Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سمكة بطوني” تسبح في الشرق الأوسط لتشجيع الأطفال على “شرب المزيد من الماء”

سمكة بطوني

سهام صالح

أصبح الآن بإمكان الأطفال في منطقة الشرق الأوسط، بين سن الرابعة والسادسة من العمر، التواصل مع ’شخصية افتراضية أليفة‘ تشجعهم على “شرب المزيد من الماء”، وذلك مع إطلاق الكتاب والتطبيق الذكي “سمكة بطوني” – وهي سمكة خيالية تبدو وكأنها تسبح في بطن الطفل، وتظهر أكثر سعادة وحيوية مع استهلاك الطفل للمزيد من الماء، بينما تبدو حزينة وخاملة عندما تحتاج إلى الماء لاستعادة كامل طاقتها. تتعاون شركتا “نستله الشرق الأوسط” و”موتيفيت للنشر” بهذا الإطلاق كجزء من عادة “شرب المزيد من الماء” وذلك ضمن مبادرة “معاً لصحة أبنائنا” التي أطلقت عام 2015 لمساعدة الأهالي على تنشئة أجيال أكثر صحة. أقيمت لهذه المناسبة فعالية إحتفالية مع العائلات والأطفال في “حديقة الألعاب المائية وايلد وادي” في دبي.

وعن أهمية شرب المزيد من الماء لدى الأطفال تقول الدكتورة كارلا حبيب مراد، من كلية الزراعة وعلوم التغذية في الجامعة الأمريكية في بيروت واختصاصية في السلوك الغذائي في مبادرة “معاً لصحة أبنائنا”: “الترطيب هام جداً بالنسبة للأطفال فهم يحتاجون إلى شرب المزيد من الماء خلال اليوم للعديد من الأسباب منها: نموهم السريع، نسبة المياه العالية في جسمهم، وكونهم أكثر نشاطاً من البالغين بشكل عام. ولا يطلب الأطفال عادةً شرب الماء كخيار أول عند شعورهم بالعطش؛ ويتوجب على الأهل أن يجعلوا الماء في متناول الأطفال ويقدموها بطريقة مرحة”.

وتشير الدراسات العالمية بأن 30% من الأطفال المصابين بالسمنة في عمر قبل المدرسة، و40% منهم بعمر المدرسة سوف يعانون من السمنة عندما يكبرون1، بما يجعل من مسألة الحدّ السمنة في مرحلة الطفولة القضية الأكثر أهمية.

وترتكز مبادرة “معاً لصحة أبنائنا” على العادة العربية المتأصّلة في مجتمعنا وهي الكرم من خلال تقديم المزيد دوماً: “المزيد من الحركة والنشاط البدني”، و”المزيد من شرب المياه”، و”المزيد من الخضراوات والفواكه”، “و”المزيد من الاعتدال بحجم الوجبات”، وهي السلوكيات التي ثبت علمياً أثرها الإيجابي على نوعية حياة الأفراد، على مدى العمر، في حال تم تبنيها في سن مبكرة.

وفي معرض تعليقها على هذه، قالت باتريسيا الشماس، مديرة مبادرة “معاً لصحة أبنائنا” في نستله الشرق الأوسط: “تهدف فكرة ’سمكة بطوني‘ إلى تغيير سلوك الأطفال اعتماداً على مبادئ علمية دقيقة، وتم تصميم الفكرة بطريقة إبداعية تجعلها أداة اجتماعية تضمن في الوقت نفسه تجربة مفعمة بالمرح بالنسبة للأطفال. وعبر الرسائل والتنبيهات التي تطلقها السمكة، تساعد الأهل على تشجيع أبناءهم لاتباع سلوكيات صحية وعادات غذائية تفيدهم”.

الأوسمة

اخترنا لك