الفنانة بيبي أحمد: أريد رجلا يشاركني هذه الحياة..!

 

الفنانة بيبي أحمد

جمال العدواني بعدسة ميلاد غالي التقى الفنانة الشابة بيبي أحمد وهي تقف لأول مرة على خشبة المسرح برفقة ولد الديرة الذي رشحها لذلك الدور. بيبي وجه كويتي قادم بقوة خاصة وأنها تمتلك موهبة فنية مميزة. لتفاصيل أكثر تابعونا في هذا اللقاء الفني المميز.

  • كل من كان يعرفك في السابق سيستغرب من إطلالتك الجديدة.. فما الحكاية؟

بطبعي “ملولة”، وأحب التجديد في إطلالتي، لذا حاولت أن أغير مظهري أمام الناس، فقررت أن أنقص وزني ستة كيلوجرامات، لكني كنت أعاني حيث إن جسمي عريض، وتظهر السمنة عليه سريعا، لذلك قررت أن أخضع لعملية نحت كامل للجسم.

* لكن سمعنا أنها عملية تكميم وليست نحت؟

نعم، الكثيرون كانوا يعتقدون أنني عملت عملية تكميم، لأن هذا أكثر شيء منتشر بين الناس، لكن الموضوع باختصار كان نحت جسم فقط، حيث خضعت إلى بنج كامل وكأنها عملية تماما.

* لماذا خضت هذه التجربة القاسية نوعا ما؟

معظم البنات اليوم يحرصن على أن يكون جسمهن متناسقا وجميلا، فأحببت أن أنضم لهذه الفئة،

كذلك عدلت أسناني.

* هل أحد من أسرتك شجعك على ذلك؟

شقيقتي الصغرى، حيث كانت  كثيرا ما تلح عليّ أن أقوم بهذه المهمة، وفي نهاية المطاف خضعت لطلبها وقمت بذلك.

* ألم تخافي من العملية؟

لا أكذب عليك نعم كنت خائفة جدا، خاصة أن الموضوع كان فيه بنج كامل وليس موضعي.

  • إذن أنت من المؤيدات لعمليات التجميل؟

لا أؤيد عمليات التجميل، لأنها شوهت وجوه الكثيرات، وبرأيي ألا نقوم بهذه العمليات إلا للضرورة.

أعمال فنية

* رغم موهبتك الفنية إلا أنك غائبة عن المشاركاتك الفنية؟

أتمنى هذا السؤال يوجه إلى معشر المنتجين، أين بيبي من أعمالكم؟!

  • ربما أنت فنانة كسولة؟

مع احترامي للجميع، أنا فنانة كويتية، وكل الوسط يعرفني جيدا، ويعرف كيف يتصل بي، ولست كسولة، ولدي العديد من الأعمال الفنية، لكن مع الأسف المنتجون لا يتصلون بي لأنني لا أسلك الطرق الملتوية معهم لكي أصل إلى الأضواء والشهرة.

  • ماذا تقصدين بذلك؟!

أن أتصل بهم لكي أطلب دورا أقدمه مثلما يفعل غيري.

* أنت متهمة بأنك فنانة غير ملتزمة؟

غير صحيح، لكن اسأل مَن عملت معهم وهم يجيبون عن سؤالك. فأنا أقدس العمل الفني، وهذا الشيء جعل الفنان ولد الديرة يرشحني كي أشاركه ضمن كوكبة الفنانين المشاركين معه في مسرحية “هذا هو الكويتي”.

 

اللحظات الأولى

* على ذكر المسرحية.. كيف وجدت التجربة الأولى على خشبة المسرح؟

لا أنكر أن اللحظات الأولى كان فيها تردد وقلق، لكن سريعا ما استطعت أن أبدل هذا الشعور بثقة بالنفس، وأبدعت في تقديم دوري بالشكل الذي يرضيني كفنانة، فكانت أحلى تجربة أخوضها في حياتي، خاصة عندما تفاعل الجمهور معي بشكل عفوي وتلقائي.

