حكايات من الحياة بقلم داليا محسن

داليا محسن

 أيام وستدمر حياتي للأبد!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. شكرا على مجهودك الطيب وجزاكِ الله خيرا وبعد..

لدي مشكلة نوعا ما محرجة، ولا أعرف كيف أسرد كل تفاصيلها، ولكن بقدر المستطاع سأمر عليها مرور الكرام.

المشكلة جزء منها يتعلق بأخت خطيبي الذي حاربت الدنيا من أجله، بل كدت أفقد علاقتي بوالديّ بسببه ومع ذلك لم تقدر حبي الشديد لأخيها الوحيد.

وبداية منذ سنوات قليلة تعرفت على أخيها عن طريق شركة والدي التي كان قد تقدم للالتحاق بوظيفة بها، وحصل عليها بناء على موافقتي الشخصية كوني من أجري معه تلك المقابلة، والتي انتهت بحصوله على الوظيفة، وحصول قلبي على حبيب. فلقد أعجبت به لأنه على الرغم من كونه من أسرة فقيرة إلا أنه قد اجتهد وأصر على أن يحمل مؤهلات وخبرات عدة تتيح له العمل بشركات ذات اسم لا يستهان بها.

ولقد بدا واضحا إعجابنا المتبادل والذي تحول مع الوقت إلى قصة حب رقيقة وجميلة، قررت بعد عام من بدئها أن تتحول إلى مسارها الطبيعي وهو الزواج، ومن هنا بدأت أولى المشاكل مع والدىّ اللذين رفضا تماما هذا الزواج نظرا للفرق الشديد بيننا على المستوى الاجتماعي والمالي، ولكنني أصررت وحاربت كثيرا حتى استسلما لرغبتي وأعلنا موافقتهما على مضض مع إنذاري بأنني وحدي من ستتحمل عواقب ذلك.

وهنا تمت الخطبة وبعدها بدأت بإنشاء علاقة قوية مع عائلته باعتبارهم سيصبحون عائلتي بعد الزواج. وبعد فترة بسيطة أصبحت أخته الأصغر منه صديقة مقربة لي، لأنني وجدت بها النضج والعقل الراقي والطموح الشديد، لذا فقد اقتربت مني بسرعة البرق للدرجة التي جعلتني بأوقات كثيرة أوافق على إصرارها على أن تنام ببيتي حتى تظل معى لأطول فترة ممكنة.

 ومن هنا جاءت المصيبة فلقد وجدتها يوما من خلال اتصال هاتفي تطلب مني لقاءها بمكان عام، وعندما أبديت دهشتي لرفضها الحضور لمنزلي كعادتها قالت: بعد المقابلة ستعرفين كل شيء

وللأسف عرفت منها ما لا يمكن تخيله، فقد وجدتها تحمل سي دي بعدما أعطتني إياه وقالت: إن السي دي يحمل العديد من صوري بمختلف الأوضاع ومنها نومي بملابس شفافة بمنتهى الراحة على فراشي، وأن هذا السي دي مجرد نسخة أما الأصل فسيظل معها حتى أستجيب لطلباتها وهي الحصول على مبلغ بجواره ستة أصفار يا أستاذة!

ثم حذرتني بأن الرفض سيقابله نشر الصور في كل مكان بما في ذلك تويتر والفيس بوك والموقع الإلكتروني الخاص بشركة والدي، وبعدها سترسل لكل موظف بالشركة نسخة منه، وطبعا لم تنس نصيب أفراد عائلتي بأكملها من هذا السي دي الملعون.

وتركتني بعدها كالبلهاء بعدما عجزت عن استيعاب الموقف، وبعد قليل قمت فورا بالاتصال بخطيبي حتى أخبره بكل ما حدث، فوجدت هاتفه مغلقا، فذهبت سريعا لمكتبه بالشركة ففوجئت بأنه غائب من عدة أيام ولا أحد يعلم عنه شيئا، فأرسلت موظفا ليسأل عنه بمنزله ويخبره برغبتي في لقائه فجاء رد الموظف صادما بأن حارس المنزل أخبره بأن العائلة اختفت فجأة، وحتى الآن لا أعرف أين هو؟

ولكن تساورني الشكوك حول كونه قد عرف بأفعال أخته اللاأخلاقية وبعدما عجز عن إيقافها قرر الهروب من المواجهة.

والمهم حاليا أنه لم يتبق سوى ثلاثة أسابيع بعدها تنتهي المهلة الممنوحة لي لتدبير المبلغ. وللأسف هذا المبلغ يستحيل أن أحصل عليه بدون موافقة أبي، والذي لن يعطيني إياه بدون معرفة السبب، وهو ما أرفض البوح به خاصة لوالديّ فماذا أفعل؟

نوارة – دولة عربية

الرد: إخبار والدك بكل شيء مهما كانت العواقب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. شكرا على المتابعة والثقة وبعد.. أختي الفاضلة لقد لاحظت منذ فترة بأنه في بعض الأحيان تأتيني مشاكل أستغرب من إرسالها لي بدلا من إرسالها للطرف الوحيد القادر على حلها وهو الأمن ببلد المرسل.

وهو ما أرى بأنه نفس الخطأ الذي وقعت به ضمن حزمة من الأخطاء ومنها:

–       عدم ثقتك برأي والديك رغم أنهما أحرص الناس على مصلحتك.

–       عدم رؤيتك للحقيقة الواضحة وضوح الشمس حتى الآن وهي أنك ضحية عصابة على رأسها ذلك الخطيب وأخته اللذين دبرا كل هذا. والشواهد بقصتك كثيرة جدا منها اختفاء العائلة بأكملها فجأة بشكل مريب.

–       أنك بحالة الغرق هذه ترفضين مد يدك للإنسان الوحيد الذي سيفعل المستحيل لإنقاذك وهو والدك، وهذا لأنك تخافين اللوم والعتاب والاعتراف بأنه ووالدتك كانا على حق برفض تلك الزيجة.

والآن نأتي للحلول الوحيدة المناسبة لمشكلتك وهي:

1-          أداء صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة بجوف الليل مع كثرة الاستغفار حتى يجعل الله لك من أمرك فرجا ومخرجا بفضله.

2-           إخبار والدك بكل شيء مهما كانت العواقب وذلك حتى يتصرف، فهو رجل أعمال لديه مميزات كثيرة منها: الخبرة والقدرة والأصحاب والأموال، وبالتأكيد علاقات مع العاملين بالسلطة لذا يستطيع باستخدام إحداها إنهاء تلك المشكلة للأبد.

3-          إن لم يفلح والدك في حل المشكلة – لا قدر الله – هنا لا بد من تدخل الأمن مع الحرص على وجود توصيات حتى يظل الأمر بطي الكتمان، وحتى يسهل على والدك الحصول على السي دي بدون أن يراه مخلوق.

وأخيرا احذري أن تحاولي الحصول على المال بأي وسيلة تخلصاً من موقف المواجهة مع عائلتك، لأن تلك العصابة المجرمة سيعودون للمطالبة بالمزيد لأنهم لن يعطوكِ أبدا السي دي الأصلي، وأيا كانت العواقب العائلية تحمليها فبالنهاية عائلتك حتى بقسوتها اللازمة في بعض الأحيان يكون هدفها الأساسي الحفاظ عليكِ والله المستعان.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك