Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

دراسة….. الفراعنة أول من عرفوا وقدموا “البوفيه المفتوح”

الفراعنة أول من عرفوا وقدموا "البوفيه المفتوح"

أيمن الرفاعي

ربما يعتقد معظمنا أن “البوفيه المفتوح” بدعة عصرية أو ابتكار حديث. هذا ما كنا نعتقده نحن أيضا لكن في دراسة حديثة تم الكشف عن أن المصريين القدماء هم أول من عرفوا نظام ” البوفيه المفتوح”. هذا تحديدا ما أكدته الدراسة التي قام بها عالم المصريات المعروف الدكتور محمد يحيى عويضة.

حيث أوضحت اللوحات الفرعونية وكذلك النقوش والرسومات الموجودة على جدران المعابد صورا لما يعرف اليوم باسم “البوفيه المفتوح”.  كما كشف الباحث عن أن المطبخ الفرعوني كان يقام بدون سقف ضمن المنازل المبنية بالطوب اللبن ذات الأسقف العالية.

هذا وقد بينت الدراسة أن المصريين القدماء قد عرفوا أكثر من 30 نوعا من الخبز المتعدد الأشكال والأحجام وكذلك النكهات كما تعددت أنواع الكعك والفطائر لديهم أيضا.

وتقول الدراسة أن أشهر أنواع الخبز كانت تلك الأصناف المحلاة بالعسل أو المغطاة بالسمسم والكمون و كذلك المحشو بالكشمش والتمر وآخر محشو بالتوت وثالث غني بالبيض والحليب. أما نكهات الخبز فقد تنوعت لديهم بين نكهة الحلبة والدارسين.

وتؤكد الدراسة على الكلام الذي ذكره هيردوت قبل ذلك وهو استخدام الفراعنة لروث الحيوانات المجفف وكذلك الخشب والحطب كوقود لأفران الخبز ومواقد الطهي.

وقد كشفت الدراسة أيضا أن المطبخ الفرعوني تميز بالتعدد والتنوع حيث كان يقدم كل أصناف البقوليات مثل فول الصويا والحمص والسمسم والترمس واللوبيا والعدس والفول المقشر.

كما كان يقدم أيضا الزبد والحليب والجبن والبيض إضافة إلى زيوت الخروع والزيتون والسمسم أما عن الخضروات الشائعة فقد عرفوا الفجل والجرجير والثوم والبصل والقنبيط والخس والكزبرة والخيار والباذنجان والكرفس والكراث.

وفيما يخص التوابل فقد استخدم الفراعنة الخردل والدارسين والزعتر والكمون والحلبة والشمر واليانسون فإلى جانب استخدام هذه التوابل لإضافة نكهة إلى الطعام كانت تستخدم أيضا كمشروبات اعتاد عليها القدماء المصريون بعد غليها.

كما استخدموا ملح النطرون لتمليح الطعام في حين استخدموا عسل النحل للتحلية. وعن اللحوم فقد كان لها منزلة خاصة في المطبخ الفرعوني حيث تشير النقوش والرسومات الى اهتمامهم بلحم الغزال المطبوخ بالعسل والمتبل بالزعتر وكذلك استهلاكهم لأضلع البقر سواء المطهية أو المشوية إضافة إلى أفخاذ الثيران المشوية كما قاموا بطهي وشوي لحوم العجول والغنم والماعز ايضا.

وعن الطيور فقد تناول المصري القديم لحوم السمان والبط والأوز والحمام والكلاوي المطهية. وعلى جانبي المطبخ الفرعوني كانت تصطف سلال العنب الأحمر والبرقوق والبلح الأسود والنبق والتين والبطيخ والشمام والشهد.

كل ذلك إضافة إلى أنواع مختلفة من الفواكه المسلوقة كما عرف المصري القديم صناعة المربى من الفواكه والخضروات وقد قام أيضا بتجفيف الفواكه.

ولم يتجاهل المصري القديم أنواع المقبلات والمخللات التي قدمها في عدة صور كما عرف الأطعمة والمشروبات التي تساعد على هضم الطعام.

اخترنا لك