* الوسط الفني قائم على العلاقات فهل تمتلكينها؟

أمتلك علاقات طيبة مع العاملين في الوسط الفني، لكن أرفض مبدأ أن أتصل بالمنتجين أو المخرجين من أجل أن يشغلوني في أعمالهم، لأني عزيزة النفس، ولا أركض وراء الشغل، وهذه هي مشكلتي.

  • هل تنتمين إلى جروب أو شلة فنية معينة؟

أرفض الانضمام إلى جروب أو شلة معينة لأنني أحب أن أكون متجددة في مشاركاتي، ولست حكرا على أحد، فشعاري العمل مع الجميع، لأن التنويع مهم للفنان.

* مَن مِن المنتجين عملت معه؟

لله الحمد خضت العديد من التجارب الفنية مع أكثر من منتج تلفزيوني، مثل طارق العلي وعبدالعزيز المسلم، وباسم عبدالأمير وغيرهم، وسعدت بالتجربة معهم.

* لمن تقولين شكرا؟

أدين بالفضل لـ”ولد الديرة”، فهو من ساهم في دخولي إلى المسرح.

جيلنا مظلوم

* رغم أنه صار لك أربع سنوات في الوسط الفني إلا أن نجوميتك تأخرت مقارنة بزميلاتك؟

بعض الكتاب عندما يكتبون يحددون أسماء معينة من الفنانين كي يجسدون هذه الأدوار، كذلك بعض الشركات الفنية لديها جروباتها التي يسندون لها الأدوار على حساب الفنانين الآخرين. وأنا أعترف أن جيلنا الحالي مظلوم بسبب ظاهرة الجروبات وشللية الوسط.

* إذاً سبب تأخير نجوميتك عدم انضمامك لأحد الجروبات الفنية؟

بالضبط، وبطبيعة الحال لا أرغب في أن أشترك مع أي مجموعة، وبنفس الوقت أنا عزيزة نفس ولا أحب أن أتواجد بلا سبب، إلا إذا طلبني أحد بالاسم.

  • هل ترين حالك محاربة من الوسط؟

لست محاربة لكنهم يريدونني أن أتواجد وأتواصل معهم في المناسبات لكي يرشحوني لأعمالهم.

  • لماذا تظهر عليك شائعات بأنك فنانة غير ملتزمة؟

لا أدري لماذا يطلقون عليّ هذه الشائعات؟! حتى أن طاقم المسرحية خافوا ألا ألتزم معهم، لكني صدمتهم بالتزامي في مواعيدي، ويمكن أن تسألهم عني.

موهبة وحضور

  • هل يضايقك بأن هناك فنانات غير كويتيات أخذن أدوارا مهمة في الدراما الكويتية؟

لا بالعكس لا يضايقني هذا الأمر، وكل واحدة تأخذ فرصتها، لكن “يحز” بالخاطر بأنك تمتلك موهبة وحضورا ولا ترشح إلى الأعمال، وغيرك تسند له هذه الأدوار، لذا أتمنى أن أجد فرصتي قريبا.

  • كيف وجدت مواجهة الجمهور؟

كانت مخيفة ومرعبة وصعبة، لكن سريعا ما تداركت الأمر، وتغلبت على كل هذه المخاوف، وأصبح عندي ثقة بنفسي، وأحببت التجربة خاصة أن زملائي الفنانين لم يقصروا معي.

  • ما الأدوار التي تبحثين عنها؟

أعتبر حالي فنانة شاملة أجيد كل الأدوار والشخصيات، ولا أبحث عن كاركتر معين، والشاطر الذي يجيد كل الأدوار.

  • مَن يشجعك ويدعمك؟

والدتي سندي في هذه الدنيا ولم تبخل عليّ بشيء.

 

“صديقاتي العزيزات”

  • ما آخر مشاركاتك الفنية التي شاركت فيها؟

مسلسل “صديقاتي العزيزات” مع الفنانة إلهام الفضالة.

