Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الرسوم المتحركة بين المتعة والأضرار

الرسوم المتحركة بين المتعة والأضرار

هند شديد

يقع على عاتق الأسرة مسؤولية الطفل فهو كائن صغير سهل تشكيله يجب أن نهتم ونركز معه جيدا، وفيما يخص الأفلام الكرتونية – التي يتابعها الاطفال حيث يجدون كثيرا من المتعة بها، أو قد نجبرهم على متابعتها لإلهائهم بعض الوقت – يجب أخذ الحذر والتعرف على إيجابيتها وسلبياتها.

طرق صحيحة لمشاهدة الرسوم المتحركة:

  • عدم السماح بمُشاهدة الطفل للكرتون أكثر من ساعتين في اليوم، وعلى فترات متباعدة.
  • لابد أن تتابع اللأم ما يشاهده الطفل، والتحاور معه فيه.
  • لابد من تقديم البدائل للطفل؛ لكي يُقلِّل عدد ساعات مشاهدة أفلام الكرتون؛ مثل: إلحاق الطفل بحلقات تحفيظ القرآن الكريم، وتعويده على قراءة القصص المناسبة مع سنِّه، وتشجيعه على ممارسة الألعاب الرياضية الجماعية أو الفرديَّة.
  • تشجيع الطفل على تكوين علاقات، والتعرُّف على أطفال من سنه.

إيجابيات مشاهدة الرسوم المتحركة:

– تنمي خيال الطفل، وتغذي قدراته، فتجعله يتسلق الجبال ويصعد الفضاء، كما تعرفه بأساليب مبتكرة متعددة في التفكير والسلوك.
– تزود الطفل بمعلومات ثقافية منتقاة وتسارع بالعملية التعليمية

– بعض أفلام الرسوم المتحركة تسلط الضوء على بيئات جغرافية معينة، الأمر الذي يعطي الطفل معلومات ويسلط الضوء على قضايا علمية معقدة ـ كعمل أجهزة جسم الإنسان المختلفة ـ بأسلوب سهلٍ جذاب، الأمر الذي يكسب الطفل معارف متقدمة في مرحلة مبكرة.
– تلبي بعض احتياجات الطفل النفسية وتشبع له غرائز عديدة مثل حب الاستطلاع؛ فتجعله يستكشف في كل يوم جديداً.

سلبيات مشاهدة الرسوم المتحركة:

– يجعل الطفل يفضل مشاهدة الأحداث والأعمال على المشاركة فيها.

– إعاقة النمو المعرفي الطبيعي، حيث إن المعرفة الطبيعية تتمثل في تحرك الطفل مستخدماً حواسه كلها أو بعضا منها، ويختار ويبحث ويجرب ويتعلم .
– الإضرار بالصحة من خلال الجلوس لفترات طويلة واستدامة النظر لشاشة
– تقليص درجة التفاعل بين أفراد الأسرة.

اخترنا لك