Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

عرض مسرحية كاتس الأشهر عالمياً في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي

مسرحية كاتس

أقام مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي مؤتمراً صحافياً للإعلان عن استقباله للمسرحية الغنائية الأشهر في العالم، “كاتس”، والتي تعد من أجمل الأعمال التي تم إنتاجها وتلحينها. ويستقبل المركز هذه المسرحية بعد أن جالت أكثر من 30 بلداً في العالم وعُرضت أكثر من تسعة ألاف مرة، لتصل الكويت وتُعرض على مسرح الوطني استكمالاً للمسيرة الثقافية التي أطلقها المركز منذ شهر أكتوبر الماضي. ولقد ترأس المؤتمر من جانب مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي كل من السيد وليد العوضي، رئيس الشركة المشغلة للمركز، والسيد أدريان إليس، المدير التنفيذي للشركة المشغلة للمركز، في حين حضر المؤتمر من جانب مجموعة برودواي للترفيه التي تقدم مسرحية “كاتس” الغنائية، كل من السيد جيمس بيليوس وستيف دايموند.

وقال السيد جيمس بيليوس: “يسرنا جداً أن نكون في الكويت لتقديم أعظم عمل مسرحي غنائي في العالم، فهذه التجربة الأولى لنا في الكويت. يتطلع فريق العمل بشغف لتأدية هذه الأيقونة المسرحية الغنائية التي حازت على تقديرات عالمية منذ أول عرض لها، ولا زلنا إلى اليوم نؤكد على تقديم عرض مسرحي أكثر إبهاراً عرضاً تلو الآخر. نفخر بأن نكون في هذا الصرح الضخم والرائع الذي يتمثل به مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، وتقديم مسرحية “كاتس” التي لا شك سيستمتع بها الحضور ويسافر في عالمها الآسر.”

ومن ناحيته، قال السيد ستيف دايموند: “لدينا فرصة رائعة لاستكشاف الفرص المتوفرة لدينا في المنطقة لتقديم عروض رائعة. إن مسرحية كاتس الغنائية هي مسرحية كلاسيكية يجب على الكل مشاهدتها، وقد جئنا بها إلى الكويت بطاقم من 70 شخصاً من المملكة المتحدة ودول أخرى لتقديم المسرحية الغنائية الأصلية التي تقدم في المملكة المتحدة. تجربتنا إلى اليوم في الكويت كانت إيجابية جداً ونتطلع للمزيد من التعاون في المستقبل القريب.”

قام بتأليف مسرحية كاتس الغنائية الموسيقي الشهير أندرو لويد ويبر، وتدور أحداث المسرحية الغنائية التي تشكل مزيجاً رائعاً من الخيال والدراما والرومانسية، والمقتبسة عن كتاب المؤلف الكبير تي. إس. إليوت “كتاب الجرذ العجوز عن القطط العملية” “Old Possum’s Book of Practical Cats”، حول لقاء القطط السنوي، في تزاوج متألق من الموسيقى والرقص والشعر. وقد وصفت صحيفة الديلي ميل البريطانية هذا العرض “بالكمال”، مانحة إياه نقداً إيجابياً بمستوى 5نجوم، إلى جانب فوزه بمجموعة من الجوائز من مؤسسات الصحافة البريطانية عبر السنين.

وتم عرض مسرحية “كاتس” للمرة الأولى على مسرح نيو لندن في عام 1981، وعُرضت منذ ذلك الحين أكثر من 9000 مرّة. وتتضمن المسرحية أغاني كلاسيكية جالت العالم، أكثرها شهرةً أغنية “ميموري” التي تم تسجيلها من قبل أكثر من 150 فناناً، منهم باربرا سترايسند وجوني ماتيس وليبيريس. وعادت مسرحية “كاتس” إلى مسرح “ويست إند” في ديسمبر 2014، لتجمع مجدداً شمل الفريق الإبداعي الأصلي، الذي يتألف من المدير تريفور نان، والمدير المساعد ومصمم الرقصات جيليان لين، والمصمم جون نابيير، والملحن آندرو لويد ويبر.

ويعد عرض الإنتاج الأصلي لهذه المسرحية الغنائية الأطول في تاريخ مسرح “ويست إند” والبرودواي، وقد حضر المسرحية أكثر من 73 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، حيث استطاعت أن تسحر ألباب الجمهور في أكثر من 300 مدينة. سجلت مسرحية كاتس الغنائية رقماً قياسياً في عدد ومدة عرضها، كما تم ترشيحها للفوز بجائزة أوليفييه في عام 2015.

الأوسمة

اخترنا لك