* هل أحد من زملائك نصحك؟

نعم إلهام الفضالة نصحتني بأن أشاهد مسلسلات تركية لكي أتعلم طريقة انفعالاتهم في المشاهد وعملت بنصيحتها.

  • ماذا عن الأدوار الجريئة؟

ليست لدي مشكلة مع أي أدور أقدمه، لأن الفنان صاحب رسالة وعليه أن يقدمها للجمهور.

  • حتى لو كان دور فتاة مسترجلة أو منحرفة؟

بصراحة هناك أدوار عليها علامات استفهام من الصعب أن أقدمها، حتى لا أجرح سمعتي أو أسرتي كوني فتاة كويتية والعين عليّ.

  • ما الذي يشغل بالك؟

أسند لي دور بطولة بمشاركة ولد الديرة فيشغلني كيف لي أن أقدمه بطريقة تعجب الناس.

  • كثير من الفنانات شاركن في أعمال حياة الفهد وسعاد عبدالله متى نراك معهما؟

نفسي أشاركهما في أحد أعمالهما حتى ولو كضيفة شرف، فالعمل معهما إضافة لأي فنان.

عريس مناسب

  • سمعت بأنك تمانعين في الارتباط اليوم؟

(تضحك) باب العرسان مفتوح وللجميع هذا العام،

لكني أنتظر العريس المناسب.

  • ما مواصفاته؟

أن يكون رجلا بمعنى الكلمة، ويقدس الحياة الزوجية، والأهم من ذلك، أريد رجلا طويل القامة.

* هل تريدين زوجا يسمع كلامك وينفذ طلباتك؟

لا أريد زوجا بمثابة خادمة ينفذ ما أريد، بل أريد رجلا يشاركني هذه الحياة.

 

لست خائفة

  • ما أكثر شائعة أزعجتك؟

شائعة أني فتاة غير كويتية مع أني كويتية وأنتمي إلى عائلة معروفة في الكويت، ولا يهمني هذا الكلام، لأنني لست خائفة من أحد.

  • يقال إن صداقتك مع الرجال أكثر من النساء ما صحة ذلك؟

بالفعل معظم صداقاتي في الوسط الفني تكون مع الرجال أكثر من النساء، وأنا مرتاحة من ذلك.

  • لماذا؟!

لأن العلاقات النسائية تتسم بالغيرة والحسد والنميمة والضرب من تحت الحزام.

  • هل حصل معك ما يؤيد ذلك؟

نعم، توجد فنانة معروفة قامت باستبعادي من بطولة مسلسل درامي دون أسباب واضحة، لأن لديها فنانة أخرى تريد لها هذا الدور، وللأسف تحقق لها ما تريد. وبطبعتي أنا مسالمة ولم أواجهها بما قامت به.

* هل تعتقدين أنك قادرة على الاستمرار في التمثيل؟
عندما بدأت في أول عمل قالوا لي مثل ذلك، لكنني قررت تحدّي نفسي، والاستمرار في الصعود حتى النهاية لأصبح نجمة، وأضع بصمة في تاريخ الفن الكويتي، فأنا لم أدخل الفن لأشبع هوايتي ثم أختفي، بل لأحفر بالصخر وأقدّم فناً أرفع به اسم الكويت.
• هل وجدت معارضة من الأهل؟
في بيتنا لا أحد يفرض رأيه على الآخر، لذلك فقد لقيت الدعم من أهلي منذ ولادة الفكرة داخل رأسي، والدعم الأكبر حين أخبرت والدتي برغبتي في دخول الوسط الفني، فشجعتني لأنني أنا من اخترت طريقي بنفسي.

 

التراجيديا
• أين تجدين نفسك قادرة على التعبير أكثر.. في الأعمال الكوميدية أم التراجيدية؟
صحيح أنني أضحك طوال الوقت في حياتي العادية، لكنني في الحقيقة لا أجد نفسي أتقن تجسيد الأدوار الكوميدية، وأجد نفسي أكثر في التراجيديا، ربما لأن تفاصيل وجهي فيها كثير من الجدّية، ما يساعدني أكثر على التراجيديا.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك