التوأمان بوتوكس وفيلر ينتصران على التجاعيد في 15 دقيقة

التوأمان بوتوكس وفيلر ينتصران على التجاعيد في 15 دقيقة

“في عالم التجميل اليوم لم يعد هناك شيء مستحيل”

بالفعل هذه العبارة باتت صحيحة.. فلقد حدث تطور كبير في مجال التجميل مؤخراً وخاصة تقنيات إخفاء التجاعيد فقد أصبحت متاحة بإجراءات سهلة وبسيطة دون الحاجة للجوء لمشرط الجراح والتعرض لمخاطر التخدير، وبالطبع هذا حوّل أحلام الكثير من النساء إلى حقيقة. سنتطرق إلى أهم وأفضل التقنيات المستخدمة في هذا المجال وهما تقنيتي البوتكس والفيلر.

البوتكس

عبارة عن مادة يتم حقنها لإرخاء بعض عضلات الوجه لإخفاء التجاعيد وخاصة التجاعيد التعبيرية، كالتي في الجبهة ومنطقة حول العين وزوايا الفم.

وأهم ما يميز البوتكس أنه آمن تماماً وليس له آثار جانبية، خاصة وأنه إجراء مؤقت، ولا يحتاج حقنه لأي تخدير، مجرد 10 دقائق وينتهي الأمر وتبدأ البشرة بالإستجابة خلال يومين وتختفي التجاعيد لفترة من  (4-6) أشهر، ولا تحتاج المرأة خلالها لزيارة الطبيب لتستمع بوجه خال من التجاعيد.

الفيلر

فهو مادة يتم حقنها لتعبئة المنطقة، وغالبا ما تكون تلك المادة حمض الهولورونيك Hyaluronic Acid الذي يتكون داخل الجسم، ويكون في أعلى معدلاته في فترة الطفولة ويقل تدريجيًا مع التقدم في العمر.

ويتم حقن الفيلر في مناطق الوجنتين والشفاه والصدغ (جانب العين) لإخفاء ترهل الجلد. حيث يعمل الفيلر على تحفيز نمو الكولاجين في المنطقة التي تم حقنها فيعيد النضارة للوجه ويمتد تأثيره أيضا لمدة 6 أشهر.

أيهما أفضل البوتكس أم الفيلر؟

تطرح العديد من السيدات هذا السؤال، ومن خلال طرحه على أطباء التجميل وجدنا أن كل من البوتكس والفيلر توأمان لا ينفصلان، وأغلب أطباء التجميل يقومون بحقنهما في نفس الجلسة للحصول على نتيجة مثالية.

يتوجه العالم اليوم إلى القيام بإجراءات طبية غير جراحية، فحقن البوتكس والفيلر أغنت المراة عن القيام بذلك بل أصبحت تستعيد شباب ونضارة وجهها في 15 دقيقة خلال استراحة الغداء، وهذا ما يجعل الكثيرين يقبلون على هذا الإجراء الذي هو أبعد من مجرد إخفاء للتجاعيد، إنه يعيد النضارة والرونق والشباب للبشرة دون عناء.

اخترنا لك