Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

م. بدور العلي: أحببت ما اختاره لي القدر والغد بيد رب العالمين

م. بدور العلي

منار صبري بعدسة هناء الخطيب التقت بدور العلي المهندسة بإدارة المنشآت التربوية في وزارة التربية لتحكي لنا مقتطفات من سيرتها الذاتية وكيف شاركت ضمن أول فريق خليجي للعمل ببنك عالمي وأيضا مشروعها الرمضاني الصغير وأحلامها وطموحاتها نحو غد مشرق متميز، فشاركوني قرائي تلك الجلسة..

بداية من أنت ضيفتي الكريمة، فنظرا لأن المجلة يتم توزيعها بالوطن العربي نود تعريفهم بشخصك؟

بدور يوسف العلي، بنت كويتية طموحة أسعى دائما نحو الأفضل، وإثبات وجودي بالمجتمع، وأتوجه نحو كل فكرة ومشروع وعمل أخدم فيه بلدي، نظرا لإيماني الشديد وقناعتي لما تتمتع به المرأة الكويتية من طاقات كبيرة وقدرات إبداعية غير عادية تستحق من خلالها تقديم الكثير.

ما عملك الحالي؟

لقد وفقني الله عز وجل إلى العمل حاليا كمهندسة بإدارة المنشآت التربوية في وزارة التربية وأتمنى دائما أن أكون عند حسن ظني مسؤوليني.

كيف كانت طفولتك وبماذا تميزت؟

كوني آخر العنقود اعتبر طفولتي كانت هادئة ومدللة وكانت بعيدة عن الشقاوة فأنا بطبعي شخصية تميل إلى الهدوء.

من اختار لك دراسة الهندسة والدراسات التكنولوجية؟

الحمد لله على كل حال، وعلى اختيار كان أو سيكون، فدراسة الهندسة لم تكن بالحسبان لأنها أتت من القدر والحمد لله، ولقد أحببت ما اختاره لي القدر.

هل في الأمر قصة؟

كان لي حكاية مع الهندسة، فكلما كنت أختار دراسة إدارة الأعمال أو المحاسبة يرفض طلبي، وحدث ذلك ثلاث مرات فمنذ بداية دخولي إلى جامعة الكويت وجدت طلبي يرفض، وعند التحويل إلى كليات التعليم التطبيقي أيضا رفض طلبي وحتى إلى ما بعد تكملة الدراسة الجامعية، وبالتحديد في جامعة خاصة بالبحرين رفض الطلب فتوجهت إلى اختيار دراسة الهندسة وقد كان.

قدوتك في الحياة

من قدوتك في الحياة؟

الوالد الله يرحمه كان قدوتي في حياتي، فكان محبا للعلم والعمل، مع العلم أنه قد توفي عندما كنت بعمر المراهقة، هذا العمر الذي لم آخذ كفايتي من خبراته بالحياة وتجاربه وتوجيهاته وكذلك الاستفادة والدعم منه، كوني بمرحلة عمرية هامة، مرحلة مصيرية ومستقبلية.

ما ترتيبك بين إخوانك.. نتعرف عليهم؟

ترتيبي الأخير..آخر العنقود وعندي أختان وأخان وهما هدى وتعمل في وزارة التربية ومها تعمل في الصندوق الكويتي للتنمية وعلي يعمل في وزارة الدفاع وعادل لديه عمله الخاص.

ماذا أخذتم من الوالد والوالدة في حياتكم؟ وكيف تأثرتم بهما في شخصياتكم؟

لقد كان الوالد رحمة الله عليه من المربين الأوائل وله مسيرة حافلة بالأعمال الوطنية والتربوية والرياضية، وله نشاطات واسعة في الأنشطة الثقافية والاجتماعية، فأخذت منه طيبة القلب وحب العطاء والنظام والانضباط بالعمل، أما الوالدة أنيسة العلي الله يطول بعمرها فهي ربة منزل أثرت شخصيتها بالقلب الطيب الحنون المتسامح ورقة مشاعرها ومشاعرها الجياشة وحرصها الدائم على منحنا السعادة والاحتواء.

