Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سعاد “عروس بدون عريس”

عروس بدون عريس

كأي فتاة ظلت سعاد تحلم بالفارس الذي يطرق بابها ليطير بها إلى عش الزوجية ولكنها لم تهنأ بهذه اللحظة حتى وصل عمرها إلى 61 عاما.

لسنوات طويلة ظلت سعاد تخدم والديها بسبب مرضهما وبعد أن رحلا عن الحياة وجدت نفسها وحيدة في شقتها القديمة التي تقع وسط مدينة الإسكندرية الساحلية.

ولأن حلمها بالزواج لم يتبخر ولم يثنها عن ذلك تقدم العمر وفناء الشباب فقد خطر على ذهنها فكرة غريبة للغاية.

حيث قررت ارتداء الفستان الأبيض بأي طريقة ومن ثم قامت بحجز قاعة أفراح ودفعت 2500 جنيه مقابل الحجز، ليس هذا فحسب بل حجزت أيضا في صالون خاص بالعرائس، وبعد خروجها من الصالون لاحظ المارة أن العروس تسير بلا عريس. ومن باب الفضول أخذ المارة يسألون عن العريس لتجيبهم “مفيش عريس”.

قام أحد المارة بالقيام بدور العريس واصطحابها إلى قاعة الأفراح وبالطبع لم يكن هناك معازيم أو مدعويين وقام المواطنون بعمل زفة للعروس.

في تلك الأثناء يتم القبض عليها ويتم إيداعها بقسم شرطة الجمرك لحين التحقق من قواها العقلية أو تعهد أي شخص من أقاربها بعدم تكرار الأزمة مرة أخرى.

في النهاية تم إيداع سعاد بأحد مستشفيات الطب النفسي بالإسكندرية. وعن الواقعة يقول الدكتور محمد عبد الوهاب “استاذ علم النفس” أن هذه السيدة قررت الخروج عن صمتها، فهي تحلم بارتداء فستان الزفاف وهو أمر موجود في علم النفس( تحقيق الرغبة لإشباع شأن داخلي).

وأكد عبد الوهاب أن المصاب بأمراض نفسية يمكنه دفع أي مبالغ مالية لإشباع رغبته حتى وإن كانت لن تعود عليه بالفائدة، مشيراً إلى أنها تعاني كبتاً شديداً ورأت أن الحل الوحيد لذلك الخروج عن صمتها بعمل فرح حتى ولو لم يكن هناك عريس..

اخترنا لك