا مشاكل في هذا.

وما قصتك مع “داعش”؟

لا أريد الحكي عن هذا الشيء، ما أحبه أصلا.

بس أقول حسبنا الله ونعم الوكيل و الله يهديهم، ان شاء الله.

وماذا تتمنين للعراق الآن ولكردستان العراق تحديدا؟

أتمنى الحب والسلام لكل بلدان العالم، فكيف لا اتمنى ذلك لبلدي، الحمد لله وضعنا في كردستان جيد، أتمنى يصير أحسن مثل الأول وأكثر، وإن شاء الله يرجع للعراق الأمن و الاستقرار.

ماذا عن مشاريعك وأعمالك القادمة؟

عندي مشاريع خيرية للنازحين، أعمالي و مشاريعي القادمة راح أحكيها في المستقبل القريب إن شاء الله، بس الوضع يتحسن ونخلص من القتل والحزن في بلدي كردستان العراق.

ع السريع مع برواس حسين!

الوزن: 60 كجم.

الطول: 165سم.

العمر: سر “تضحك” آسفة.

البرج: قوس.

لون العيون: عسلي.

لون شعرك: كل مرة لون، بس أكثر شيء أحبه قهوائي وأصفر.

تاريخ الميلاد: 16 نوفمبر.

مغنية مفضلة: كثير.

مدينة مفضلة: وين ما أرتاح تكون مدينتي المفضلة.

كلمة أخيرة؟

أشكر مجلة اليقظة وأشكرك أستاذ حسين على استضافتكم، أسئلة كانت حلوة وإن شاء الله أجوبتي تكون خفيفة وتعجب الناس، دائما أقرأ وأتابع مجلتكم. أتمنى لكم التوفيق وإن شاء الله دائما نكون على تواصل، محبتي لكم ولكل القراء الأعزاء.

اخترنا لك