Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

دلال عبد العزيز مستاءة من وقف إعلانها وترد “كبروا الحكاية ليه”

دلال عبد العزيز مستاءة من وقف إعلانها

دلال عبد العزيز مستاءة من وقف إعلانها

وترد “كبروا الحكاية ليه”

بناء على الطلب المقدم من شيخ الأزهر قرر المجلس الأعلى للإعلام وقف إعلان الفنانة القديرة دلال عبد العزيز.

وقد بدأ بث الإعلان عبر الفضائيات المصرية بداية من شهر رمضان والذي استهدف مساعدة أبناء الصعيد للحصول على مياة شرب نقية.

وعن سبب الوقف فقد أعلن المجلس أنه يسيئ إلى سمعة مصر، حيث ينقل رسالة بأن أبناء الصعيد يشربون مياه ملوثة، وهذا الأمر لا يحدث الآن وخاصة بعد جهود الدولة المستمرة لتوفير مياة شرب نقية.

من جانبها علقت الفنانة دلال عبد العزيز على الضجة المثارة حول الإعلان بنوع من الضجر والاستياء، حيث علقت قائلة”«يادي الإعلان اللي عمل مشكلة، معرفش كبروا الحكاية ليه، زيه زي إعلانات لمؤسسات كتير في رمضان، بنوصل كهربا وميه، بنعرف الناس مؤسسة مصر الخير بتقدم إيه وبتساعد حالات إنسانية إزاي».

وتابعت أيضا: «الخطأ الوحيد الذي وقع فيه الإعلان، هي كلمة (اللي زيها)، وكان المقصود حث أصحاب القلوب الرحيمة، بمساعدتها ومن هي في مثل ظروفها»، مضيفة: «وجملة توصيل الميه يكلف 2000 افتكروا إني بعلن عن عفاف لوحدها».

وتقول: «على ما علمت فإن تقديم نموذج عفاف ساعد في دخول المياه لـ150 بيت وده شيء جميل»

وعن الحوار الذي دار بينها وبين السيدة عفاف خلف الكواليس، ذكرت أنهم تحدثوا عن عدد أولاد عفاف، وقالت دلال عبد العزيز أنها عندما علمت أن عفاف أنجبت 6 بنات، سألتهاعن سبب ذلك، فردت بالقول إنها كانت تتمنى إنجاب ولد. وانتقد البعض للنهاية المفتوحة للإعلان واختتامه دون تقديم الحل، لكن دلال عبد العزيز تنفي ذلك بالقول :«عار تمامًا من الصحة لأن عفاف في أثناء التصوير كانت تعلم جيدًا أنهم سيذهبون في اليوم التالي لإيصال المياه».

كما أكدت الفنانة القديرة أنها لم تتقاض أي أجر مادي نظير ظهورها في الإعلان، كما ذكرت أنها رفضت إعلانات بأجور مادية مغرية، لكنها لا تستطيع الرفض في مشاركة أي حملة تدعم وتساند الأعمال الخيرية.

وقد استاءت كذلك من مقولة«دلال تستطيع تدفع 2000 جنيه للست»، وردت بالقول: «كيف علمتم مثلا هل دفعت أم لم أدفع، الصدقات تكون في الخفاء، ولو دفعت سأدفع لمؤسسة، وليس لعفاف وكل من هو في مثل حالاتها».

في النهاية ظهر الحزن باديا على النجمة القديرة خاصة عندما ذكرت أن الهجوم عليها غير مبرر، وأنه لو تعامل الناس مع النجوم بهذه الطريقة فسوف يمتنعوا عن المشاركة في مثل هذه الحملات التي تهدف لمساعدة الفقراء والمحتاجين.

اخترنا لك