الله يحفظها لكم…. حصلت على العديد من الدورات الفنية البحتة فلماذا بهذا العمر الصغير؟وكيف تأثرت بها في حياتك؟

لقد حصلت على دورات فنية عديدة من خلال عملي بالقطاع البنكي وهي تختص بالبنوك وغسل الأموال ومتخصصة جدا، ولكنني دائما وأبدا أحرص وأسعى للتطوير المهني والاستفادة من الاستزادة العلمية بشكل متواصل، كما علمني والدي، رحمه الله.

ماذا استفدت من الهندسة؟ وماذا قدمت لها؟

على المستوى الشخصي تعلمت من الهندسة تعزيز الجانب الميداني بالعمر وأهمية التطبيق والموازنة، وكذلك تحمل المسؤولية والدقة، كما أن هذه الدراسة أضافت لي بصمة في حياتي من خلال المشاركة
بالمؤتمرات كوني عضوة برابطة الكويت.

شاركت في مؤتمر التعاون الخليجي فما ذكرياتك عنه؟

كوني عضوة فيIEEE شاركت في مؤتمر التعاون في قطر، وكان حقا مؤتمرا متميزا كوني أول مرة أزور قطر آنذاك، كما كان فيه تعاون وتعارف مع مهندسات من جمعيات المهندسين بالخليج ولقد تعرفت على البلد بصورة تفصيلية وعلى جميع المشاركات معي من دول الخليج، ولقد تناقشنا في جميع الموضوعات الهندسية والاجتماعية التي تخص المرأة وكيف هي مظلومة في بعض الدول

جنسيات مختلفة

ماذا عن مؤتمر سنغافورة؟

لقد شاركت في المؤتمر العالمي للهندسة في سنغافورة وكان يوما عالميا هندسيا لأنه ضم جنسيات مختلفة، فمن الخليج شاركت الكويت والامارات وكان للكويت حضور رائع منذ لحظة الافتتاح خاصة مع ارتداء المهندسين والمهندسات للزي الخليجي المميز، مما أثار إعجاب كثير من الدول الأخرى.

ماذا عملت فور تخرجك؟

فور تخرجي كنت متشوقة جدا لدخول سوق العمل على الفور ولقد وفقني ربي للبدء في القطاع البنكي، حيث كان وقتها تخصصي دبلومة إلكترونيات اتصالات فقط، وكانت تجربة رائعة بهذا القطاع ولا أنكر أنني مازلت أحن لهذا العمل ولله الحمد، حيث إن تجربتي فيه مميزة جدا نظرا لكونه بنكا بريطانيا وكنت ضمن أول فريق خليجي يفتتح بنكا عالميا.

هل تعتقدين أن الهندسة تخصص مناسب للمرأة؟

الحمد لله المرأة الكويتية وفقت بقطاع الهندسة وفي جميع المجالات الأخرى، فالأمر لا يتحدد بطبيعة الشخص الآن ولكن بكفاءته وقدراته الإبداعية، وحاليا تعتبر المرأة رمزا لتحدي الصعوبات في جميع المجالات، ولقد منحت الهندسة المرأة الجرأة والشعور بالمسؤولية.

من مثلك الأعلى في هذا المجال؟

لقد كنت منذ الصغر أسمع اسم المهندسة العظيمة سارة أكبر، لذا هي قدوتي من نساء الكويت، فهي شخصية رائعة باشرت عملها وقت الغزو وكانت المرأة الوحيدة التي تصر وتصمم على التواجد بالمواقع وخلال فترة احتراق الآبار، لذا كانت لي رمزا كبيرا في مدى تحمل النساء للواقع الصعب وقدرتهن على البذل والعطاء في جميع الأوقات والأجواء.

