Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سامحته على خيانته ولم تتحمله بعد خسارتها هيلاري تطلب الطلاق من بيل

عد خسارتها هيلاري تطلب الطلاق من بيل

فضيلة بودريش

قامت هيلاري كلينتون المرشحة السابقة، التي خسرت سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بطلب الطلاق بشكل رسمي من زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون، ويأتي هذا مباشرة بعد عدم تمكنها من دخول البيت الأبيض، علما أن هيلاري التي حملت الحقيبة الوزارية للخارجية فيما مضى، كانت قد التزمت الصمت حيال أشهر فضيحة لزوجها الرئيس بيل كلينتون مع المتدربة في البيت الأبيض آنذاك مونيكا لوينسكي.

فقد أفادت صحيفة Christian Times Newspaper أن السيناتور هيلاري كلينتون والمرشحة العنيدة، التي كادت أن تفوز بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، تقدمت بطلب الطلاق بشكل رسمي من زوجها بيل، أي مباشرة بعد خسارتها أمام دونالد ترامب، في مدة تقل عن أسبوع فقط، على اعتبار أن محامي هيلاري حرك دعوى الطلاق، على مستوى محكمة ولاية نيويورك، وذهبت ذات الصحيفة إلى التأكيد في نفس السياق أن بيل وهيلاري، قد اتفقا على الانفصال وطريقة تقسيم الممتلكات المشتركة، بينهما بعد صدور قرار الطلاق.

وحول أول لقاء جمع الزوجين ومشوار حياتهما المشتركة، يمكن القول أن هيلاري وبيل تعارفا في جامعة “يال” الأميركية، كونهما درسا في كلية الحقوق، ثم توجت علاقتهما بالزواج عام 1975، وأثمر بميلاد  ابنة وحيدة، تبلغ اليوم من العمر 36 عاما وهي “تشلسي”.

والجميع يتذكر الحادثة الشهيرة والفضيحة التي لا تنسى، حيث اشتعل فتيلها عام 1998 في الولايات المتحدة، وتتمثل في ما روج عن وجود علاقة جنسية كانت تربط في ذلك الوقت، الرئيس الأميركي بيل كلينتون بالمتدربة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي، رغم نفي بيل كلينتون صحة هذه العلاقة لكنه اعترف بها، بعد ذلك وفضلت هيلاري وقتها التزام الصمت وعدم التعليق أو اتخاذ أي قرار.

اخترنا لك