Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

وداعاً الكاتووك بلا رجعة!

وداعا كاتووك

محمد ناجي

نرجو الانتباه: لقد أقلعت مركبة فضاء شراء الملابس الفخمة من على الإنترنت بالفعل! لا عودة إلى الأرض مجدداً! القياس فيها افتراضي ولا اضطرار للانتظار شهوراً لشحن المجموعات الجديدة بحرياً!

مع قدوم عالم الموضة إلى باريس ولندن ونيويورك وميلانو وغيرها مما يطلق عليه اسم عواصم الموضة العالمية  لحدث يقام في كل منها مرتين سنوياً لعرض الأزياء مرة للربيع والصيف وأخرى للخريف والشتاء، يقوم مصممو الأناقة الفخمة بهز شكل العرض التقليدي بقوة وإعادة التفكير في طريقة وصولهم إلى الزبائن للتكيف مع عصر إعلام التواصل الاجتماعي والتجارة الإلكترونية.

لا لإملاء الذوق!

عروض الأزياء كانت طويلاً عبارة عن إملاء الذوق على الآخرين، وفرصة للمصممين لخطب ود مسؤولي تحرير مجلات الموضة ذوي النفوذ مثل أنا فنتور من مجلة Vogue على أمل الفوز بمواضيع مميزة على صفحاتها وصور لماعة تخطف أبصار محبات ومهووسات الموضة قبل ذهابهن للتسوق.

لكن في عالم رقمي تنتشر فيه الصيحات والمبتكرات وكل شيء في حياتنا في غضون ثوان، أصبح المدونون والمشاهير هم الذين يُملون علينا ما هو جذاب ومثير من عدمه وما يريده الزبائن الآن.

عفى عليها الدهر

هناك نظرة عامة سائدة حالياً تؤكد بأن الطريقة التي تدار بها عروض الأزياء أصبحت وبشكل متزايد قديمة الطراز، خصوصاً بعد أن أصبحت عروض الأزياء أكثر انفتاحاً على الناس من خلال الاسنابتشات والإنستجرام والفيسبوك.

الناس أصبحوا قادرين الآن على رؤية تفاصيل مجموعات عروض الأزياء المختلفة على عكس ما كان عليه الوضع في السابق عندما كانت مجلات الموضة والتلفاز بدرجة أقل الوسيلتين الوحيدتين للتعرف على ذلك.

لا بد من RESTART

وفي مواجهة الواقع الجديد أخذت مجموعة من المصممين تحاول عمل إعادة تشغيل أو restart للنظام. ريبيكا مينكوف مثلاً تبيع تصاميمها بشكل فوري ومباشر من خلال الإنترنت “مطالعة فشراء فارتداء”، وتخطط بيربري للتخلي عن التقليد الزمني الخاص بعرض الملابس قبل ستة أشهر من الموسم التي تريد بيعها فيه.

وبدءاً من هذا الخريف ستزيد بيربري تركيزها على الملابس غير المرتبطة بموسم وستجعل تصاميمها متوافرة للبيع بمجرد أن تعرضها العارضات، وتخطط الشركة أيضاً لضم خطوط أزيائها الرجالي والحريمي في عرض واحد.

شكل المستقبل

المصممة ديانا فون فورستنبرج تخطت شكل ممر عرض الأزياء التقليدي بالمرة وقدمت تجربة توضح لنا كيف يمكن أن تكون عليه عروض الأزياء في المستقبل حيث قامت بعرض أحدث مجموعاتها بحفل في مكاتبها بنيويورك ضم صوراً موجزة لعارضات يرتدين الملابس أثناء السفر أو العمل أو الاستعداد لحفل ما. الضيوف حصلوا أيضاً على فرصة للنظر إلى الملابس عن قرب كنوع من التفاعل مع الجمهور.

المجلس الأميركي لمصممي الموضة وهي منظمة تجارية لا تهدف للربح طلب من مجموعة بوسطن الاستشارية دراسة مستقبل عروض الأزياء بهدف إصلاح ما يعتبره كثير من خبراء الصناعة نظاماً مكسوراً يربك المستهلكين.

ويقول المجلس إن الاستشاريين سيدرسون تقديمات أكثر ألفة وعروض إنتاج أكبر تواجه المستهلك وتعتبر أكثر تناغماً مع ما تقدمه متاجر البيع بالمفرق.

كل أنواع التغييرات متاحة بما في ذلك إمكانية إقامة عروض أزياء افتراضية يمكن للمستهلكين فيها قياس الملابس رقمياً.

الثورة الرقمية صعبة على عالم الأناقة والفخامة لكن لا بد من مواجهتها والتعايش معها في النهاية.

اخترنا لك