بصراحة..كيف ترين المرأة العربية الآن وهل حصلت على حقوقها؟

أعتقد أن حقوق المرأة أصبحت حاليا أفضل من السابق وفي الكويت بالتحديد، وكذلك على صعيد الوطن العربي مازالت تختلف الحقوق من دولة إلى أخرى.
ولكن للأسف في دول الخليج يعتبر حق المهندسة مهضوما بعض الشيء، وتعتبر الكويت الأفضل بينهم ولله الحمد، فلقد تمت مناقشة هذا الموضوع في مؤتمر قطر مع مهندسات خليجيات وأيدن كلامي.

هل مازال العرب يتحدثون عن المساواة؟

نعم مازال الحديث عن مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة قائما ليس على الصعيد العربي فقط، ولكن كذلك الدول الغربية وإن كان الأمر متفاوتا، فالمرأة مازالت تعاني في أغلب الأماكن والدول من المعوقات والمعرقلات وعدم التقدير المناسب لكفاءتها ولا يوجد اعتراف شامل يمنحها حقوقها.

ماذا عن مجلس الأمة؟ وهل النائبات أجدن دورهن؟

نعم أعتقد أن النائبات أجدن دورهن كعضوات بالمجلس وكوظيفة شكلية، وأنجزن بعض القوانين التي تهم المرأة الكويتية، ولكن للأسف غفلن عن حق المرأة الكويتية غير المتزوجة، كما لم يحققن نجاحا يذكر في مسألة القرارات المتخذة لبعض القضايا الهامة.

هل تحلمين بعضوية مجلس الأمة؟

أنا بطبعي شخصية مسالمة جدا ولا أطمح لعضوية المجلس نظرا لوجود هذه الصراعات بين النواب والوزراء، فالوقت الحالي لا نجد إنجازات محققة قدر ما نجد صراعات واستجوابات ومساءلات فقط ولا يوجد شيء حقيقي ولا برنامج ينفذ.

كيف تخدمين وطنك؟

بعملي الحالي وحرصي عليه وعلى التفاني فيه، وأيضا من خلال المشاركة في الأعمال التطوعية والإنسانية، لأنها هي التي ستبقى وهي التي سنأخذ عليها الأجر الحقيقي والثواب، وحاليا أنا عضوة في رابطة مهندسات الكويت ولقد شاركت معهم في مؤتمرات خارج الكويت ومثلت دولتي وكنت فخورة بذلك.

ماذا قدمت لوطنك حتى الآن؟

إن العطاء للوطن لا يتواجد بحدود ولا يقاس بعمل دون آخر، لقد قدمت كل ما فى استطاعتي ووضعت كل إمكاناتي وطاقاتي له وإن كان إحساسي بها قليلا، فالعطاء لا حدود له ومهما قدمنا للوطن من أعمال فهي قليلة.

ماذا عن مشروعاتك القادمة؟

أتمنى أن أكمل دراساتي العليا وأحصل على الدرجات العلمية العليا فالتبحر في علوم الحياة لا يتوقف والاستزادة من العلم شيء ليس له حدود، فادعوا لي جميعا لأكمل طريقي وأصل لهدفي وأفيد وطني بعلمي، إن شاء الله، وما توفيقي إلا برب العالمين.

هل توافقين على أهمية العمل في القطاع الخاص؟

نعم أوافق بشدة فأنا بداياتي في مضمار العمل كانت بالقطاع الخاص حيث تجدين التحفيز والتشجيع والاستمرارية، وأتمنى الرجوع إليه، فمهما تعمل وطالما حققت إنجازات فلك حقوق من المزايا والترقيات وتلك بحد ذاتها دفعة نحو الأمام ونحو التميز.

هل أنت شخصية تفاؤلية؟ ما الإيجابيات التي ترينها في حياتك؟

نعم أنا متفائلة جدا في حياتي ومهما أغلق أي طريق أو مررت بعقبة أو مشكلة ما لا أتوقف عندها ولا أحزن، ولكنني أقول لعلها خيرة من عند رب العالمين، فالله اختار لي الأفضل.

حدثينا عن يومياتك كامرأة عاملة وكيف تقضين يومك؟

ما بين البيت والعمل والالتقاء بالصديقات والقراءة، فتلك هي معظم يومياتي التي أعشق تفاصيلها.

