Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

Biaf 2016 في نسخته السابعة…إرباك في التقديم والتنظيم والتكريم!!

Biaf 2016 في نسخته السابعة

ندى أيوب – بيروت

* “الريد كاربت” تمزقت و”تبهدلت” أثناء الحفل!!

عاصفة من الانتقادات واجهت حفل التكريم الذي أقيم في الواجهة البحرية لمدينة بيروت، فرَوْعة وسحر المكان كانا الأمر الايجابي الوحيد في مهرجان التكريم، الذي انهمرت عليه أمطار النقد بغزارة، طوال وقت نقله مباشرةً عبر شاشة ” mtv”  اللبنانية، حيث كان الكثيرون من أهل الصحافة والاعلام يواكبونه على مواقع التواصل الاجتماعي، بطرح العديد من علامات الاستفهام حول تكريم بعض رجال الأعمال، الذين أُقْحِموا في الفن والاعلام!

افتتح المهرجان الرئيس الأسبق للحكومة اللبنانية سعد الحريري بتكريم عمّته النائب بهية الحريري، ثم كرّت سبحة التكريمات لفنانين ورجال أعمال، بعضهم غير معروف إعلامياً! وكما كرّم ” الموريكس دور” نجوماً أتراك (الممثلين التركيّيْن بيرين سات ومراد يلدريم)، كرّم “بياف” الفنانة التركية ميريام أورزلي ( السلطانة هويام في مسلسل حريم السلطان)، واستلف من “أعياد بيروت” النجمة العالمية هيلين ساغارا، ومن مهرجانات بعلبك الدولية، النجمة العربية شيرين، الموجودتين أصلاً في لبنان لإحياء حفليْهما!!

*من الأسماء التي تمّ تكريمها: الفنانة كارول سماحة، الفنانة والناشطة السياسية اللبنانية الأصل إيفون عبد الباقي، التي قالت: “انتخبوا رئيساً أو آتي أنا لأستلم رئاسة الجمهورية”! كما تمّ تكريم المصمم الإيطالي العالمي روكو باروكو، المخرج كميل طانيوس، الفنانين الزوجين، إلسي فرنيني وجورج شلهوب، النجمة العالمية جاين منسون، الموسيقي الارجنتيني راوول دي فلاجيو، قائد الاوركسترا فارتان مالكوليان، النجمة العالمية انجيلا ديمترو، الموسيقي ميشال فاضل، الكابتن فريد لفتا، الاعلامي رياض طوق، طبيب الاسنان د. رائد لطوف، طبيب القلب والنائب في البرلمان الفرنسي، اللبناني الأصل د إيلي عبود.

*أما رجال الاعمال الذين نالوا دروعاً تكريمية فهم: أحمد أبو هشيمة ” المكرّم الدائم في مهرجانات التكريم بلبنان”!، نيكولا موصللي، مصطفى أحمد ورئيس مجلس إدارة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت.

ملاحظات

*لم يكن التقديم على المستوى المطلوب، وحصلت أخطاء عديدة، فذُكِرَت أسماء لم تحضر إلى المسرح لتقديم الدروع ( جمانة بوعيد ووزير الثقافة)!، المقدّم فادي شهوان، مذيع أخبار نقل جمود النشرة إلى الحفل البعيد كلّ البعد عن أجواء تقديم نشرات الاخبار، ومقدّمة الحفل كريستينا صوايا، ركّزت على إبراز مفاتنها من خلال الفستان المكشوف جداً على الصدر، أكثر من التركيز على مضمون التقديم!!!

آراء في Biaf

علّق على المهرجان عددٌ من الفنانين والاعلاميين، اخترنا من تعليقاتهم ما يلي:

*الفنانة لينا قباني: فشل ذريع بكل المقاييس ، حتى بالشكل، سخافة وسطحية ما بعدها سخافة!

*النقيبة شادية زيتون دوغان علّقت بكلمة واحدة “موضة”!

*الزميلة د. ريما نجم: كرنڤالات ملغومة ومصالح مفهومة!

* الزميل ربيع فران: “مهرجانات شوفوني يا ناس، وأطباء مع احترامنا لهم هواة شهرة لا غير، استنجدوا بالفن، و الدولة سمحت لهم بذلك وشاركت، ومحطات فتحت لهم الهواء وفي اعتقادها أنها ظفرت، لكن المخفي أعظم!

*الزميلة رانية شهاب: “لا تعتبوا عليه هالقد مستواه”!

* أما رئيسة ديوان ” أهل القلم” د سلوى الأمين، فكان لها حكاية أخرى مع مؤسّس المهرجان، وأوضحت ما يلي:

“وأنا أشاهد مهرجان بياف على التلفزيون فوجئت بتكريم السيدة إيفون عبد الباقي، التي تستحق التكريم، لكن عليّ الإفصاح عن أمور كثيرة تحدث ويتم تجاهلها، ولهذا اقول إن أول من كّرم إيفون عبد الباقي وسلط الضوء عليها هو ديوان أهل القلم، وفي بداية انطلاقة د.ميشال ضاهر رئيس ومنظّم مهرجان بياف، أتى إلى منزلي في بعبدا، وهو طبيب أسنان،لا خبرة لديه بالإبداع وأهله، تحدث معي مطوّلاً عن كيفية تكريم الطاقات اللبنانية المبدعة وأخذ مني كلّ الكتيبات والكتب التي يصدرها ديوان أهل القلم عن كل طاقة لبنانية تم تكريمها… لكن للأسف تجاهل ميشال ضاهر تماماً ما قدمته له من معلومات غنية وما أخذه من أرشيفنا، بحيث لم يتكرم بدعوة ديوان أهل القلم رئيسة وأعضاء، لأيٍّ من حفلاته القائمة على ما تشاهدونه ويعرفه الجميع، بعكس ما نقوم به في ديوان أهل القلم حيث لا يتكلف المكرّم لدينا أيّ دولار مقابل تكريمه، والكلّ يشهد بذلك، ومن كرمناهم لا ينكرون ولا يستطيعون تجاهل الحقيقة، بدليل صداقتهم التي ما زالت مستمرة معنا. عيب هذا التصرف”!!!…..

*الملاحظة الأخيرة… مع أن هذا الحفل التكريمي ليس جديداً، بل في نسخته السابعة، لكنه كان غير موفّق ومربَكاً في التنظيم والتقديم والتكريم – عدا بعض الأسماء- حتى السجادة الحمراء التي قيل انها الأطول (KM 5,5  )، ” تبهدلت وتمزقت” أثناء الحفل! ولا نعلم ما العبرة لدى تلك المستشارة الاعلامية بعدم دعوة الكثير من الصحافيين مع أن عدداً من المقاعد بقي فارغاً!!!

اخترنا لك