Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

شاركينا الرأي حياة النجوم هل هي ملكية خاصة أم من حق الجمهور؟

النجمة ياسمينا

كتب: أيمن الرفاعي

قضية قديمة حديثة سرعان ما تهدأ لتعاود الظهور وإثارة الجدل من جديد.

كانت دائما موضوعا للنقاش سواء على مستوى النقاد أو بين الجمهور أنفسهم.

تحدث عنها كبار النجوم، واشتكى منها أباطرة الفن مثل عمرو دياب وزعيم الكوميديا عادل إمام. الضحية الآن فتاة –أو لنقل طفلة –تبدأ الحبو نحو الدرجة الأولى في سلم المجد.

فقد ظهرت النجمة ياسمينا مع مقدم برنامج (بوضوح)عمرو الليثي بفستان استاء الجمهور منه كثيرا، واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالنقد اللاذع ربما لصغر سن الفتاة.

وعلى إثر ذلك ظهرت الفتاة بتغريدة في اليوم التالي لعرض الحلقة وقدمت تبريرا كلاسيكيا لم يختلف كثيرا عن التبريرات التي قدمت في مثل هذه المناسبات من قبل.

النجمة ياسمينا

حيث أكدت أن فستانها الذي كانت تنوي الظهور بهتعرض لموقف مفاجئ اضطرها لاستخدام الفستان البديل، وهو تبرير أقل ما يوصف بالسذاجة أو الخيال الذي لم ينضج بعد، لأننا ببساطة لو صدقنا الرواية سوف نتساءل ولماذا تم اختيار الفستان البديل بهذه الطريقة من الأساس؟!

وبعيدا عن الشد والجذب نطلب من القراء الأعزاء الإدلاء بآرائهم حول هذه القضية.

فالفنان يرى أن حياته الخاصة ملكا له لا يجب الخوض فيما يخص شؤون أسرته وملابسه وطريقة تصفيفه للشعر واستخدامه للماكياج.

ويطلب أهل الفن من الجمهور الحكم عليهم من منطلق الأعمال الفنية المقدمة فقط. في حين ترى فئة عريضة من الجمهور أن الفنان بكل تفاصيل حياته ملكا للناس، وهو لم يصل إلى هذه المكانة إلا بالجمهور الذي يتنصل من آرائه الآن، بل ذهب البعض إلى أبعد من ذلك باعتبار أن الفنان قدوة ومثل أعلى ينبغي أن يراعي كل صغيرة وكبيرة في حياته احتراما لجمهوره.

ما بين شكاوى الفنانين وإلحاح الجمهور أين يقف قراء مجلة “اليقظة” تحديدا؟ شاركينا الرأي هل من حق الجمهور الاعتراض على أسلوب حياة الفنان؟ أم أن الأمر حرية شخصية ليس للجمهور أي شأن بها لا من قريب ولا من بعيد؟

اخترنا لك