هل تحبين السفر؟ وأي الرحلات تفضلين؟

نعم أحب السفر كثيرا، ألا يقال إنه للسفر سبع فوائد وأهم فائدة فيه أشعر بها وأحبها هي تغيير الروتين حتى لو كانت الرحلة نهاية الأسبوع ورغم أنها رحلة قصيرة لكن لها فوائد، ومن الرحلات التي أفضلها الاستكشافية والطبيعية والتي فيها مغامرات بأجواء لم أعشها من قبل.

ما الدولة التي زرتها وتعتبر من الزيارات التي لا تنسى في حياتك؟

كل دولة أزورها لها جوها ولها طابع مميز لابد أن أتذكره، ولكن الدولة الي استمتعت فيها حقا وعشقت تكرار زيارتها هي زنجبار.

لماذا؟

لأنها دولة بعيدا عن حياة الشوبنج والرفاهية ولقد قضيت أياما في بحرها، لأنه من أجمل الشواطئ بالعالم، ورغم أنها دولة فقيرة إلا أنها معروفة بجذب السياح لها ولبحرها وحياتها غير العادية بين المزارع والطبيعة، وكذلك تنزانيا من أجمل الرحلات السفاري ولقد كانت هذه الرحلة غريبة وفيها نوع من المغامرات مع الأهل.

محمية طبيعية

كيف كانت الرحلة؟

كنا نستيقظ في الخامسة فجرا ونتوجه بالسيارة الخاصة برحلات السفاري مدة ست ساعات إلى المحمية الطبيعية وهناك نشاهد الحيوانات التي تعيش بالمحمية ونستمتع كثيرا بفكرة المرتفعات التي نسير عليها، وهي تحمل الكثير من المرح والمخاطر والسعادة الخافية.

ما الذي تحلمين بتغييره في الواقع؟

أحلام كثيرة لم تر النور بعد، أتمنى تحقيقها وأنتظر إشارات القدر وتوفيق رب العالمين.

كيف تفكرين في الغد؟

الغد في علم الغيب وأعيش بمبدأ التوكل على الله، ولا أحزن لأي شيء فاتني، فرب العالمين أقرب إلينا ويعلم أحلامنا وأفكارنا ونوايانا ويوجهنا ويكافئنا دوما، لذا لا أفكر في الغد لأن الغد بيد الخالق وسيمنحنا كل الخير بإذنه وحوله وقوته.

ونعم بالله.. هل ترين أن الهندسة كانت الحل لكل المشاكل التي تواجهينها بالحياة؟

الهندسة ليست مشكلة بحياتي، ولكن حلم الدراسة والشهادة والحمدالله حققته لأنني خرجت من جامعة الكويت بإرادتي وكانت فترة العمر المشوش التي لا يعرف الشخص فيها ماذا يريد! ولكن يمكنني القول بأن الهندسة فتحت لي مجالا كبيرا بالحياة وسعدت بمقابلة أشخاص كثيرين أسعدتني معرفتهم وصداقتهم.

ما الذي تحرصين على متابعته بالتلفاز؟

أنا لست صديقة للتلفاز، ولكن في بعض الأحيان أشاهد البرامج الحوارية مثل تو الليل وبعض المسلسلات والأفلام الأجنبية.

أي الصحف تقرئين؟

جريدة الوطن تعتبر بالنسبة لي من أفضل الصحف التي تجمع الكثير من الأخبار والإعلانات والموضوعات المختلفة.

خبر تنتظرين سماعه؟

أخبار كثيرة سواء شخصية أو من أقرب الناس لي، أحب سماع الكثير من الأخبار المبهجة ولكن لكل حادث حديث.

قرية صغيرة

ما علاقتك بالتكنولوجيا؟

لقد أصبح العالم بأكمله قرية صغيرة، فكل شيء يعمل بالتكنولوجيا، لذا أبسط الأمور هي أن نتابع كل ما هو جديد فيها.

والتواصل الاجتماعي أصبح من خلال هذه الأجهزة.

