Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

افضل الطرق للتعامل مع الطفل العصبي

افضل الطرق للتعامل مع الطفل العصبي

هند شديد

يقوم بعض الاطفال بسلوكيات قد لا نعلم ان لها دلالة على مشكلة معينه يعانوها مثل قيام الطفل بحركة لا شعورية تلقائية غير إرادية مثل قضم الاظافر، رمش العين، هز الكتف من وقت لآخر، مصّ الاصابع او عض الاقلام وغير ذلك تدل في الواقع ان الطفل عصبي وهذه السلوكيات التي يقوم بها هي حركات عصبية لا إرادية، مرجعها التوتر النفسي الشديد عنده، وهو يتخلص من هذا التوتر بهذه الصورة فما هي الطريقة الملائمه  للتعامل مع الطفل العصبي ليتخلص من هذه الصفه

أسباب عصبية الاطفال وأعراضها

  • الشعور بالعجز والشعور بالعزلة، كنتيجة لحرمانهم من الدفء العاطفي في الاسرة، على سبيل المثال، قسوة الآباء وتفرقتهم بين الاخوة.
  • وترجع عصبية الاطفال إلى تعقيدات البيئة وتناقضاتها، كعدم وفاء الاباء بوعودهم للاطفال وحرمانهم من الحاجات الضرورية.

أهم أعراض عصبية الاطفال

  • انعدام الاستقرار والحركات العصبية وأحلام اليقظة وسهولة الاستثارة، بالإضافة إلى البكاء، الثورة، الغضب، لأقل الاسباب، والتشنجات العصبية الهستيرية، غير الصرعية، وعض إخوته أو من يتشاجر معهم أو ضربهم.

طريقة التعامل مع الطفل العصبي

تحتاج عملية العلاج وطريقة التعامل مع الطفل العنيد والعصبي الى الكثير من الصبر والتحمل لأن الموضوع صعب جدا بسبب تكرار تصرفات الطفل العنيد مما يسبب التعب والإرهاق للأهل، حيث يجب على الوالدين أن يتفقا على أسلوب التعامل لأن اختلافهم سيسبب زيادة العناد والعصبية لدى الطفل،ولمعالجته يجب القيام بالاتي

  • يجب على الوالدين الابتعاد عن التعامل بعصبية فيما بينهم حتى يتعلم الطفل الهدوء والليونة.
  • استخدام اسلوب المرونة مع الطفل وعدم محاولة إجباره على تغيير رأيه بالإكراه والمعاندة.
  • الإبتعاد عن رفع الصوت في وجه الطفل العنيد والتحدث معه بهدوء وبصوت منخفض.
  • محاولة إثنائه عن رأيه بالتدريج وبالأسلوب البسيط الذي يستطيع أن يفهمه، ومحاولة الاستماع لما يقوله حتى لو لم يكن مفهوما وإنما إعطائه الاهتمام الذي يشعره بأنه محط اهتمام، ومحاولة مناقشته وشرح له سبب تصرفه الخاطىء، وما هو الصحيح الذي يجب أن يقوم به.
  • ضرورة إشباع الحاجات النفسية للابناء، كإشعار الطفل بأنه محبوب، بالأمان والطمأنينة والتقدير، بشرط ألا تصل الى مرحلة التدليل.
  • استخدام اسلوب العقاب في حال أصراره على عناده ولكن يجب أن يكون متناسبا مع الموقف ويكون أثناء الموقف لا ان يؤجل إلى ما بعد حتى يربط بين التصرف الذي قام به وبالعقاب الذي حصل له.
  • على الاهل الحذر من ذكر أخطاءه وعناده وعصبيته أمام إخوته  وعدم مقارنته مع الآخرين لأن ذلك سيؤدي إلى نتيجة عكسية.
  • الابتعاد عن أسلوب القسوة والضرب للتأديب.
  • تشجيع الطفل على الاختلاط وتنمية شخصيته اجتماعياً، وألا يكون قلق الوالدين النفسي، حاجزاً في تربية الطفل ومن ثمّ يصاب بالخوف من الاختلاط الاجتماعي.
  • للهوايات والرياضة البدنية والترويح عن النفس اهمية كبيرة في تخفيف العصبية لديه لذلك يجب اشراكه في النشاط المدرسي والتربية الفنية والرحلات المدرسية.

اخترنا لك