قانون يمنع مواقع الانترنت من نشر أعمار الممثلين

قانون يمنع مواقع الانترنت من نشر أعمار الممثلين

فضيلة بودريش

هل من حق الفنانين أن يمنعوا المواقع من نشر أعمارهم الحقيقية؟.. وهل يحق لهم أن يتحججوا بأن ذلك سيكون سببا في تعرضهم إلى التمييز على أساس العمر في هوليوود وبالتالي تضررهم معنويا وماديا، من أجل تلك الدوافع كللت الجهود بتمرير قانون يستهدف موقعا بارزا للمعلومات يهتم بالسينما والتلفزيون، ويحرص من أجل أن تختفي الأعمار الحقيقية للنجوم والفنانين بشكل عام.

توصل العديد من الممثلين في أمريكا ألى انه اصبح  من الضروري أن يرى قانون يمنع نشر أعمارهم على الانترنت النور واستجابت كاليفورنيا هذا العام لمنتقدي التمييز على أساس العمر في هوليوود، وتم تمرير قانون يستهدف موقعا بارزا للمعلومات يهتم بالسينما والتلفزيون بايقافه عن نشر اعمار الفنانين وهذا بحسب ما تناقلته  وسائل الإعلام الأمريكية.

ولهذا السبب تحركت شركة “آي إم دي بي” والتي تملكها شركة “أمازون دوت كوم” التي تدير مخزونا معلوماتيا كبيرا يهتم بصناعة الأفلام والتلفزيون، وقامت برفع دعوى قضائية مضادة بهدف إسقاط هذا النص التشريعي، على مستوى المحكمة الاتحادية للمنطقة الشمالية في كاليفورنيا، معتبرة في دعواها أن هذا الإجراء ينتهك حقوق حرية التعبير المنافي للدستور الأمريكي.

ويعتقد مؤيدو هذا القانون الأول من نوعه، بأنه مكسب حقيقي من شأنه أن يمنع التمييز على أساس العمر. وكان النص القانوني قد طالب المسؤولين في موقع “آي إم دي بي دوت كوم” بحذف من على الموقع أعمار الشخصيات العاملة في صناعة الترفيه مثل الممثل والمخرج

والجدير بالإشارة فإن الممثلين صاروا يمتعضون كثيرا في هوليوود، منذ فترة طويلة من ظاهرة سطحية وقلة الأدوار التي يقومون بها كلما تقدموا في العمر، والنساء يتضررن أكثر من الرجال وتكون فرصهن أقل في الظفر بالأدوار المهمة بمجرد تقدمهن في السن، عكس الرجال الذين يستمرون في تقمص أدوار مهمة حتى وإن تقدم بهم العمر.

اخترنا لك