ما نوع تلفونك وما أهم البرامج لديك؟

تلفوني آيفون 5، وأهم البرامج التي أستخدمها هي المنتشرة لدى الجميع مثل الانستجرام والواتس أب، كما أن التلفون نفسه أصبح عاملا مساعدا كبير جدا للإنسان في خدماته التي لا تنتهي.

ماذا عن اهتماماتك النسائية من إكسسوارات وعطور؟

الشوبنغ متعة كل بنت، وأنا دائما متابعة له لأنني أحب الموضة والأزياء ودائما شخصيتي تميل لاختيار الشيء المميز والغريب، سواء من إكسسوارات وعطور لها رائحة مميزة وأعشق البخور والعطور التي تكون مزيجا من العطر الفرنسي والعربي.

هل تفضلين شراء الماركات؟ وأيها محبب إليك؟

أقتني جميع الماركات التي يجذبني الشكل فيها والديزاين والماركات المفضلة عندي بلنسياجا لأنها ماركة عملية جدا فألوانها جذابة وأيضا أحب شانيل لأنها ماركة كلاسيك.

قانون الجذب

ما آخر كتاب قرأته؟

كتاب ذا سكريت “كتاب السر” والذي ترى كاتبته أن أعظم سر في الحياة هو قانون “الجذب” الذي ينص على أن للأفكار قوة مغناطيسية تجذب الأمور التي تحصل لك في حياتك، فهي ترسل إشارات وذبذبات إلى الكون لتلتقط كل الأشياء التي تحمل نفس الذبذبة. بمعنى أن كل شيء ترسله يعود إلى مصدره(أنت).

وماذا يعني ذلك لك؟

يعني أن الإنسان قادر على تغيير حياته بتغيير أفكاره. وأفكارك الحالية تشكل مستقبلك لأنها تتطور لتصبح الأمور والأشياء التي تحصل لك، ولتحدد أفكارك عليك أن تعرف شعورك، لأن المشاعر تعد أدوات قيمة لمعرفة ما تفكرين فيه، فمن المستحيل أن تشعر بسوء وتكون أفكارك جيدة في الوقت نفسه.

ماذا استفدت منه على المستوى الشخصي؟

تعلمت أنه عليك أن تحرصي دائماً على أن تشعري بمشاعر إيجابية، لأنك ستجلبين المزيد من الأفكار والأشياء الجيدة لحياتك. وعليك أن تستعيني بأي شيء يساعدك على تغيير أفكارك، كالذكريات السعيدة من أجل حياة أسعد.

ما مشروعك المستقبلي؟

لدي بدايات مشروع صغير يختص بهدايا رمضانية مثل النقصات، فعندي ميل كبير لتقديم شيء مميز من تراث الكويت العريق وكذلك إضافات من كل دولة خليجية، حتى تكون الهدية جامعة وشاملة للكثير من الأفكار والأغراض غير التقليدية.

ما السؤال الذي توقعت أن أسأله؟

توقعت أن تسأليني عن هموم بنت الكويت؟

وإجابتك عليه؟

أرى أن بنت الكويت حتى الآن لم تأخذ حقها بعد، ومازالت في فترة الضغط والشد والجذب، وكذلك في الحياة الاجتماعية والوظيفية والقيادية، فالنساء مازلن قلة بالعمل القيادي.

كلمة ختامية؟

أشكر مجلة “اليقظة” على موضوعاتها العديدة والمميزة والحرص دائما على تقديم بنات الديرة من كل مكان ومن كل الفئات والأعمار، فهذا ما نحتاج إليه، كما أشكرك منار صبري لاختيارك لي لهذا اللقاء الممتع والذي أسعدني على المستوى الشخصي وأتمنى لكم مني خالص التوفيق.

المحررة: كل الشكر لك ضيفتي الشابة بدور العلي على هذه الجلسة الاجتماعية وعلى كلماتك المعبرة، فكم سعدت بروحك المتشبعة بحب الله والتوكل عليه، فصفاء قلبك من رقي أخلاقك وجمال قولك من صدق إحساسك وجميل صنعك من وحي إخلاصك وفقك الله دوما لكل الخير والسعادة.

اخترنا لك